أبو العينين: "الحرير" طريق مصر لتصبح مركزا ‏للتصدير لأكثر من 70 دولة

17-9-2018 | 15:51

محمد أبو العينين

 

شدد محمد أبو العينين ، رئيس مجلس الأعمال ال مصر ي الأوروبي، رئيس الشعبة ‏العامة للمستثمرين باتحاد الغرف التجارية، الرئيس الشرفي للبرلمان ‏الأورومتوسطي، على الأهمية الكبرى لمشروع طريق الحرير بين الدول العربية ‏والصين، فى ظل مشاركة نحو 60 دولة بالمشروع، مشيرا إلى أنه سيعيد عصر ‏الصناعات المتكاملة بين دول العالم‎.‎


وأكد أبو العينين ، أن مبادرة الحزام والطريق المعروفة ب طريق الحرير ، الذي طرحته ‏الصين عام 2013، هو مشروع القرن الحادي والعشرين، حيث سيخلق مجتمعات ‏ومدنا صناعية جديدة، وسيساهم في إعادة تشكيل الجغرافيا الاقتصادية للعالم، إضافة الي تحفيز النمو والمنافع المشتركة، للدول التي سيمر بها‎.‎

جاء ذلك في كلمة أبو العينين أمام الجلسة الافتتاحية لمنتدى "تحديد أثر طريق ‏الحرير وإيجاد الفرص الاستثمار ية بين الدول العربية والصين" والذي تنظمه ‏الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بالتعاون مع جامعة الدول ‏العربية اليوم الإثنين، بمقر الأكاديمية بالإسكندرية، بمشاركة د. هشام عرفات وزير النقل و ‏سونــــج أيجـــو سفير الصين بالقاهرة‎.‎

وقال إن مصر بإمكانياتها الهائلة وموقعها الجغرافي الفريد وبقناة السويس التي تمثل ‏نقطة العبور الرئيسية على طريق الحرير البحري، ومشروعاتها الجارى تنفيذها، ‏ستكون مركزا محوريا ونقطة ارتكاز رئيسية على هذا الطريق، مما سيسهم في زيادة ‏التجارة و الاستثمار بين مصر والصين، وبين مصر وباقي الدول التي يمر بها ‏الطريق‎.‎

وأشار أبو العينين إلى أن مصر شريك حضاري وتاريخي للصين في تلك المبادرة ‏التي تحيي طريق الحرير القديم، والذي كان البلدين شركاء فيه برًا وبحرًا، وساهم في ‏ازدهار اقتصادهما على مدى قرون، لافتا إلي أن العلاقات تزدهر اليوم من جديد، ‏بفضل جهود الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره شي جين بينج‎.‎

ولفت أبو العينين ، إلى أن الصين هي الشريك التجاري الأول ل مصر ، حيث ارتفع ‏حجم التبادل التجاري بين البلدين ليصل إلى ١١ مليار دولار عام 2017، كما أن ‏القاهرة من أولى العواصم التي دعمت مبادرة الحزام والطريق، لأن رؤيته تتسق مع ‏رؤية واستراتيجية الدولة ال مصر ية لتنمية محور قناة السويس، وتعظيم الاستفادة من ‏موقع مصر الجغرافي‎.‎

ويري رئيس مجلس الأعمال ال مصر ي الأوروبي، أن مصر لديها إمكانيات هائلة ‏تسعى الدولة لتعظيم الاستفادة منها وفى مقدمتها قناة السويس التي تمثل نقطة العبور ‏الرئيسية على طريق الحرير البحري ومشروع التنمية بمنطقة القناة الذي يشمل ‏إنشاء منطقة اقتصادية وصناعية ومركز لوجستي وتطوير 6 موانئ.

وأكد أبو العينين أن هذه الإمكانيات والمشروعات الجارى تنفيذها، تمكن مصر من أن ‏تلعب دورا محوريا كبيرا في الاقتصاد العالمي، وتؤهلها لتصبح مركزا إقليميا ‏للاستثمارات الأجنبية في إفريقيا والشرق الأوسط، ومحورا للتجارة الدولية والإقليمية، ‏وأن تكون منطقة قناة السويس مركزا صناعيا ولوجيستيا إقليميا وعالميا ومركزا ‏رئيسيا للشركات الدولية، تنتج فيها وتصدر بدون جمارك لأسواق أكثر من 70 دولة ‏إفريقية وعربية وأوروبية والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية‎.‎

‎ ‎وعبر أبو العينين عن أمله في أن تؤدى مبادرة الطريق والحزام لخلق الفرص لأن ‏تصبح الصين من أكبر الدول المستثمرة في مصر خاصة أن الفرصة مهيأة لجذب ‏مزيد من الاستثمار ات الصينية والأجنبية بمنطقة قناة السويس خاصة بعد نجاح ‏تجربة منها المنطقة الصينية التي اجتذبت 68 شركة باستثمارات تتجاوز مليار ‏دولار، وبها تجارب ناجحة لشركات صناعية صينية تنتج في مصر وتصدر 95 % ‏من إنتاجها إلى أوروبا وإفريقيا، بالإضافة إلى المنطقة الصناعية الروسية في ‏بورسعيد‎.‎

وأشاد أبو العينين ، بما حققته زيارة الرئيس السيسي الأخيرة من نجاحات حيث تم ‏التوقيع على اتفاقيات عقود مع عدد من الشركات الصينية، لتنفيذ 7 مشروعات في ‏ مصر بقيمة استثمارية تبلغ نحو 18.3 مليار دولار.

وأشار، إلى أن أمام مصر فرصة كبيرة للاستفادة من التمويل الكبير الذى ‏تتيحه المؤسسات المالية التابعة للمبادرة للحصول على تمويل لمزيد من المشروعات ‏ الاستثمار ية، مثل تطوير الموانئ وبناء السفن، وإقامة المناطق الصناعية ‏والخدمات اللوجستية، وتنمية منطقة الساحل الشمالي، ومشروعات الاستصلاح ‏الزراعي، وتشييد المدن الجديدة في جميع أنحاء مصر ، مطالبا بسرعة تقديم دراسات ‏لهذه الفرص للحصول على تمويلات لمشروعات تسهم في الارتقاء بالبنية التحتية في ‏ مصر ‎.‎

مادة إعلانية

[x]