تفاصيل اجتماع اللجنة النوعية للإعلام بـ"الوفد".. والهضيبي: انضمام مليون عضو منتصف 2019 لأول مرة بالتاريخ

11-9-2018 | 15:23

الدكتور ياسر الهضيبي

 

أحمد سعيد

اجتمع المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، ورئيس اللجنة التشريعية لمجلس النواب، والدكتور هاني سري الدين، سكرتير عام حزب الوفد، مساء أمس، الإثنين، باللجنة النوعية للإعلام لحزب الوفد، برئاسة الدكتور ياسر الهضيبي، وبحضور شريف عارف، مقرر اللجنة، وباقي أعضاء اللجنة النوعية للاعلام.


وحضر اللقاء المهندس أسامة الشيخ، مساعد رئيس الحزب لشئون الإعلام والثقافة، والكاتب الصحفي طارق تهامي، سكرتير عام مساعد حزب الوفد، ومحمد فؤاد، عضو الهئية العليا للحزب، واللواء سفير نور، والكاتب الصحفي عبدالعزيز النحاس، والدكتور محمد عبداللطيف.

وبدأ الاجتماع بعرض "برزنتيشن" من قبل الكاتب الصحفي شريف عارف، مقرر عام اللجنة، تحدث عن خطة العمل للجنة خلال الفترة القادمة، ومناقشة استعداد اللجنة للاحتفال بمئوية الحزب.

من جانبه، تقدم المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد، ورئيس اللجنة التشريعية لمجلس النواب، بالتحية لهذه الكوكبة المتميزة في مجال الإعلام، والتي تمثل وجهة إعلامية متكاملة تعبر عن حزب الوفد، مشيراً إلى أن للإعلام دورًا مؤثرًا وفعالًا في تسليط الأضواء على الحقائق، لأنه يتلقي المعلومة وينقل المعلومة بعد أن يحسن توظيف استخدامها.

وأضاف رئيس حزب الوفد، أن الهدف الأساسي من أي قرار أو معلومة يبتغي منها تحقيق نتائج معينة، والإعلام الجيد هو الذي ينجح في نقل هذه النتائج، ومن هذا المنطلق، كان اختيار أعضاء اللجنة النوعية للإعلام بحزب الوفد، والتي أعتقد اعتقاداً يكاد يصل إلى حد اليقين، أنها سوف تحقق الهدف الذي نصبو إليه جميعاً في أن نكون أمام رأي عام مستنير، وتسليط الأضواء على الدور الوطني الذي يتعين أن يكون عليه حزب الوفد في الفترة القادمة.

ولفت، إلى أن دور حزب الوفد ينبغي أن يكون لاعبا وبقوة وبشكل أساسي على المسرح السياسي، وأن يكون حزب الوفد صوتاً للحق والديمقراطية، وصوتاً للتنافس الحزبي السليم، بما نصبو إليه جميعا من أجل أن نكون أمام دولة ديمقراطية حديثة، لأنه لن تكون هناك ديمقراطية حقيقية في مصر دون حزب الوفد.

وأوضح أبوشقة، أن حزب الوفد يملك تاريخًا وطنيًا مشرفًا لأنه صاحب مواقف وطنية سجلها التاريخ، وتحدث عنها المؤرخون، بأن حزب الوفد جزء أساسي ورئيسي في الحركة الوطنية في المائة عام الماضية، لذا يجب علينا أن نعمل علي قلب رجل واحد، حتي يحمل منارة الرأي والدفاع عن الطبقات المهمشة ومنارة لتحقيق كافة ما يتعلق بالحريات.

وأشار، إلي أن أولويات مجلس النواب هي الانتهاء من التشريعات الخاصة بالصحافة والإعلام، وفيها من الضمانات غير المسبوقة تفعيل الضمانات الدستورية في هذا الشأن.

وأضاف رئيس الوفد، أن الحزب يعول على لجنة الإعلام كلجنة أساسية لها دور فاعل في أن يكون للحزب تواجد حقيقي وصوت مسموع في الشارع المصري، هذا مع الاحترام الكامل لكافة اللجان الأخرى، ولكن لجنة الإعلام هي التي تنشر وتصدر الرأي والفكر ما حدث بالوفد من تطوير وفكر سياسي وطني إلى الشارع المصري، بالاضافة إلى تعاونها مع كافة اللجان لتقديم كل ما هو أفضل للوطن والوفد.

وتابع قائلاً: "تحدثت كثيراً على أهمية أن يكون هناك تفعيل لدور الإعلام حتى تبرز كافة المشروعات الضخمة التي تقوم بها الدولة، بالإضافة الي شرح كامل عن المردود الإيجابي من هذه المشروعات القومية مثل مشروع مدينة العلمين ومشروع العاصمة الإدارية الجديدة، خاصة مع الزيادة التي تحدث في تعداد السكان، والفكر السياسي الحديث يعتمد على التفكير الي مائة عام إلى الامام، وهذا هو دور الإعلام، نقل ما يحدث من مشروعات قومية عملاقة تحدث علي أرض الواقع".

وأردف رئيس الوفد قائلاً: "عندما نتحدث عن مدينة العلمين، فإنها سوف تحدث نقلة كاملة علي الجانب الحضاري والتنموي والزراعي والسكني في المساحة التي تقع بين مدينة العلمين والطريق الصحراوي".

وتابع قائلا: "الرومان في الماضي كان يطلقون علي مدينة العلمين مزرعة الرومان، وكان جميع الاحتياجات من القمح

والشعير تنتج من هذه المنطقة التي تعتمد علي مياة الأمطار، لذا من الممكن إقامة مشروع لتخزين هذه الأمطار لاستغلالها في الزراعة من خلال الأنظمة العالمية في هذا الشأن، فمن غير الإعلام يمكنه أن ينقل إلى المواطن هذه المشروعات العملاقة حتي نقطع ألسنة المزايدين والمتربصين الذين كلما وجد الخير لمصر شوهوه، لافتا إلي أن الإعلام هو حائط الصد والحصن القوي وهو اللسان الجريء الذي ينقل الحقائق، والمدافع الأول عن الوطن ضد أعداء الوطن الذين يسعون إلى تشويه ما يتم من إنجازات علي أرض الواقع.

وقال "هذه الكوكبة التي أراها اليوم تصلح لأن تكون إدارة إعلامية كاملة، تليفزيون كامل يمكن أن يؤدي واجبه ليس لحزب الوفد فقط، ولكن تجاه الدولة المصرية التي علينا جميعاً أن ندافع ونحافظ عليها، والتصدي للمؤامرات التي تستهدف هدم الدولة المصرية، خاصة أن حروب الجيل الرابع مستمرة، لذا فإن الإعلام هو الذي يقدر علي قطع هذه الألسنة".

وأوضح رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب، أن اللجنة يمكنها مناقشة عدد من القضايا التي تشغل المواطن المصري، مثل غلاء الأسعار، والذي يحدث نتيجة لجشع الوسطاء الذين يقومون بجلب السلع من المصدر، ووضع السعر الذي يريدونه دون النظر إلى المواطن، وهذا غلاء متعمد من جماعات تريد أن تضع مصر في هذا المناخ، لذا يجب أن تقوم الحكومة بدور الوسيط، وتقوم بجلب السلعة من المصدر إلى تاجر الجملة أو التجزئة، بالإضافة إلى تفعيل دور المجمعات الاستهلاكية التي تقوم بدور كبير في هذا الشأن، وهذا ليس له علاقة بحرية العرض والطلب، لأنه يساعد علي الاحتكار وليس على سياسة العرض والطلب، وأيضاً كافة الأمور التموينية، وكل ما يتعلق بالمواطن في هذا الشأن يكون من خلال الجمعيات الاستهلاكية.

وطالب بالتوجه إلى الريف المصري الذي كان يغذي المدينة، ويقوم بعمل مشروعات صغيرة ومشروعات متناهية الصغر والمشروعات متناهية الصغر، والتي كان يقوم بها الريف المصري من خلال تربية المواشي والطيور وبيع منتجاتها، لذا يجب أن تعود هذه النماذج من جديد من خلال تحويل الريف المصري إلى أن يصبح مصدراً للخارج بعد أن يقوم بسد الاحتياج الداخلي.

واختتم رئيس الوفد حديثه قائلا: "أتوجه بالشكر إلى المهندس أسامة الشيخ، علي الحضور والاهتمام، هذا ليس غريباً عليه فهو طول حياته محباً للإعلام والثقافة، كما أشكر الدكتور ياسر الهضيبي علي هذا الجهد، وأشكر جميع أعضاء اللجنة الإعلامية، وأكد لهم أنه ينتظر منهم المزيد من الجهد الإعلامي لنحقق ما نصبوا إليه جميعا حتى نكون أمام إعلام يليق بالوفد وتاريخ الوفد لجميع المصريين جميعا وفي قلب كل مصر".

فيما قال المهندس أسامة الشيخ، مساعد رئيس حزب الوفد لشئون الإعلام والثقافة، إن اختياره في منصب مساعد رئيس الحزب هو شرف ومسئولية أمام المستشار بهاء الدين أبوشقة، ومسئولية أمام الوطن، الذي ندافع عنه من كل خطر، مشيراً إلي أن دور لجنة الإعلام التفاعل مع الجميع من أجل توصيل رسالة الحزب حتى يصل إلى جميع المواطنين، بالإضافة إلى توحد كافة الآليات في الحزب مثل جريدة الوفد ومركز البحوث والدارسات السياسية.

وأضاف الشيخ، أن الإعلام بدون ثقافة من الممكن أن يكون مدمراً، والثقافة بدون إعلام لا تصل ولا تؤثر، لافتاً إلى أن اللجنة النوعية للإعلام بحزب الوفد عليها مسئولية كبيرة أمام الجميع، خاصة أنه مسئول عن حزب الوفد الذي يحترمه كل مصري.

وتابع قائلا: "منذ عشرات السنين، وهو مهتم بالسياسة والعمل العام، ولم أقبل أن أكون تحت لواء أي من الأحزاب السياسية، ولكن عندما قررت المشاركة في الحياة الحزبية أتيت إلى حزب الوفد من أجل الانضمام، خاصة أن بيت الأمة يعني الكثير، يعني قامات وزعامات الكثير، يعني سعد باشا زغلول ومصطفي باشا النحاس وعبدالعزيز باشا فهمي فؤاد باشا سراج الدين، وهو صاحب هذا التاريخ العظيم في الحركة الوطنية المصرية".

وأوضح مساعد رئيس حزب الوفد، أنه خلال الفترة القادمة سوف يكون هناك حراك سياسي كبير للوفد، وسوف يتزعم الوفد الضمير المصري، لذا يجب أن نطمئن على مصر التي تعني المجتمع المدني والوطن الواعد، مشيراً إلى أن القيم والمبادئ الوفدية يجب أن تستمر وتتفاعل، ولو كانت قيم الوفد مستمرة في وجدان المصريين ما حدث من أحداث.

وشدد على أهمية الخروج إلى الشارع المصري، وحزب الوفد يضم مجموعة متميزة من الشباب، ويملك فكرًا حديثًا ومعاصرًا، بالإضافة إلى أهمية الحديث عن مئوية الوفد حتى نثبت بأن الوفد ولد ليستمر، ويكون دائماً في المقدمة ودائماً معبراً عن المواطنين، وشعلة التنوير من أجل الوصول بمصر إلى الريادة.

ومن جانبه، وجه الدكتور ياسر الهضيبي، المتحدث الرسمي لحزب الوفد، الشكر للمستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد، على الموافقة بتشكيل اللجنة النوعية للإعلام على هذا النحو الذي ضم عدداً كبيراً من القامات الإعلامية في مصر.

وتابع قائلا: "أشكر المستشار بهاء الدين أبو شقة، على تعيين المهندس أسامة الشيخ في منصب مساعد رئيس الحزب للشئون الإعلام والثقافة بالحزب، وهو الإعلامي الأول في مصر وإضافة كبير لحزب الوفد".

وأضاف الهضيبي، أن الإعلام له دوره السياسي والدور الحزبي، ويعمل من خلال محورين الأول داخلي والثاني خارجي، قائلا: "حزب الوفد يملك لجنة إعلامية تضم شخصيات إعلامية مميزة، وجميعهم على أعلي مستوي، الأخلاقي والمهني، وهذا بشهادة الجميع".

وأكد المتحدث الرسمي لحزب الوفد، أن اللجنة تسعي إلى تحقيق نجاح كبير خلال الفترة القادمة يضاف الي حزب الوفد، وهذا سوف يحدث في عهد الزعيم الرابع للوفد، وهو المستشار بهاء الدين أبوشقة، خاصة أن حزب الوفد سيشهد خلال نصف العام القادم حصوله على أغلبية كاسحة في مجلس النواب، وانضمام عدد كبير من العضويات سيصل إلى مليون عضو، وهو أمر لم يحدث في التاريخ من قبل، وهذا بفضل الخطاب السياسي والتطويرات التي تحدث والاهتمام بالإنسان والبناء في آن واحد.

الجدير بالذكر، أن الاجتماع حضره أيضًا الكاتب الصحفي محمد صلاح، والكاتب الصحفي سامي أبو العز، وكوكبة لامعة من نجوم الإعلام، رانيا هاشم، وشيرين ربيع، ومنى علي، وإيمان أبو طالب، والكاتب الصحفي صفوت عمران، والصحفي محمد عيد، أعضاء اللجنة النوعية للإعلام، وانضم للاجتماع الكاتب الصحفي ممدوح دسوقي، مدير المركز الإعلامي لحزب الوفد، وباقي أعضاء المركز.