رئيس جامعة أسيوط: عجز 2800 ممرضة داخل المستشفى الجامعي.. والعنايات تعمل بنصف طاقتها

13-9-2018 | 16:40

الدكتور طارق الجمال

 

أسيوط - إسلام رضوان

قال الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط ، إن المستشفى الجامعي، يعاني عجزا في ال تمريض بإجمالي 2800 ممرضة تقريبًا، علمًا بأن حجم المترددين على المستشفيات سنويًا يبلغ نحو 44 ألف مريض، وفي 2017 أجرينا نحو 15 ألف عملية جراحية، أي نحو 40 عملية في اليوم، وهو ما يوضح حجم الجهد المبذول داخل مستشفيات جامعة أسيوط .

جاء ذلك خلال لقائه الصحفيين ، اليوم الخميس، في الاجتماع الذي عقده معهم، فور توليه مهام منصبه كرئيس لجامعة أسيوط .

وأضاف الجمال، أن مستشفى الإصابات تحتاج إلى 350 مليون جنيه لتشغيلها، فور الانتهاء من أعمال البناء والتشطيب، وهذا المبلغ عبارة عن مرافق وأجهزة، لبدء العمل في المستشفى، حيث يتردد على قسم الإصابات حاليا نحو 216 ألف 174 مريضًا سنويًا، علمًا بأن وزارة التخطيط تمدنا سنويًا بمبلغ من 10 إلى 15 مليون جنيه، وفي حالة الاعتماد على ذلك المبلغ فإن المستشفى لا تعمل إلا بعد سنوات، ولذلك اتجهنا إلى الجهات المانحة والهيئات الدولية والجمعيات الأهلية والبنك الأهلي وبنك مصر، من أجل الإسراع في عمل المستشفى من خلال توفير بعض المبالغ المالية من جانبها.

وأشار رئيس جامعة أسيوط ، إلى أنه نظرًا لوجود عجز كبير في هيئة ال تمريض فإن العناية المركزة، تعمل بنصف طاقتها، حيث إن العناية الحرجة بها 60 سريرًا، يعمل بها أقل من 30 سريرًا، لأن السرير الواحد يتطلب 3 ممرضات وممرضتين احتياطيتين، يأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه مديرية الصحة ب أسيوط من تكدس في عدد الممرضات، حيث يصل العدد إلى 7 آلاف ممرضة.

ولفت إلى أنه طلب من الصحة انتداب ممرضات، وسمحت بنحو 176 ممرضة فقط لمدة سنة، في ظل عزوف ال تمريض عن العمل داخل الجامعة، بسبب الراتب، وحجم العمل، والبعد عن أماكن الإقامة، ولحل مشكلة ال تمريض ، يجب إلغاء التكليف، وبالتالي سوف توفر الجامعة احتياجاتها من ال تمريض كيفما تشاء، ولكن هذا الأمر يتطلب قرار وتشريع من مجلس النواب، مشيرًا إلى أنه في إطار عجز ال تمريض ، فإن لدينا 46 حضّانة، لا تعمل إلا بضع وعشرين منها، وفي عناية الأطفال هناك 60 سريرًا، لا يعمل منها إلا 30 فقط.

وأوضح الجمال، أن جامعة أسيوط استطاعت أن تجري نحو 28 عملية زراعة كبد بمستشفى الراجحي، وأن حجم الوفيات من المترددين على المستشفيات الجامعية، يمثل نحو 305 مرضى بنسبة 1%، وهذا رقم ضئيل جدا بالنسبة لحجم من يلجأون للمستشفيات الجامعية للعلاج بها.

أما عن الإنشاءات الجديدة في الجامعة، فقد تمكنت الجامعة من إكمال مرافق كلية الفنون الجملية ب أسيوط الجديدة، وأخذنا خطوات في تنفيذ كلية رياض أطفال بنفس المكان، والجامعة تعمل حاليا في ضوء إستراتيجية 2030، على بعض التطبيقات لتطوير نظم الري الحديثة، وابتكار أساليب جديدة لإنتاج الطاقة المتجددة، وقد استطاع معهد صناعة السكر مؤخرا من استنبات بذور نبات البنجر، التي تقوم الدولة باستيرادها من الخارج، وهذا سوف يسهم في عمل طفرة في إنتاج وصناعة السكر.

وأخيرًا بالنسبة لقرار الجامعة الأخير، الخاص بشكل الملبس داخل الحرم الجامعي، فإن القرار كان يراعي الحرية الشخصية، ولكن دون الخروج عن الذوق العام والتقاليد الجامعية.

مادة إعلانية

[x]