عميد "معهد الكبد" السابق: مبادرة الرئيس السيسي تنقل مصر من "النقطة الحمراء" لخالية من فيروس "سي" | حوار

24-9-2018 | 18:51

الدكتور محمد فتحي عبدالغفار عميد المعهد القومي للكبد السابق

 

عبدالله الصبيحي

- 45 مليون مواطن المستهدف علاجهم بمبادرة الرئيس  خلال 7 أشهر

- 2 مليون مريض تم علاجهم بالأدوية الجديدة منذ 2014 حتي اليوم بنسب نجاح 98.7%

- 540 ألف حالة وفاة سنويًا علي مستوي العالم بسبب الفيروسات الكبدية

- 10 آلاف جنيه فاتورة علاج فيروس سي لدي الأطفال.. والمعهد تعاقد مع أحد البنوك لتحمل تكلفة 400 طفل

- 340 مليون جنيه تكلفة مبني تابع لمعهد الكبد داخل حميات إمبابة العام المقبل

- 45 مليون جنيه لتطوير قسم الأشعة داخل المعهد و13 مليون لتطوير تطوير البنية التحتية والأجهزة قريبًا

وصف الدكتور محمد فتحي عبدالغفار ، عميد المعهد القومي للكبد "سابقا"، مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للقضاء علي فيروس سي، بـ"الأولي من نوعها في العالم"، حيث تنقل مصر من "النقطة الحمراء"، طبقا لخريطة معدلات الإصابة بالفيروسات الكبدية العالمية، لأنها تحل أعلى معدلات الإصابة، لـ  مصر خالية من فيروس سي بحلول 2020.

وتنطلق المبادرة للقضاء علي فيروس سي، مطلع الشهر المقبل وتستمر لمدة 7 أشهر، بهدف عمل مسح شامل ما بين 45 - 52 مليون مواطن في جميع المحافظات، للفئات العمرية التي يزيد عمرها على 18 عاما، بتكلفة 130 مليون دولار.

وذلك من خلال 1304 مواقع، وكل موقع به "طبيب، وصيدلي، وفني معمل، ومدخل بيانات"، بمشاركة وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ، والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، والهيئة الوطنية للانتخابات، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمات المجتمع المدني.

يأتي ذلك في ظل إصابة 80 مليون مريض بفيروس سي في العالم، منهم أكثر من 700 ألف مصاب يلاحقهم الموت بسبب عدم توفر الأدوية، بينما الدولة المصرية قدمت جميع الأدوية الجديدة مجانا، وتسعي للوصول لمعدل الإصابة "صفر" بحلول 2020، بعدما كانت تحتل رقم واحد في معدلات الإصابة.

وكشف عميد المعهد القومي للكبد "سابقا"، في حوار خاص لـ "بوابة الأهرام"، في اللحظات الأخيرة قبل صدور قرار تولي الدكتور محمد إسماعيل منصب العميد، أن المعهد سيشارك في 3 خطوات في الحملة، علي رأسهم عملية المسح، حيث أن المعهد به معامل مجهزة بمواصفات عالمية، وأيضا المشاركة في صرف العلاج، وأخيرًا المتابعة بعد عملية العلاج، وهي ضمن مبادرة الرئيس السيسي للقضاء علي متابعة المريض، بعد الحصول علي العلاج.

وعن توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، بتكريم جميع المشاركين في علاج مرضي فيروس سي خلال الفترة الماضية، قال عميد المعهد: "تكريم الرئيس لنا مفاجأة لم نتوقعها.. وأزالت الشعور بالتعب خلال الفترات الماضية.. وأن التعب لم يذهب علي الفاضي.. والرئيس بنفسه قدر ذلك.. هذا يكفينا".

وحول عدد الحالات التي يستقبلها المعهد ل علاج فيروس سي ، أوضح أن المعهد كان يستقبل في بداية العلاج بالأدوية الجديدة ما بين 500 إلي 600 مريض يوميا، بينما مؤخرا نحو 30 أو 40 يوميًا، وذلك بعد القضاء علي قوائم الانتظار وعلاج جميع المرضي الذين تقدموا للحصول علي العلاج في جميع مراكز الكبد علي مستوي الجمهورية.

وحاليا يستقبل المعهد مرضي فيروس سي من خلال عيادتين "الأولي: من الساعة الثامنة صباحا وحتي الواحدة مساء، ومن الثانية ظهر وحتي الخامسة مساء.

وعن تفاوت معدلات المصابين بفيروس سي بين المصريين. أجاب العميد السابق للمعهد، هذا حقيقي.. حيث هناك إحصائيات تؤكد أن عدد المصابين 9 ملايين والبعض 10 وأخري 15، وأيضا 21 مليونًا، وطبقا لإحصائية حكومية، فإن عدد المصابين هو 9 ملايين، وحتي الآن تم علاج مليوني مريض منذ بداية العلاج بالأدوية الجديدة في عام 2014 وحتي اليوم، لذا فان إطلاق مبادرة الرئيس تستهدف نحو 7 ملايين مصاب، لم يتقدموا للحصول علي العلاج.

وحول نسبب الإصابات بسرطان الكبد والتليف الكبدي بين المواطنين، قال  الدكتور محمد فتحي عبدالغفار ،  إن نسبة المصابين بأورام الكبد 5% بين المواطنين، و10% بين المصابين بالكبد تتطور حالتهم لتليف كبدي، وحول معدل الوفيات بسبب الفيروسات الكبديي، قال إن هناك نحو 540 ألف حالة وفاة سنويًا علي مستوي العالم بسبب الفيروسات الكبدية، بينما في مصر لا توجد إحصائية تحدد عدد الوفيات، وأن معدلات الإصابة بالفيروسات الكبدية علي مستوي العالم تتراوح ما بين 2 إلي 3% من عدد السكان في كل دولة.

وعن تاريخ المعهد القومي للكبد في خدمة مرضي فيروس سي.. وعدد الحالات التي قدم لها العلاج، أوضح، أن المعهد قدم علاج الانترفيرون منذ بداية العلاج في 2006 وحتي 2014 لـ 30 ألف مريض، بنسب نجاح لا تتعدي 50%، ومنذ بداية عام 2014 وحتي اليوم بالأدوية الجديدة لـ 28 ألف مريض بنسب نجاح تصل لـ 98.7%، وأنه تم علاج نحو مليوني في جميع مراكز الكبد علي مستوي الجمهورية بالأدوية الجديدة خلال الفترة الماضية وحتي اليوم.

وحول خشية بعض المواطنين أصحاب الأمراض المزمنة، من الحصول علي أدوية فيروس سي الجديد، أكد  الدكتور محمد فتحي عبدالغفار ، أنه لا مبرر لذلك، حيث هناك تعدد في بروتوكولات العلاج، تساعد في الحصول علي العلاج، رغم الإصابة بأمراض السكر والضغط والقلب، وأيضا لمرضي التليف الكبدي، بينما مرضي أورام الكبد، لابد من علاج هذا البؤر السرطانية، والانتظار 6 أشهر حتي يمكن البدء في العلاج.

ويشير العميد السابق للمعهد، الي ارتفاع أدوية علاج فيروس سي للأطفال، حيث تصل لـ 10 آلاف جنيه لجميع الفحوصات والعلاج، والتأمين لا يغطي هذا المبلغ، لذا لجأ المعهد للتعاقد مع أحد البنوك لتحمل تكلفة 400 طفل، خاصة أن نسبب الإصابة بين الأطفال بسيطة جدا بين المواطنين، وأنه تم علاج 20 طفلًا حتي الآن الذين تقدموا للمعهد لطلب للحصول علي العلاج، بينما تكلفة العلاج لمن يزيد عمرهم على 18 عامًا تتراوح ما بين 1000 إلى 1800 جنيه، لجميع الفحوصات والعلاج.

وحول الدور الذي يقوم به المعهد تجاه مرضي أمراض الكبد بشكل عام، قال، إن المعهد بـ أدوار، وهم الأبحاث السريرية، حيث إنه حاصل علي أول ترخيص للأبحاث السريرية في مصر، ونشر 160 بحثا في مجلات عملية دولية، إضافة الي تدريب شباب الأطفال لفترة تصل لـ 6 أشهر علي مناظير "النزيف، المريء، والمعدة، والقولون والقنوات المرارية"، وأن هذه المناظير "علاجية وتشخيصية"، وأيضًا التدريب علي الِأشعة التداخلية.

كما تجري  64 حالة زراعة كبد منذ عام 2014 حتي اليوم، ونسعى لرفع عدد العمليات خلال الشهر لـ 7، بحيث نصل لأعلي المعدلات في هذا التخصص.

ويميز المعهد في زراعة الكبد أنه يجري الجراحة بأقل تكلفة علي المريض، حيث أنها تبلغ نحو 250 مليون جنيه، تتحمل الدولة منها 100 ألف، وجمعية خيرية أيضا تتحمل 100 ألف، و30 ألفًا يتحملها أحد البنوك، ويتبقي 20 ألف جنيه، وفي حالة صعوبة توفيرها من قبل المريض يتحملها المعهد من نفقات التبرعات.

وعن عمليات التطوير داخل المعهد، أوضح أنه تم تطوير قسم الأشعة خلال الفترة الماضية بتكلفة إجمالية 50 مليون جنيه، وبالإضافة إلي توفير جهاز لمناظير القنوات المرارية، وبدء العمل به نهاية الأسبوع الجاري.

ومن المقرر تطوير البنية التحتية خلال الفترة المقبلة بنحو 5 ملايين جنيه، والأجهزة بـ 8 ملايين، وبناء مبني جديد داخل حميات إمبابة بتكلفة 340 مليون جنيه، وسيتم افتتاحه خلال عام.

يذكر أن الدكتور مكرم السيد، القائم بأعمال رئيس هيئة المستشفيات والمعاهد التعليمة بوزارة الصحة، أصدر قرارًا مساء أمس الأحد، رقم 2575 لسنة 2018، بتعيين الدكتور محمد إسماعيل عميدًا للعهد القومي للكبد، لمدة 3 أشهر، ومن المقرر أن يستلم مهام عمله غدًا الثلاثاء.


.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]