تأجيل قضية اقتحام الحدود الشرقية.. والعادلي يروي تفاصيل جديدة في شهادته

10-10-2018 | 21:11

حبيب العادلي

 

سميرة علي عياد

قررت محكمة جنايات القاهرة، تأجيل إعادة محاكمة المتهم محمد مرسى وآخرين من قيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية في قضية اقتحام الحدود الشرقية للبلاد، لجلسة 28 أكتوبر لاستكمال مناقشة حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق.


عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.

أكد اللواء حبيب العادلي ، وزير الداخلية الأسبق، في شهادته بجلسة اليوم أنه تم رصد معلومات عن نشاط مكثف لجماعة الإخوان، ولقاءات تتم خارج مصر، بينهم وبين قيادات حماس وحزب الله بهدف تغيير نظام الحُكم وأن يتولى الإخوان السلطة .

وأشار العادلي إلى أن "حماس"، على الرغم من موقف مصر السياسي الداعم للقضية الفلسطينية، فإنها قامت بدور سيئ للغاية، كما تم التنسيق مع إيران لتدريب العناصر المشاركة في أحداث الشغب بمصر.

وذكر العادلي أن محمد حسني مبارك رئيس البلاد وقتها أمر بعقد اجتماع برئاسة رئيس الحكومة، لمتابعة الأحداث ولفت العادلي إلي أنه حضر الاجتماع وقام بعرض الموقف الأمني، وحذر من إمكانية تصاعد الأمور.

وتحدث العادلي عن "قطع الاتصالات"، مؤكدًا أنه وُجد من الضروري اتخاذ ذلك الإجراء أمنيًا وأضاف أنه عقد اجتماع مع مساعديه وتم التشديد خلاله على عدم استخدام السلاح مُطلقًا في التعامل مع المتظاهرين.

وأشار بأن خطة المؤامرة ضد مصر استهدفت ضرب الشرطة و اقتحام السجون ، قائلاً "من غير شرطة مش هيبقى في نظام"، كما لفت إلى أن من بين معالم الخطة ارتكاب جرائم قتل لإلصاقها بالشرطة.

وانتقل العادلي إلى اقتحام السجون ، قائلاً بأنه كان هناك تنسيق بين العناصر الإخوانية التي تم تهريبها من السجون، والقائمين على العملية، مشيرًا إلى تعمد المسجونين إحداث شغب داخل السجن، لإلهاء قوة تأمين السجن، وأن من أهداف اقتحام السجون تهريب عناصر حماس و حزب الله، مؤكدًا أن كل من شارك في المؤامرة كانت لديه عناصر في السجون.

وأكد العادلي أن 25 يناير لا يمكن وصفها بالثورة لأنه لا توجد ثورة تقوم بتخطيط أجنبي، وواصل قائلاً، إن الإخوان وحماس قتلوا العساكر في أحداث يناير.

تأتي إعادة محاكمة المتهمين، بعدما ألغت محكمة النقض الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من المتهمين محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد ومحمد سعد الكتاتني وعصام العريان، ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد"، وقضت بإعادة محاكمتهم.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]