الصين: لا ينبغي "تدويل" قضية الروهينجا

28-9-2018 | 11:07

الروهينجا

 

رويترز

قال وزير الخارجية الصين ي، وانغ يي، إنه لا ينبغي تعقيد أو توسيع نطاق أو "تدويل" قضية الروهينجا في وقت تستعد فيه الأمم المتحدة لتشكيل فريق لجمع أدلة على انتهاكات حقوق الإنسان في ميانمار .

وصوت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أمس، على تشكيل الفريق الذي سيحقق أيضا في احتمال وقوع إبادة جماعية في ولاية راخين في غرب ميانمار .

وصوتت الصين والفلبين وبوروندي ضد القرار الذي قال داعموه إنه يحظى بتأييد أكثر من 100 دولة.

وطوال العام الماضي فر أكثر من 700 ألف من الروهينجا المسلمين من البلد ذي الأغلبية البوذية إلى بنجلادش في أعقاب عملية عسكرية ردا على هجمات استهدفت نقاطا أمنية نفذها متشددون من الروهينجا .

ووصفت الأمم المتحدة أفعال ميانمار بأنها "تطهير عرقي" وهو ما ترفضه ميانمار وتتهم "الإرهابيين" الروهينجا بارتكاب معظم الأعمال الوحشية.

وقال وزير الخارجية الصين ي، لنظيره من بنجلادش أبو الحسن محمود علي، والمسئول في حكومة ميانمار كياو تينت سوي في نيويورك، أمس، إن قضية الروهينجا معقدة وتاريخية.

وأضاف وفقا لبيان أصدرته وزارة الخارجية الصين ية اليوم الجمعة، "قضية ولاية راخين هي في جوهرها مسألة بين ميانمار وبنجلادش.. لا توافق الصين على تعقيد أو توسيع نطاق أو تدويل هذه القضية".

وتابع: أن الصين تأمل أن يتوصل البلدان لحل عن طريق المحادثات وأنها ترغب في المساعدة في ذلك، مضيفا "يمكن للمجتمع الدولي أيضا بما في ذلك الأمم المتحدة أن يلعب دورا بناء في ذلك".

مادة إعلانية

[x]