خبراء: تضافر المؤسسات التعليمية والثقافية والإعلامية ضرورة لرفع "الوعي المجتمعي"

11-10-2018 | 20:48

خبراء المجتمع المدني والإعلام

 

شيماء شعبان

قالت النائبة جليلة عثمان، وكيل لجنة الثقافة بمجلس النواب، إن الوعي المجتمعي لمواجهة التحديات التي نواجهها كما أشار الرئيس السيسي اليوم خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة يجب أن تمم خلال ثلاثة محاور وهم: المحور التعليمي ويكون ذلك في المدارس والجامعات، والمحور الثقافي ويكون ذلك من خلال هيئة قصور الثقافة والمكتبات، والمحور الثالث هو المحور الإعلامي ويكون التوعية من خلال المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وذلك من الهيئة الوطنية للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة، مشددة على ضرورة مشاركة الأزهر الشريف والكنيسة بوضع إستراتيجية ومنهج لتنمية الوعي بكل مراحله والتحدث لجميع الفئات العمرية وتحديد هدف وهو "بناء الإنسان" وإتاحة المعلومة الصحيحة وعدم الانسياق وراء الشائعات.
 

المجتمع المدني والإعلام
ومن جانبه يري الدكتور محمد سليم عضو لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن منظمات المجتمع المدني والمؤسسات المجتمعية والإعلام والأحزاب السياسية يجب أن يكون لها دور فعال وقوى في رفع درجة الوعي لدي المواطنين وخاصة الشباب لأنهم هم المستقبل، و العلم بحجم التحديات التي تواجها مصر خلال هذه الفترة، مشيرًا إلي أن رفع درجة الوعي المجتمعي لدى كل فئات الشعب أمر مُلح وضروري حتى يمكننا أن نضع مصر على الخريطة التنافسية العالمية في مجالات الاقتصاد والتعليم و الاستثمار وبناء "مصر الجديدة"، لذلك لن يحدث هذا إلا بالتعاون والتكاتف بين المؤسسات والأفراد، والوعي الثقافي والمجتمعي بتلك التحديات حتى تستطيع مصر الوصول إلي نمو اقتصادي عالي تنافسي.
 

دور الإعلام
وفي السياق ذاته يشير الدكتور محمد عبد العزيز أستاذ علوم البيولوجي والتربية بجامعة عن شمس حتى نتمكن من بناء الوعي الثقافي لدي الصغار والشباب لابد أن يكون هناك تكاتف جميع مؤسسات الدولة المنوط بها التوعية الثقافية المجتمعية من خلال إقرار خطة وبرامج محددة، يكون دور البطولة الأول هي" وسائل الإعلام" كافة المسموعة والمقروءة والمرئية، لافتًا إلى أن مصر تواجه تحديات كبيرة وكثيرة يجب التوعية بها، لذلك يجب تحديد العناصر والنقاط التي ترسم عليها الطريق من خلال قاعدة بيانات تؤهلنا للوصول إلى العلم والمعرفة بكيفية مواجهة التحديات وهذا لا يتم إلا من خلال التوعية الثقافية والإعلامية والمجتمعية، وعمل منظومة تقيم ما سبق.

وشدد عبد العزيز على ضرورة يسير الوعي المجتمعي بجانب السعي لحل المشكلات المجتمعية حتى لا يشعر المواطن أن هناك من يخاف عليه وأن تتحول التوعية إلى مشاركة مجتمعية، مع مشاركة المسئولين في رفع الكاهل عن مشكلاتهم، موضحًا إلى ضرورة رفع التوعية لدى المسئولين عن العملية التعليمية والعناصر المشاركة بها حتى يكونوا نموذجًا للوعي يحتذي به.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة