34 يوما في العناية المركزة.. طفل مجهول الهوية بمستشفى الهلال.. والمدير: "ساعدونا في العثور على أسرته" | فيديو

16-9-2018 | 18:13

الطفل المجهول الهوية بمستشفي الهلال

 

داليا عطية

داخل قسم العناية المركزة بمستشفى الهلال بمنطقة وسط البلد، يرقد طفل ذو وجه ملائكي وعيون خضراء اللون، والعين اليسرى مصابة حتى أنها مغلقة دائمًا ليرى الطفل ذو البشرة السمراء والشعر القصير المُجعد من حوله بعينه اليمني فقط، تلك العين التي يملؤها تشبثًا بالناظر إليه لعدم مغادرته، وكأنه يقول "أعيدوني لأهلي".

كانت سيارة الإسعاف قد نقلت الطفل إلى مستشفى الهلال إثر حادث أسفل كوبري 15 مايو بمنطقة بولاق أبو العلا، نتج عنه اضطراب بدرجة الوعي واشتباه كسور متعددة بالجسم واستقبله المستشفى بقسم العناية المركزة نظرًا لحالته الحرجة التي وصل بها يوم 2018/8/12 ومنذ ذلك التاريخ إلى كتابة هذه السطور، وهو داخل العناية المركزة، ولم يغادرها لعدم العثور على أسرته .

يحاول الجميع داخل قسم العناية المركزة مداعبة الطفل والحديث معه لمعرفة أية تفاصيل عنه وعائلته، إلا أن جميع المحاولات تنتهي بالفشل لعدم قدرته علي النطق ولا أحد يعلم ما إذا كان فقد النطق بسبب الحادث الذي تعرض له أم أنه هكذا من الأساس.

حاولت "بوابة الأهرام" التحدث مع الطفل وإعطاءه ورقة وقلمًا لعله يكتب اسمه أو أي شىء يستدل به علي هويته إلا أنه رفض مستخدمًا لغة الإشارة، وبسؤاله: "بتعرف تكتب؟" أجاب بالنفي مستخدمًا يده اليمني، كما نفي بنفس الأسلوب ذهابه إلي المدرسة، وهو ما يدل علي أن الطفل غير متعلم ومن أسرة بسيطة.

تحدثنا مع الممرضين فأجمعوا على أنه جاء إلي المستشفي في حالة حرجة، ومنذ أن دخلها إلي الآن وهو في قسم الرعاية المركزة وقد قاموا بالتقاط صور له ونشرها علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لعل أحدًا من عائلته يتعرف عليه، إلا أنه مازال حتي الآن مجهولاً.

توجهت "بوابة الأهرام" إلي الدكتور خالد حسين رئيس قسم العناية المركزة بمستشفي الهلال والمشرف علي حالة الطفل المجهول، وذلك للوقوف علي تفاصيل حالته الصحية، فقال إنه حضر في حالة حرجة وكان هناك اشتباه بكسور متعددة واختلال شديد بدرجة الوعي وتم عمل مسح شامل للحالة وتأكد بعد ذلك وجود كدمة وارتشاح شديد بالمخ، وتم وضعه علي جهاز تنفس صناعي، كما خضع لأشعة علي الصدر وأشعة مقطعية علي المخ أكثر من مرة وتأكد بعدها وجود استرواح هوائي وتجمع دموي داخل التجويف البلوري، وتم وضع أنبوبة صدرية لبذل الاسترواح الهوائي والنزيف الموجود داخل التجويف البلوري وتم متابعته بشكل دوري ومكثف إلي أن استقرت حالته وتم نزع الأنبوبة وفصله من جهاز التنفس الصناعي تمامًا، نتيجة لتحسن درجة الوعي بالكامل، إلا أنه للأسف الشديد فاقد للنطق، بالإضافة إلي ضعف شديد بالجانب الأيسر بسبب الكدمة الشديدة في المخ.

وأكد "حسين" استقرار الحالة الصحية للطفل الآن كما أنه يمكنه الخروج من العناية المركزة، لافتًا إلى أنه بحاجة إلي مرحلة جديدة وضرورية وهي مرحلة إعادة تأهيل، لمساعدته علي النطق لكن هناك مشكلة في مراكز إعادة التأهيل في مصر من حيث عددها إذ أنها قليلة للغاية بسبب تكلفتها المرتفعة: "مش معروفة أوي في مصر".

علي الجانب الآخر توجهت "بوابة الأهرام" إلي إدارة مستشفي الهلال ليقول الدكتور محسن عبيدو مدير المستشفي إن الطفل حضر إلي المستشفي بتاريخ 2018/8/12 ومنذ ذلك الوقت وهو داخل قسم العناية المركزة، وقد جاء إليه كثير من الأهالي خلال هذه الفترة للقائه، إلا أن جميع اللقاءات لم تأت بنتيجة.. "لم يتعرف عليه أحد".

وعن المستوي الاجتماعي للطفل الذي قد يتحدد من خلال ملابسه، قال "عبيدو" إن الطفل عندما حضر مع سيارة الإسعاف كان يرتدي ملابس تبدو عليها البساطة من حيث قيمتها وهو ما يشير إلي أنه من أسرة بسيطة، كما أرجح انتماء الطفل إلى أسرة بعيدة تمامًا عن استخدام الإنترنت، لافتًا في ذلك إلي محاولات طاقم التمريض نشر صور الطفل علي "فيسبوك" خلال الشهر الماضي إلا أنها لم تأت بنتيجة.

وناشد مدير مستشفي الهلال وسائل الإعلام من خلال "بوابة الأهرام" الالتفاف حول حالة الطفل المجهول وعرض صوره عبر برامج التوك شو، لعل أحدًا من عائلته يتعرف إليه: "نزلنا صوره علي النت ومحدش اتعرف عليه ومفيش وسيلة تانية غير التليفزيون".

وجاء التقرير الطبي للحالة  كالتالي :

حضر المريض للمستشفي بتاريخ 2018/8/12 بسيارة إسعاف وهو مجهول الهوية بدون أهل وكان يعاني من اضطراب بدرجة الوعي واشتباه كسور متعددة بالجسم نتيجة ادعاء حادث، وتم دخول المريض العناية المركزة لعمل الفحوصات واتضح أنه يعاني من كدمة وارتشاح بالمخ، وقد تم وضع المريض علي جهاز تنفس صناعي وتركيب أنبوبة صدرية لوجود استرواح ونزيف حول الرئة، وتلقي العلاجات اللازمة لذلك، وقد تم فصل المريض من علي جهاز التنفس الصناعي بتاريخ 2018/8/26 بعد تحسن درجة الوعي وحالة الصدر والتنفس بمتابعة استشاري المخ والأعصاب والقلب والصدر والعناية المركزة، والمريض الآن حالته مستقرة ودرجة وعيه كاملة مع وجود ضعف بالجانب الأيسر من الجسم وعدم القدرة على النطق، وهو مازال بالمستشفى .


حكاية الطفل كما يرويها مسئولو مستشفي الهلال


الطفل المجهول الهوية بمستشفي الهلال


الطفل المجهول الهوية بمستشفي الهلال


الطفل المجهول الهوية بمستشفي الهلال


دكتور خالد حسين رئيس قسم العناية المركزة بمستشفي الهلال