عودة الكوليرا تدق "ناقوس الخطر" في الجزائر.. وخلل نظام الوقاية

12-9-2018 | 23:10

الكوليرا في الجزائر

 

أ ف ب

اعتبر رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء بالجزائر، محمد بقاط بركاني، اليوم الأربعاء، أن عودة ظهور الكوليرا تدق "ناقوس الخطر" حول نظام الوقاية داعيا إلى إنشاء وكالة لليقظة الصحية.


ولم يتم تسجيل أي حالة كوليرا في الجزائر من 1996 قبل أن يعاود المرض الظهور في بداية أغسطس، مصيبا نحو 100 شخص توفي منهم اثنان.

وصرح بركاني للإذاعة الجزائرية أن الكوليرا "لم تمس سوى 100 حالة تم التحكم فيها، لكن ذلك يمثل لنا ... ناقوس خطر، فذلك يعني أن نظام الوقاية متوقف".

وأكد أنه "كان من السهل تفادي هذا الوباء"، مجددا دعوته الى إنشاء وكالة وطنية لليقظة الصحية، يكون دورها الوقاية والمراقبة والاعلام حول المخاطر الصحية والوبائية.

وأوضح أن مهمة الوكالة ستكون "تحديد مفهوم الخطر وتدرس كل الأوضاع المتعلقة بالأمراض الوبائية"، ويكون بمقدورها "إعطاء المعلومات حول الوضع الحقيقي في كامل التراب الوطني" و"الإجراءات الواجب اتخاذها" خاصة بالنسبة للمسئولين المحليين.

وأوضح أن الأطباء "تفاجأوا بعودة ظهور الكوليرا مرض كان قيد النسيان من قبل أغلب الأطباء"، لذلك تأخر اكتشاف الوباء بالرغم من الحالات المتعددة للإسهال الحاد.

وحمل المسئولية للسلطات المحلية في عدم الاهتمام بالبيئة والمحيط، بالإضافة إلى تصرفات بعض المواطنين الذين يلقون نفاياتهم في أي مكان أو المزارعين الذين يقومون بري مزروعاتهم بمياه المجاري.

الأكثر قراءة