مقال رئيس التحرير

موعدنا 30 يونيو 2020

9-9-2018 | 17:59

 

"مصر تسير بخطوات ثابتة وواثقة على الطريق الصحيح"، تلك كانت الرسالة الواضحة التى بعثها الرئيس عبد الفتاح السيسى، لجموع المصريين، لدى افتتاحه صباح اليوم - الأحد - خمسة محاور ومشروعات للطرق والكبارى بتكلفة 7.9 مليار جنيه.


وعندما قال الرئيس السيسي فى إحدى مداخلاته اليوم: "فى 30 يونيو 2020 سنقدم دولة مختلفة بجهد جميع المصريين"، فإنه كان يبشرنا بأن حصاد المواطن المصرى سيكون كبيرًا، ويبعث على الرضا بفضل ما بذله من عرق وجهد وتضحية خلال السنوات الأربع الماضية.

وعد الرئيس مشفوع بقرائن تحت أعين الجميع، ولا يستطيع أحد التشكيك فيها قيد أنملة، لأنها مدعومة بلغة الأرقام، فخلال أعوام الولاية الأولى للرئيس السيسى تم تنفيذ 7777 مشروعًا، بتكلفة بلغت 1.61 تريليون جنيه، ودخلنا عصر الطاقة النظيفة بثلاث محطات عملاقة، ومن أجل توفير المساكن الملائمة للمواطنين تم تنفيذ 915 مشروعًا، بتكلفة 85 مليار جنيه، وارتفع إنتاج حقل ظهر إلى مليارى قدم مكعب، وتراجعت نسبة الأمية إلى 25.8%  فى 2017، وهو مؤشر طيب، وبحسبة بسيطة، سنجد أن نحو 2.5 مليون شخص غادروا إلى غير رجعة عتمة وظلمة الأمية إلى نور العلم.

وفى مجال التعليم أيضًا جرى إنشاء 3200 مدرسة، و3 مجمعات تكنولوجية، أما فى قطاع الصحة، فلدينا منظومة التأمين الصحى الشامل، والقضاء على فيروس سى، وهو إنجاز لو تعلمون عظيم، فى الوقت نفسه، يجرى تنفيذ 3392 مشروعًا، بتكلفة تصل إلى 1.13 تريليون جنيه.

وفي موازاة ذلك، راجعوا تقييمات وشهادات المؤسسات الاقتصادية والمالية العالمية عن الاقتصاد المصرى، وكيف أنه واعد وينتظره مستقبل باهر، بعد الإصلاحات الاقتصادية الضرورية والعاجلة التى طبقتها الحكومة المصرية، ولم يكن هناك أي مفر منها، حتى نحافظ على تماسك ومناعة اقتصادنا الوطنى، ولولا هذه الإصلاحات الجذرية غير المسبوقة ما زاد احتياطي النقد الأجنبى إلى 44.41 مليار دولار، وما تدفقت الاستثمارات والسياحة الأجنبية.

ما سبق مجرد أمثلة على ما شهدته وتشهده بلادنا من عمل دؤوب لا يتوقف على مدار الساعة فى مختلف ربوعها، عمل يشارك فيه الكل، فالقطاع الخاص يعمل كتفًا بكتف مع الشركات الحكومية، فالجميع يسعى لهدف نبيل واحد، هو أن ينعم المواطن المصرى بجودة حياة أفضل على جميع المستويات والأصعدة، وهو ما سيتحقق خلال الفترة المقبلة بإذن الله.

المهم أن يثق المواطن المصرى فى أن الغد سيكون أحسن فى كل شيء، على الرغم مما نكابده حاليًا من متاعب ومشاق معيشية، والشكوى من ارتفاع الأسعار وخلافه من الأمور التى تؤرقه، فتلك المتاعب ليست سوى مرحلة مؤقتة سيعقبها إن شاء الله جنى الثمار العديدة لما نقوم به الآن من مجهودات نسابق فيها الزمن.

علينا كذلك أن نعي أن جهودنا فى البناء كان لها بالغ الأثر فى التصدى للتحديات الرهيبة التى واجهتنا - ولا تزال - وأنها كانت إضافة جبارة حافظت على توازن وركائز الدولة المصرية، ودعمت الاستقرار الأمنى الذى حمته قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا المدنية، وأننا حصدنا من وراء ذلك احترام العالم وثقته.

هذه الثقة نراها حاضرة خلال الجولات الخارجية للرئيس السيسى، وكان أحدثها جولته الآسيوية الأسبوع الماضى، التى شملت البحرين والصين وأوزبكستان، وجرى فيها إبرام عدة اتفاقيات للتعاون بمليارات الدولارات، وبالتأكيد، فإن دولة كبيرة ومؤثرة كالصين لن تغامر بمصالحها ووضعها، وعندما تمد يدها للتعاون مع بلد فإنها تكون واثقة من قدرته علي تهيئة كل ما يلزم للحفاظ على استثماراتها، وأنه يتجه بخطي ثابتة وقوية نحو المستقبل المشرق، وأنه يسير فى الاتجاه الصحيح.

مقالات اخري للكاتب

منتدى صناع الأمل

داخل قاعات وأروقة منتدى شباب العالم في شرم الشيخ، رأيت وجوهًا يافعة لأناس تمتلئ نفوسهم وعقولهم بالأمل والتفاؤل والتسامح، ووحدتهم على قلب رجل واحد مجموعة

جولات الرئيس الخارجية

مع كل زيارة خارجية يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى، وأحدثها لألمانيا حاليا، تتأكد وتترسخ الحقائق الآتية: أن مصر استعادت دورها الدولى القوى والمؤثر، وباتت طرفا لا غنى عنه في معادلات تسوية كم رهيب من الأزمات الإقليمية والدولية، وأضحت شريكا يتمتع بثقة وتقدير المجتمع الدولى.

معركة لم تنته

للحقيقة عنوان واحد وليس اثنين، والحقيقة التي تجلت وتجسدت داخل مركز المنارة للمؤتمرات الدولية - الذي احتضن الندوة التثقيفية للقوات المسلحة الخميس الماضي

روح أكتوبر

​تظل لحظات الانتصار مصدر إلهام وإشعاع ينير حاضر وماضي ومستقبل الأمم والشعوب، ومعينًا لا ينضب لمكامن القوة والعزيمة التي لا تعرف اللين في الشدائد والمحن، وانتصار السادس من أكتوبر من تلك اللحظات المجيدة الخالدة في تاريخ الأمة المصرية الحديث.

رسائل السيسي للعالم

بكلمات وعبارات محكمة الصياغة والوضوح والموضوعية، قدم الرئيس عبدالفتاح السيسي، رؤية مصرية ثاقبة ومكتملة الأركان، لاستعادة دور الأمم المتحدة ومصداقية النظام

حتى لا ننسى

دأب الإخوان الإرهابيون على محاولة العبث بالذاكرة الوطنية عمومًا، وذاكرة الأجيال الشابة على وجه الخصوص، مرتكنين إلى براعتهم الفائقة في عمليات غسل أدمغة

الأكثر قراءة