جامعة القاهرة مع "البيئة" تقيم أول محطة لرصد ملوثات الهواء بكفر الشيخ

11-10-2018 | 13:31

محطة رصد لحظية لملوثات الهواء

 

محمود سعد

تلقى الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، تقريراً من الدكتورة فاطمة الزهراء حنفي مدير مركز الجامعة للحد من المخاطر البيئية، حول مشاركة المركز مع وزارة البيئة وجامعة كفر الشيخ في إنشاء أول محطة رصد لحظية لرصد ملوثات الهواء بمحافظة كفرالشيخ، بالتعاون بين جامعة القاهرة ووزارة البيئة، في إطار تنفيذ تكليفات الحكومة وسعياً لتحقيق مؤشرات ومستهدفات البعد البيئي لاستراتيجية التنمية المستدامة 2030.

وأشار التقرير إلى، أنه تم تركيب المحطة، أعلى كلية الزراعة بجامعة كفر الشيخ.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن المركز يقوم بتشغيل وصيانة المشروع القومي لرصد ملوثات الهواء المحيط بـ 93 محطة رصد، وتم إضافة محطتين جديدتين بمحافظتي قنا، وكفر الشيخ، ليصبح عدد المحطات 95 محطة رصد في مختلف المحافظات يقوم المركز بتشغيلها، مضيفاً أن المركز، وهو أحد المراكز العلمية الهامة بجامعة القاهرة ومقره كلية العلوم، ويقوم بإعداد التقارير للبيانات التي يتم رصدها بالمشروع بشكل دوري، إلى جانب إدارتة للمشروع القومي منذ 1997.

وأكد الخشت، أهمية الدراسات العلمية في المشروع القومي وخطة التنمية الوطنية، مشيراً إلى أن جامعة القاهرة توجهت في الفترة الأخيرة نحو تعظيم دور البحث العلمي في خدمة الأهداف الوطنية الاقتصادية والاجتماعية، من خلال مراكزها ووحداتها البحثية المختلفة، لافتاً إلى أهمية دور الجامعة الريادي في شتي مجالات العلوم التطبيقية والبحثية لخدمة أغراض التنمية المستدامة.

وأضاف، أن هناك اهتماماً عالمياً متزايداً في العقدين الأخيرين بالمبادرات المعنية بالتنمية المستدامة في مجال البيئة، مما يجعل ضرورة أن تكون الجامعة سباقة للمشاركة في العديد من هذه المبادرات، وذلك من خلال عقد الندوات والمؤتمرات وإنجاز المشروعات البحثية في هذا المجال.

وقالت الدكتور فاطمة الزهراء، إن أهم الأهداف التي أنشئ المركز من أجلها هو تنمية الوعي البيئي لدى المجتمع، ودراسة ورصد المشكلات البيئية من كافة النواحي العلمية والاقتصادية والاجتماعية وإيجاد الحلول المناسبة لها، والمحافظة على الموارد الطبيعية عن طريق الاشتراك في المشروعات البحثية والتطبيقية في مصر، والقيام بتنفيذ المشروعات الخدمية لكافة قطاعات الدولة، وإعداد التقارير، ومنح الشهادات البيئية المعتمدة طبقاً لشروط التراخيص التي تضعها وزارة شئون البيئة، إضافة إلى تدريب الكوادر العلمية والفنية على عمليات الرصد البيئي، وعلى استخدام التقنيات المتعددة في مجال شئون البيئة والتنمية العمرانية، وإمداد صانعي القرار بالمعلومات العلمية الدقيقة لاتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية البيئة، من المخاطر التي قد تتعرض لها.