وزير ماليزي: مصر تستطيع الاعتماد علينا للحصول على مصدر مضمون لزيت النخيل

24-9-2018 | 16:19

شمسول اسكندر

 

استقبلت القاهرة زيارة رسمية رفيعة المستوى من دولة ماليزيا ضمت على ‏رأسها نائب وزير ال صناعات الأولية الماليزي، شمسول اسكندر آكين.‏

وتستغرق الزيارة يومين ستشمل عددا من اللقاءات الفعالة مع المسئولين المصريين وعددا من صناع القرار ‏وذلك من أجل تعزيز أطر التعاون الثنائي بين البلدين ويأتى على جدول أعماله اجتماع هام مع الدكتور ‏على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية ومن المقرر لهما القيام بزيارة مصنع للسمن النباتى ومصنع ‏لزيت الطعام.‏

وأكد شمسول إسكندر خلال الاجتماعات الموسعة مع المسئولين وأثناء الحوار الثنائي مع الدكتور علي ‏المصيلحي ، وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، أن مصر تستطيع الاعتماد على ماليزيا للحصول ‏على مصدر مضمون من زيت النخيل ، وهناك فرصة متميزة للتبادل التجارى خاصة فى منتجات زيت ‏النخيل الماليزي ذات الصيت العالمى وعلى أعلى نطاق سواء فى قطاع الإنتاج الغذائي أو غيره مثل إنتاج ‏زيت الطهي المخلوط والدهون الصلبة القائمة على النخيل وخاصة السمن النباتي ومنتجات الحلويات و ‏كافة المركبات المكملة المستخدمة فى التركيبات الكيميائية المختلفة.‏

وأشار شمسول اسكندر خلال حفل عشاء أقيم فى أحد فنادق القاهرة بحضور السفير الماليزى وعدد من ‏المسئولين المصريين والماليزيين وحضره أيضا مندوبو غرفة الصناعة والتجارة المصرية وممثلو غرفة ‏ال صناعات الغذائية المصرية، إلى أن ماليزيا حريصة على اكتشاف المزيد من الفرص وزيادة التعاون مع ‏مجتمع الأعمال المصري وخاصة في قطاع زيت النخيل و ال صناعات المطاطية.‏

كما أكد أن هناك فرصة كبيرة ووفيرة سيكون لها شأن فى السوق المصرية لدعم صناعة زيت النخيل ‏الماليزى متعدد الفوائد لزيادة الاستثمارات فى مجال صناعة الزيوت والدهون المصرية والتركيبات المكملة ‏لل صناعات المطاطية للاستخدام الصناعي في القطر المصرى.‏

حضر حفل العشاء على هامش الجلسة النقاشية الهامة مساء اليوم أكثر من 90 شخصية ضمت مسئولين ‏من وزارة الصناعة الأولية الماليزية وممثلين عن مختلف الوزارات المصرية مثل التموين والتجارة الداخلية ‏والتجارة والصناعة والاستثمار والتعاون الدولى واللانتاج الحربى وغرفة ال صناعات الغذائية فضلا عن وزارة ‏قطاع الاعمال كما حضر مسئولو شركة الزيوت والدهون وال صناعات الغذائية وعدد من ممثلى الغرف ‏التجارية والمهتمين بتلك الصناعة الهامة وممثل للمجلس النواب المصرى.‏

وتطرق شمسول إسكندر خلال كلمته بحفل العشاء إلى أن ال صناعات المطاطية الماليزية تعد عنصرا ‏رئيسياً في الاقتصاد الماليزي،‎. ‎مؤكدا بأن: " ماليزيا الآن تعتبر المصدر الرئيسي لمنتجات المطاط خاصة ‏القفازات المطاطية والواقيات الذكرية والقسطرة ، مضيفا أن ماليزيا لديها أكثر من 300 مصنع تمثل تلك ‏ال صناعات ، وتنتج مجموعة واسعة من المنتجات المتميزة تشمل أكثر من 1000 نوع مختلف من منتجات ‏المطاط لمختلف ال صناعات والتطبيقات"‏

وفي عرض تعليقه على سوق ال صناعات المطاطية الماليزية في مصر، قال شمسول إسكندر أن السوق ‏المصرية بالنسبة ل ماليزيا هو سوق كبير ويعتبر لاعبا رئيسيا فى المنطقة فهو يعد ثالث أكبر سوق ‏للمطاط في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و أشاد السيد/شمسولاسكندر بنمو حركة التصدير ‏للمنتجات المطاطية بنسبة 24.5٪ في عام 2017 مقارنة بالعام السابق ، وقد حصدت ماليزيا حوالى 31 ‏مليون دولار من إجمالى الإيرادات من السوق المصرية وشكلت القفازات المطاطية 77 ٪ من إجمالي ‏سوق المطاط الماليزية في مصر.‏

وفى لفتة تشجيعيه للأطراف المهتمة والمعنية بتأصيل أطر التعاون مع الشركات المصنعة للمطاط ‏الماليزي و الذين يمتلكون خبرة كبيرة في صياغة وإنتاج منتجات المطاط. ‏
دعا شمسول إسكندر الشركات المصرية إلى المشاركة والاستثمار في مدينة كيداه للمطاط التي تم تطويرها ‏حديثًا والتي تبلغ مساحتها 600 هكتار في ماليزيا ، وهي منطقة صناعية مخصصة لإنتاج المطاط فضلا ‏عن تميزها بقطاع البحث والتطوير والخدمات المرتبطة بها.‏

علاوة على ذلك قام شمسول إسكندرأكين ، نائب وزير ال صناعات الأولية في ماليزيا ، بتسيير بعثة ‏اقتصادية واستثمارية في مجال المطاط إلى شمال إفريقيا (مصر والمغرب) وكولومبيا ، لتوسيع السوق ‏الحالية وخلق فرص جديدة لقطاع زيت النخيل الماليزي وال صناعات المطاطية.‏

مادة إعلانية

[x]