بوابة الأهرام تكشف عن بيانات طفل مستشفى الهلال مجهول الهوية

6-10-2018 | 15:14

طفل مستشفى الهلال

 

داليا عطية

شهدت حالة الطفل مجهول الهوية الذي يرقد بمستشفي الهلال منذ أكثر من شهر تطورا ملحوظًا، قد يفيد في العثور علي أسرته، حيث إنه منذ دخوله المستشفي، وهو فاقد  للنطق الأمر الذي جعله مجهولًا بالنسبة للمستشفي، خاصة وأنه لايزال قاصرا ولا يحمل أي أوراق يمكن الاستدلال عليه من خلالها.

تلقت "بوابة الأهرام" اتصالًا من الدكتور محسن عبيدو مدير مستشفي الهلال، يفيد بتعرف المستشفى على هوية الطفل، بعد أن أخبرهم بها، وقال عبيدو، إن:" الطفل اسمه تامر جمال محمد بدوي"، واسم والدته "رباب"، كان يسكن في مدينة السادس من أكتوبر، ولديه ثلاثة أشقاء:"فاطمة وحنان ورحمة"، وهو ما يعد تطورا في الحالة الصحية للطفل ويفيد بتحسن حالته النفسية.

تواصلت "بوابة الأهرام" مع الدكتور خالد حسين رئيس قسم العناية المركزة بالمستشفي والمشرف علي حالة الطفل للوقوف علي تفاصيل حالته الصحية، فقال إنها تحسنت بدرجة كبيرة وملحوظة، إلا أن التنفس بحاجة إلي بعض الرعاية الطبية حيث تم عرضه علي استشاري بمعهد ناصر فنصح بضرورة عمل شق حنجري لوجود ضيق في القصبة الهوائية وهو ما أكدته أيضًا الأشعة المقطعية علي الرقبة حيث أفادت بوجود ضيق واضح.

وتابع أن الشق الحنجري ضروري لمعالجة ضيق التنفس لدي الطفل،ـ مشيرا إلي أنه قد يكون مبدئيًا:"الشق الحنجري مش شرط يكون مستمرا، ممكن يستمر لفترة قصيرة وبعد ذلك نزيل الأنبوبة".
وحول قدرة الطفل على الحركة، قال حسين، إنه بدأ في تحريك قدميه بشكل جيد، حيث لم يكن يحرك أي منهما منذ دخوله المستشفي، كما أكد أن حركة العين جيده حيث تم عرضه علي متخصصين من مستشفي الرمد وأشاروا إلي بعض الخطوات التي يجب رعايتها للاطمئنان علي صحة العين بشكل نهائي وأفضل.

كانت "بوابة الأهرام" قد نشرت تقرير بعنوان:34 يومًا في العناية المركزة .. طفل مجهول الهوية بمستشفي الهلال والمدير: ساعدونا في العثور علي أسرته، يشير إلى  وجود طفل يبلغ من العمر نحو 12 عامًا، مجهول الهوية، بداخل العناية المركزة بمستشفى الهلال منذ 2018/8/12، وحتى كتابة هذه السطور لم يعثر المستشفى على أهل الطفل الذي نقلته إليهم إحدى سيارات الإسعاف إثر حادث تعرض له أسفل كوبري 15 مايو بمنطقة بولاق أبو العلا.

وناشدت "بوابة الأهرام" خلال تقريرها وسائل الإعلام المختلفة وبرامج التوك شو تبني حالة الطفل إعلاميًا بالبحث عن أهله من خلال عرض صوره على الشاشات لعله يعود إلى أحضان والديه وتفاعلت وزارة التضامن الاجتماعي مع الحالة في استجابة لما نشرته "بوابة الأهرام" فأعلنت تبنيها للطفل ووضعه في أحد دور الرعاية التابعة لها بعد خروجه من المستشفي.

اقرأ ايضا: