ثقافة وفنون

عين على الصين.. "بوابة الأهرام" تتجول داخل متحف "شينجيانج" وترصد أبرز مقتنياته | صور

16-9-2018 | 20:01

مشهد طريق الحرير القديم

شينجيانج- الصين - محمود سعد دياب

تعتبر الصين ثاني أقدم حضارة في التاريخ بعد مصر، حيث يصل عمرها لأكثر من 4 آلاف سنة بقليل، وإذا ذهبت إلى متحف شينجيانج بمدينة أوروموتشي عاصمة مقاطعة شينجيانج ذات الحكم الذاتي، فستجد التاريخ كله القديم والحديث حاضرًا في ذلك المتحف الذي يجمع بين قاعاته أكثر من 60 ألف قطعة أثرية متنوعة من شينجيانج، درة طريق الحرير القديم، ومناطق على طول الطريق داخل الصين وخارجها، من منسوجات وأدوات ورقية ومنحوتات طينية وغيرها.

وعلى الرغم من أن عمر مقتنياته يصل إلى 4000 سنة، إلا أن متحف شينجيانج، افتتح رسميًا أمام الجماهير في عام 1959، وأعيد بناؤه على الموقع الأصلي في عام 2005 على مساحة أكثر من 17 ألف متر مربع، لكي يفتتح مجانًا للجمهور بعدها بـ 3 سنوات، وتشهد هذه القطع الأثرية على تاريخ شينجيانج، لتجعل من المتحف نافذة لإظهار ثقافة طريق الحرير الصينية.

جثة قائد جيش شينجانج

وهناك أقوال أخرى تؤكد أن افتتاح المتحف رسميًا كان عام 60 قبل الميلاد، على يد جنجي الحاكم الأول في مقاطعة شينجيانج، ويتضمن الأسلحة المستخدمة على مر العصور من جيوش المقاطعة، والدروع التي كان يستخدمها الجنود في الحروب، والتي تم تظريزها وتزيينها بالحيوانات الأسطورية والتنانين الصغيرة، التي يعتقد فيها الصينيون، ويعتبرون أن أرضهم مهد التنانين منذ العهد السحيق، والملابس والأحذية التي كان يرتديها المواطنون، ولوحات جدارية أخرى تحكي الحياة اليومية التي يعيشها أهل المنطقة.

ويتوسط المتحف نموذج كبير لطريق الحرير القديم، يحكي كيف كان السوق في مدن شينجيانج، وكيف كان يلتقي التجار والمواطنون مع الوافدين على الطريق، حتى أن أهل شينجيانج كانوا يقدمون المشروبات المثلجة والعصائر إلى الوافدين، كنوع من كرم الضيافة ولكي يأمنوا شر من يأتي من قطاع الطريق وناهبي القوافل التجارية، وفي أعلى المشهد المتكامل للسوق، رسمت خريطة بأفرع مضيئة توضح مسارات طريق الحرير القديم، حيث يأتي المسار الأول الشمالي من الساحل الجنوبي الشرقي، في بحر الصين الجنوبي وجزر اليابان، مرورًا بمدن وسط الصين وصولاً إلى شينجيانج شمال غرب الصين، ثم كازاخستان حاليًا وروسيا وصولاً إلى بحر قلب قزوين، ومن هناك تتفرع طريق بحرية تعبر البحر إلى أذربيجان ودول جنوب القوقاز.

قائد جيش شينجانج

أما المسار الثاني وهو الأطول من حيث المسافة فيأخذ نفس الطريق، ولكنه ينحرف من شينجيانج إلى جنوب وسط آسيا، مرورًا بإيران أو بلاد فارس وقتها، ثم العراق ويصل إلى سواحل البحر الأبيض المتوسط في سوريا ولبنان حاليًا، وهنا يتفرع الطريق، واحد منه يأخذ باقي دول الشام جنوبًا وصولاً إلى مصر ويمر من كافة الساحل الشمالي المصري وينتهي في الإسكندرية، والثاني ينطلق شمالاً إلى هضبة الأناضول، وصولاً إلى القسطنطينية أو استانبول حاليًا، فيما يعرج المسار الثالث إلى الهند جنوبًا وينتهي بنهاية شبه القارة الهندية المطلة على المحيط الهندي حاليًا.

الحضارة البوذية كانت حاضرة في المتحف الذي يحكي تاريخ شينجيانج، من خلال تماثيل مجسدة لبطل معابد بوذا وهو يصرع أحد الدخلاء على المعبد، فضلاً عن تماثيل بأشكال مختلفة للتنانين الأسطورية، ومنها من هو على شكل الشيطان بمعناه المتخيل لدى المسلمين، وأخرى على شكل طيور وحيوانات جسدها واحد مثل الأسد المتأهب، لكن الرأس مختلف والجميع يقف على قائميه الأماميتين، ويجلس على الخلفيتين، بالإضافة إلى عدة رسومات تحكي رياضة السومو الشهيرة، والغرف الموسيقية التي يتعلم فيها الشباب العزف على العود وآلة موسيقية تشبه الربابة في عالمنا العربي والمصري، والمصانع البدائية التي تنتج الورق، وملابس الحرب التي يزن الواحد منها 50 كجم.

قائد جيش شينجانج

ويتضمن متحف شينجيانج أيضًا، عدة جثث لأهالي شينجيانج ليست محنطة مثلما كان المصريون القدماء يفعلون مع موتاهم، ولكنها عثر عليها في أعماق باطن الأرض من خلال الأقمار الصناعية وتم استخرجها، مثل سيدة عمرها 3800 سنة وجدت على بعد 223 مترًا تحت الأرض في منطقة جافة وجليدية حافظت على حالة جثمانها، من خلال بعثة أثرية يابانية قدمت إلى الصين عام 1980 وعملت في ذلك المشروع الأثري، وجثث أخرى محنطة بفعل الطبيعة تعود لآلاف السنين في نفس الحقبة الزمنية.

ويزين المتحف جان تشون أقوى قائد عسكري لجيش شينجيانج، وجدت جثته مع الحصان الذي كان يحارب على ظهره، ويبدو أن أسرته ومحبيه، تعمدوا دفنه على مسافات بعيدة في باطن الأرض كنوع من التكريم والوفاء له، لكن قدمه تعرضت للتآكل من باطنها، وأكد أحد مسئولي المتحف لـ" بوابة الأهرام" أنه بسبب اعتياده ارتياد الحصان طول الوقت ووضع قدمه في المكان المخصص لها على جانبي الحصان، مضيفًا أن عمر الجثة التي تم ترميم بعض أجزائها يعود إلى فترة تتراوح بين 1350 و1923 سنة.

قائد جيش شينجانج

وتشير الأرقام الرسمية، إلى ارتفاع عدد زوار المتحف من 281 ألفًا إلى 921 ألف زائر في العام منذ افتتاحه مجانًا أمام الجماهير في عام 2008 حتى الآن، وأصدرت وزارة الثقافة واللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح ووزارة المالية وإدارة الدولة للتراث الثقافي، ورقة حول تعزيز تطوير المنتجات الثقافية الإبداعية بموافقة مجلس الدولة في عام 2016، وتشجيع ودعم الوحدات الثقافية من متاحف ومعارض فنية ومكتبات، والاعتماد على الموارد الثقافية لتطوير المنتجات الفنية الإبداعية وحماية الآثار الثقافية الوطنية.

وقررت إدارة متحف شينجيانج خلال فترة التطوير، التعاون مع 8 شركات متخصصة في قطاع الثقافية الإبداعية العام الماضي، منها 5 شركات داخل شينجيانج و3 شركات أخرى واقعة خارج المنطقة، لتطوير المنتجات الثقافية والإبداعية للآثار الثقافية.

قائد جيش شينجانج

وحاليًا، طور متحف شينجيانج ما يقرب من 100 منتج ثقافي لخمس فئات، تتضمن تماثيل صناعية مقلدة لبعض مقتنيات المتحف، وتجاوز حجم مبيعات تلك المنتجات يوميًا أكثر من 10 آلاف يوان خلال فترة ذروة الزيارة، كما روج المتحف لمنتجاته عبر متجر افتراضي على منصة التواصل الاجتماعي الصينية "ويتشات"، رافعين شعار تحقيق هدف "دع الجماهير يحضرون تاريخ وثقافة شينجيانج إلى منازلهم".

وتعتبر منطقة شينجيانج الويغورية الذاتية الحكم شمال غرب الصين، محور طريق الحرير في العصور القديمة، وتُظهر الاكتشافات الأثرية أن شينجيانج امتلكت أنشطة بشرية منذ قبل 50 ألف سنة في العصر الحجري القديم، ومع افتتاح طريق الحرير في عهد أسرة هان، أظهرت المنطقة مكانتها المهمة.  

سيدة محنطة بفعل الطبيعة

 

سيدة محنطة بفعل الطبيعة

 

سيدة محنطة بفعل الطبيعة

 

راهب بوذى يصرع احد اللصوص

 

راهب بوذى يصرع احد اللصوص

 

احد التنانين على شكل شيطان

 

احد التنانين على شكل شيطان

 

احد التنانين على شكل شيطان

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة