[x]

محافظات

عقد قران في الكرنك يثير الغضب.. وعضو بالنواب يطالب بالتحقيق

5-10-2018 | 20:20

حفل عشاء وعقد قرآن داخل معبد الكرنك

الأقصر- إيمان الهواري

أثار حفل العشاء وعقد قران لعروسين شابين، الذي أقيم مساء أمس داخل البهو الفرعوني لمعبد الكرنك بالأقصر، غضب وسخط الأقصريين والأوساط السياحية، حيث وصفه البعض أنه بـ"المهزلة".. منددين بـ"الرقص والموسيقى الصاخبة داخل المعبد" - على حد قولهم.

ثروت عجمي، مستشار غرفة شركات السياحة في الأقصر، قال لـ"بوابة الأهرام"، إن العاملين بقطاع السياحة والآثار يطالبون بالتحقيق، في موافقة وزارة الآثار على إقامة حفل عشاء وعقد القران، بحضور أكثر من 300 شخص، داخل بهو معبد الكرنك الفرعوني.

وأضاف عجمي، أن إقامة حفل بهذا الشكل، داخل حرم معبد الكرنك، مع تاريخه وقيمته وأهميته الأثرية، أمر يسيء للحضارة المصرية، وللقائمين عليها، فكيف لمعبد الكرنك أن يتحول لصالة أفراح وقاعة مناسبات، متابعا: "نحن نرحب بهذا النوع من السياحة، ولطالما شهد معبد الكرنك حفلات أقيمت في الساحة الخارجية للمعبد، وليس داخل بهو الأعمدة الأثرية".

النائب محمد ياسين، عضو مجلس النواب عن محافظة الأقصر ، أعرب عن صدمته من الواقعة، وطالب بالتحقيق الفوري فيها؛ لعدم تكرارها، مطالبا اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار، بتحديد مواقع لمثل تلك الاحتفالات، في ساحات المعابد ومحيطها، وليس داخلها، وسط الآثار.

تزامن ذلك، مع حالة من الاستياء بين المواطنين الأقصريين، انتشرت كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه حتى كتابة هذه السطور، لم تعلن وزارة الآثار في محافظة الأقصر ، عن أي تحرك تجاه الواقعة، ولم تصدر الوزارة -حتى الآن- أية بيانات في هذا الشأن، أو إيضاح ما حدث داخل البهو الفرعوني.

من جانبه، قال مصدر بالآثار في الأقصر، إن الاحتفال كان عبارة عن "كتب كتاب وليس حفل زفاف" - على حد تعبيره- كما أشاع البعض، مؤكدا أن حفل الزفاف للعروسين سيقام اليوم في أحد الفنادق، مشيرا إلى أن عقد القران لم تكن به موسيقى صاخبة - كما قيل - وأنه كانت هناك موافقة من الجهات المختصة على إقامته.

وتابع المصدر: ما المانع من إقامة مثل هذه الحفلات، فمعبد الأقصر - مثلًا - تم إنشاؤه في الأساس لكي يكون مقرًا لاحتفالات عيد "الأوبت" وهو عيد تجديد "شهر العسل"، بين الإله آمون والنسخة الأنثوية منه، الإلهة "أمونيت"، وبالتالي كان يتم الاحتفال داخل المعابد، بعيد "الأوبت"، وذكريات الزواج، إذا فنحن لا نخالف التعليمات.

واعتبر أن هناك صراعا وتصفية حسابات بين شركات السياحة بعضها البعض-على حد وصفه- وهو ما أدى إلى حدوث جدل حول الحفل، لافتا إلى "حينما تقوم شركة بعمل حفل داخل المعبد، تقوم باقي الشركات بشن هجوم على المعبد"، مؤكدا أن إقامة مثل تلك المناسبات متاح في معبد الكرنك وفقا للقانون.

"لم يكن مجرد عقد قرآن"، هذا ما تم تأكيده من قبل "ج.أ."، و"ش.م."، -من الحضور وشهود العيان- حيث أكدا لـ"بوابة الأهرام" أن الحفل كان كبيرا، وكان يشبه الأفراح الكبيرة، وحضره مئات المدعوين، وكان به صخب "غير عادي".


.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة