توماس كوك البريطانية تستهدف زيادة السائحين إلى مصر بنسبة 35% في 2018

10-9-2018 | 13:11

مودي الشاعر

 

رويترز

قال مودي الشاعر، الرئيس التنفيذي لشركة سكاي ماكس هوليدايز، وكيل توماس كوك البريطانية في مصر ، اليوم الإثنين إن شركته تستهدف زيادة عدد سائحيها الوافدين إلى مصر بنسبة تتراوح بين 30 و35 % هذا العام.  وجذبت سكاي ماكس نحو 350 ألف سائح إلى مصر في عام 2017 من الأسواق الأوروبية.


وذكر الشاعر في مقابلة مع "رويترز" عبر الهاتف أن "مؤشرات الحجوزات خلال موسم الشتاء المقبل من مختلف الأسواق جيدة للغاية. المؤشرات المبدئية لعام 2019 تشير إلى أننا سنحقق زيادة قد تصل إلى 25 % على الأقل في عدد السائحين الوافدين من خلالنا".

وزاد إغراء المقصد السياحي ال مصر ي عقب قرار البنك المركزي تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر 2016، حيث أدى ذلك إلى تراجع قيمة العملة المحلية إلى النصف وعزز القدرة التنافسية للقطاع.

وشركة سكاي ماكس هوليدايز هى إحدى الشركات التابعة لمجموعة بلوسكاي للسياحة التي تملك أكثر من 20 فندقا في مناطق سياحية متفرقة في الأقصر وأسوان والبحر الأحمر وجنوب سيناء.

وقال الشاعر إنه رغم "وفاة سائحين بريطانيين خلال الشهر الماضي بأحد فنادق الغردقة... لا تزال شركة توماس كوك تسوّق بقوة لمختلف الفنادق ال مصر ية".

وتوفي سائح بريطاني وزوجته في أغسطس الماضى بأحد فنادق منتجع الغردقة الشهير على البحر الأحمر في ملابسات وصفتها توماس كوك بأنها غير واضحة.

وقال المسئولون المحليون حينها إن الزوجين توفيا لأسباب طبيعية نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، غير أن النيابة العامة قالت إن سبب الوفاة سيعلن بعد تشريح الجثتين وإجراء الفحوص المعملية.

وأضاف الشاعر "السوق ال مصر ية مهمة جدا ل توماس كوك . الحكومة ال مصر ية تولي اهتماما كبيرا بحادث وفاة السائحين البريطانيين".

"لدينا معدلات نمو كبيرة من السوق الألمانية والتشيكية تزيد على 55 % خلال الفترة الأخيرة، بجانب معدلات نمو واعدة من أسواق بولندا وسلوفينيا وجورجيا وصربيا".

وقطاع السياحة ركيزة أساسية لاقتصاد مصر ومصدر رزق لملايين المواطنين ومورد رئيسي للعملة الصعبة، لكنه تضرر بشدة جراء سنوات الاضطراب السياسي عقب انتفاضة 2011 وبعض أعمال العنف المسلح.

وتلقت السياحة ال مصر ية ضربة قاصمة عندما تحطمت طائرة ركاب روسية في سيناء أواخر أكتوبر 2015 مما أسفر عن مقتل جميع ركابها.

وعقب حادث الطائرة، فرضت روسيا حظرا على السفر إلى مصر بينما حظرت بريطانيا السفر إلى سيناء. وعادت الرحلات الجوية الروسية إلى القاهرة في أبريل .

وقفزت إيرادات مصر من قطاع السياحة بنحو 77 % في النصف الأول من هذا العام إلى 4.781 مليار دولار، بينما زادت أعداد السائحين 41% لتصل إلى 5.061 مليون سائح.