سفير طاجيكستان: "حجر اللازورد" في المقابر الفرعونية يكشف عمق العلاقات بين القاهرة ودوشنبه

6-9-2018 | 01:42

السفير خسرو ناظري

 

محمود سعد دياب

أقامت سفارة طاجيكستان بالقاهرة، مساء أمس الأربعاء، احتفالية بمناسبة الذكرى الـ 27 لليوم الوطني للاستقلال عن الاتحاد السوفيتي في أعقاب انهياره مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وقال السفير خسرو ناظري ، سفير طاجيكستان بالقاهرة، إن عام 2018 يمثل أهمية خاصة للعلاقات بين بلاده ومصر، موضحًا أنه قد تم الاحتفال في أبريل الماضي بمرور 25 سنة على إقامة أول علاقات دبلوماسية بين البلدين، حيث تبادل الزعيمان الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الطاجيكي إمام على رحمان، برقيات التهاني بتلك المناسبة المهمة، مؤكدين حرص بلديهما المشترك على تطوير وتعميق علاقات الصداقة المتميزة والتعاون المثمر، فضلا عن العمل على التنسيق في مختلف جوانب العلاقات الثنائية بما يرتقي إلى التعاون الشامل بين البلدين.

وأضاف السفير الطاجيكي، أنه رغم حداثة عمر العلاقات الدبلوماسية بين طاجيكستان .aspx'> مصر و طاجيكستان ، إلا أن العلاقات بين الشعبين تعود لآلاف السنين، موضحًا أنه خير دليل على ذلك وجود حجر اللازورد الكريم على المجوهرات الفرعونية القديمة، وأن ذلك خير دليل على عمق جذور العلاقة بين البلدين، وأن مقبرة الملك توت عنخ أمون احتوت على مصوغات ذهبية مطعمة ب حجر اللازورد الذي مصدره في محافظة بدخشان وهي منطقة جبلية شاسعة تقع شرق طاجيكستان وعلى الحدود بينها وبين أفغانستان المجاورة.

وأشار السفير خسرو ناظري ، إلى أن المسئولين بالبلدين حاليا، يسعون لعقد الدورة الجديدة للجنة الحكومية المشتركة، للتعاون الاقتصادي والعلمي والفني في القاهرة، خلال النصف الأول من عام 2019، وأنه في الوقت نفسه يستمر البلدان في تعزيز تعاونهما في مجال مكافحة الإرهاب.

وأوضح أن بلاده رحبت بزيارة وزير الري المصري الدكتور محمد عبد العاطي ، خلال شهر يونيو الماضي، إلى دوشنبه العاصمة، لحضور فعاليات المؤتمر الدولي رفيع المستوى بعنوان " المياه من أجل التنمية المستدامة 2018-2028"، معربًا عن ثقته بأن العلاقات الودية بين البلدين سوف تشهد مزيدا من التعزيز في الفترة المقبلة، وأن المسئولين بكلا البلدين.