[x]

اقتصاد

إنشاء مكتب لتقديم خدمات البحث والتطوير والحلول الصناعية باتحاد الصناعات | صور

11-10-2018 | 19:33

إتحاد الصناعات المصرية

عبد الفتاح حجاب

وقع اليوم الخميس بروتوكول تعاون ثلاثي الأطراف بين كل من اتحاد الصناعات المصرية، و أكاديمية التكنولوجيا والبحث العلمي ، ووحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة ب جامعة أسيوط ، وذلك بمقر الاتحاد وبحضور رؤساء ومديري الغرف الصناعية أعضاء الاتحاد، ولفيف من المسئولين في وزارة الإنتاج الحربي ، و الهيئة العربية للتصنيع ، و جامعة أسيوط والأكاديمية.

وقع مذكرة التعاون كل من الدكتور خالد عبد العظيم المدير التنفيذي ل اتحاد الصناعات المصرية، والدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط .

ووفقا لبيان صدر اليوم، فإن البروتوكول يهدف إلى توفير مقر ثابت يتبع اتحاد الصناعات المصرية لتقديم خدمات البحث والتطوير والصيانة والحلول الهندسية والتدريب للمؤسسات الصناعية من أعضاء الغرف الصناعية والمجتمع الصناعي بشكل عام.

في حين ستضطلع أكاديمية البحث العلمي بتمويل تنفيذ المشروع بما سيحتاج إليه فرق عمل، ومعدات صيانة وإصلاح وغيرها، وكذلك القيام بطرح بعض المشكلات الصناعية المتكررة التي قد يتعرض لها المصنعون ضمن مباداراتها للجامعات والمراكز البحثية والشركات العاملة فى هذا المجال لإيجاد حلول علمية لها.

وأوضح البيان أن من ضمن مهام وحدة نقل التكنولوجيا ب جامعة أسيوط ، توفير جزء من فريق العمل و بكوادرها العلمية فى مجال الهندسة التطبيقية وبالاستعانة بخبراء آخرين من مجالات مختلفة بتوفير الدعم الفنى للمكتب، وأيضًا توفيرالمعدات اللازمة، بالإضافة إلى تقييم الاحتياجات المطلوبة واقتراح الخطط الفنية قصيرة وطويلة المدى وكذلك تدريب عدد من الفنيين ممن يرشحهم اتحاد الصناعات المصرية.

وأشار البيان إلى أن هذه الخطوة تأتي تماشياً مع سياسة الدولة الخاصة بتنمية التكنولوجيا التطبيقية والبحث العلمي ودمجها كأحد محاور إستراتيجية رؤية مصر 2030 وإستراتيجية الصناعة 2020 و"البرنامج القومي لتعميق التصنيع المحلي" الذى أطلقته وزارة التجارة و الصناعة مؤخراً.

وتجدر الإشارة إلى أن من بين أهداف إنشاء مكتب البحث والتطوير بإتحاد الصناعات المصرية هو تقديم الحلول الحديثة للمنشأت الصناعية والتقليل من التكلفة العالية للاستيراد وتحديد احتياحات المصنعيين المصريين وعرضها على المجتمع البحثي والأكاديمي لإيجاد الحلول لها وكذلك ربط المجتمع البحثي بالمجتمع الصناعي مباشرة إلى جانب خلق خبرة محلية مصرية من الكوادر الفنية تمتلك المعرفة وقادرة على المنافسة.

وقد اتفق الحاضرون على عقد اجتماعات دورية لاستعراض كافة الحالات والطلبات التي سترد إلى مكتب البحث والتطوير، وكذلك للعمل فوراً على تنسيق اجتماعات قطاعية لكافة الصناعات لدراسة مشكلاتها أومتطلباتها للعمل على تلبيتها وحلها والخروج بنماذج وقصص نجاح في أسرع وقت.


.


.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة