ريال مدريد يخسر بثلاثية في إشبيلية بعد تعثر برشلونة

27-9-2018 | 01:30

لاعبو أشبيلية يحتفلون بإحراز هدف في مرمى ريال مدريد بالدوري الإسباني

 

رويترز

رفض ريال مدريد الانفراد بصدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، واستغلال فرصة تعثر غريمه برشلونة أمام ليجانيس ، بعدما خسر 3-صفر، أمام مضيفه إشبيلية يوم الأربعاء.


وخسر ريال لأول مرة في الدوري مع المدرب يولن لوبتيجي، مثلما خسر حامل اللقب برشلونة في وقت سابق يوم الأربعاء 2-1، أمام ليجانيس المتعثر.

وسجل البرتغالي أندريه سيلفا، المعار من ميلانو هدفين، وأضاف وسام بن يدر الهدف الثالث خلال الشوط الأول.

وتعرض برشلونة لأول خسارة هذا الموسم بعدما استقبل هدفين في غضون دقيقتين في الشوط الثاني، حيث أدت تعديلات المدرب إرنستو بالبيردي على التشكيلة لنتائج عكسية.

واحتفظ برشلونة بالصدارة برصيد 13 نقطة بفارق الأهداف عن ريال مدريد بعد ست مباريات، وبفارق ثلاث نقاط عن أشبيلية رابع الترتيب.

وضع فيليب كوتينيو برشلونة في المقدمة في الدقيقة 12 بتسديدة رائعة، بعدما هيأ الكرة لنفسه بعد تمريرة ليونيل ميسي في انطلاقة قوية للفريق القطالوني، رغم جلوس جوردي ألبا ولويس سواريز على مقاعد البدلاء، أمام الفريق الذي دخل اللقاء وهو في المركز الأخير بنقطة واحدة.

وبدا أن برشلونة يتحكم في اللقاء دون عناء، لكن المباراة انقلبت رأسا على عقب عندما أدرك المغربي نبيل الزهر التعادل من ضربة رأس في الدقيقة 52، ثم وضع أوسكار رودريجيز (20 عاما) أصحاب الضيافة في المقدمة بعد نحو 60 ثانية ليشعل حماس 12 ألف مشجع في ستاد بوتاركي.

وتصدى ايفان كويار حارس ليجانيس ببراعة لمحاولة مزدوجة من كوتينيو وإيفان راكيتيتش قرب المرمى في الدقائق الأخيرة، كما أهدر سيرجي روبرتو فرصة جيدة ليحافظ ليجانيس على أول انتصار له أمام برشلونة في دوري الأضواء.

وقال سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة "لا أعذار اليوم".

وأضاف "الأمر المقلق هو استقبال الكثير من الأهداف. يجب أن نلعب بصلابة أكبر. إنها نتيجة سلبية حقا".

وخاض برشلونة رابع مباراة خلال جدول مزدحم جدًا، يشمل سبع مباريات خلال 23 يوما فقط، وبعد التعادل 2-2 أمام جيرونا أراح بالبيردي بعض اللاعبين، واعتمد على توماس فرمالين على حساب ألبا في خطة غير معتادة باللعب بثلاثة مدافعين.

وأعطى المهاجم منير الحدادي فرصة اللعب أساسيا على حساب سواريز في أول مباراة رسمية له منذ العودة من ألافيس، لكن برشلونة افتقد الفاعلية باستثناء تسديدة كوتينيو التي جاء منها الهدف.

واجتهد ليجانيس ليمنع ضيفه من توسيع الفارق لينهي الشوط الأول متأخرا بهدف واحد بعدما ضغط بقوة على برشلونة .

وأفلت الزهر من رقابة فرمالين ليتعادل بضربة رأس، ثم ارتكب جيرار بيكي خطأ فادحا بعد ثوان معدودة، ليساعد رودريجيز على تسجيل الهدف الثاني للفريق الذي يخوض موسمه الثالث في دوري الأضواء.

وقال بالبيردي "من الصعب أحيانا تفسير ما يحدث في مباراة. تلعب مباراة تحت السيطرة ثم يلحق بك المنافس الأذى في دقيقة واحدة كما فعل ليجانيس ".

وأضاف "أردنا تسجيل الهدف الثاني لكن التقدم بهدف واحد ليس كافيا. لم نصنع فرصا كافية كما أردنا وأضعنا خمس نقاط في ثلاثة أيام ومن الصعب تفسير ذلك".

وعبر ماوريسيو بليجرينو مدرب ليجانيس عن سعادته بأداء لاعبيه.

وقال "النتيجة تثبت أن كل شيء ممكن وأفضل الفرق لا تفوز دائما ومن يلعب بشكل أفضل خلال 90 دقيقة يفوز".

مادة إعلانية

[x]