حصار وإغلاق فضائيات.. الإعلام شاهد على المخطط التخريبي للجماعة الإرهابية

25-9-2020 | 17:35

حصار مدينة الإنتاج الإعلامي

 

مي عبدالله

لم ينج الإعلام من مخطط التخريب الذي تبنته جماعة الإخوان الإرهابية، والذي طال كافة مؤسسات الدولة أثناء حكم الجماعة، ما بين حصار مدينة الإنتاج الإعلامي إلى أخونة القنوات وتشويه الرسالة الإعلامية، عبر خطة ممنهجة للسيطرة على الإعلام واستخدامه سلاحا لترويج أفكار التطرف والإرهاب والسماح بإنشاء قنوات تبث هذه السموم تحت عباءة الدين. 

غلق قنوات

وضع الإخوان خطة لإخضاع كافة القنوات الفضائية لسيطرتهم، ومن لم يرضخ لهم كان يتعرض للتكميم والإقصاء، فقد شهد حكم الإخوان غلق أكثر من محطة فضائية مثلما حدث مع قناة "الفراعين"، الذي عكف مالكها الدكتور توفيق عكاشة على معارضة الجماعة المحظورة؛ فكانت النتيجة غلق القناة.

ولن ننسى واقعة تسويد شاشة قنوات دريم، حيث كتب على خلفية الشاشة السوداء الاعتذار عن بث برامجها على الهواء مباشرة؛ بسبب القرار الصادر من حكومة الدكتور هشام قنديل بمنع بث برامج الهواء من الاستوديوهات الخاصة بالقناة، رغم قانونية البث، وطبعا هذه كانت حجة بغرض التضييق على حرية الإعلام والتضييق على المستثمرين غير الخاضعين للجماعة المحظورة.

تجاوزات وزير الإعلام الإخواني

ولعل أبرز الأخطاء التي وقع بها الوزير الإخواني صلاح عبدالمقصود، اتهامه بالتحرش مرتين خلال فترة توليه الوزارة، الواقعة الأولى كانت عندما قال الوزير لمذيعة قناة دبي الفضائية زينة اليازجي "أسئلتك سخنة زيك"، أما الواقعة الثانية كانت خلال تسليم جوائز مصطفى وعلي أمين، فتحدث الوزير عن إنجازات حرية الإعلام في عهد مرسي، فإذا بصحفية تعلق على كلام الوزير، فقالت: "أين هي حرية الإعلام سيادة الوزير؟" ، فكان رد الوزير المفاجئ: "ابقي تعالي وأنا أقول لك فين".

وزير الإعلام الإخواني صلاح عبدالمقصود



حصار مدينة الإنتاج الإعلامي

ومن الأحداث التي خلقت أزمة في مصر، خلال فترة حكم الإخوان، محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي من قبل أنصار الجماعة المحظورة، وعدم السماح للعديد من الإعلاميين بالدخول إلى قنواتهم، الأمر الذي أجج مشاعر الاحتقان بين الإعلاميين والرئيس المعزول محمد مرسي، وأصبح من الصعب الفصل بين الواجب المهني الموضوعي والآراء الشخصية.


حصار مدينة الإنتاج الإعلامي


حصار مدينة الإنتاج الإعلامي


حصار مدينة الإنتاج الإعلامي

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]