"العادات" تتحدي تنظيم الأسرة.. خبراء يطالبون برفع دعم الألبان الصناعية عن الطفل الثالث.. وتأييد برلماني

30-8-2018 | 20:59

الزيادة السكانية

 

داليا عطية

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل أيام، بتكثيف برامج التوعية الخاصة بالحد من الزيادة السكانية، بمشاركة الجمعيات الأهلية بالمحافظات، لوضع محفزات لتنظيم الأسرة، وهو ما يؤكد دور المجتمع المدني في الوقوف جانب الدولة ومساندتها، من خلال التصدي لمشكلات المجتمع التي تؤثر علي أفراده، لذا تساءلت "بوابة الأهرام" في التحقيق التالي حول دور المجتمع المدني في مواجهة المشكلة السكانية، وما إذا كانت هناك مقترحات لتنظيم الأسرة، وما هي الأضرار التي تلحق بالطفل والأسرة والمجتمع؟

كل هذه التساؤلات يجيب عنها الخبراء والمسئولون في السطور التالية :

تبتلع التنمية
من الناحية الاقتصادية يقول الدكتور شريف الدمرداش أستاذ الاقتصاد الدولي في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" إن الزيادة السكانية تبتلع التنمية في المجتمع، وتؤثر على الاقتصاد، حيث تستنزف موارد الدولة المادية والمتمثلة في الدعم الذي تقدمة للمواطنين في مجال الصحة والتعليم والغذاء :" كلما كان العدد أقل كان الدعم أكبر وكافيا لتحقيق مستوى معيشي وصحي وتعليمي يليق بجميع أفراد الأسرة".

ويتابع أن الدولة ليس أمامها حلًا في مواجهة المشكلة السكانية والحد من معدل النمو السنوي الذي بلغ 2.5% إلا بتشريعات جريئة تخص تنظيم الأسرة وتتضمن ثوابًا لمن يكتفي بطفلين فقط وعقابًا لمن يزيد عن ذلك لأن نسبة كبيرة من أفراد المجتمع يتمسكون بالثقافات الخاطئة التي تدمر الاقتصاد وتستنزف موارد الدولة وتؤثر علي أمن المجتمع وأفراده :" ثقافة العيال عزوة تبتلع كل أشكال التنمية في المجتمع وهو ما يجعلنا نشعر بعدم التقدم خطوة للأمام "

تهدد أمن المجتمع

عن الجانب الأمني يقول اللواء علي العزازي مدير أمن الإسماعيلية الأسبق في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أنه كلما زاد عدد أفراد المجتمع كلما زادت حاجة الدولة لأعداد أكبر من الضباط والأجهزة الأمنية والآليات المستخدمة في تأمينهم ومكافحة الجريمة.

ويتابع "العزازي" أن عدد الضباط المتخرجين من كليات الشرطة كل عام لا يكفي الحاجة الأمنية لأفراد المجتمع الذين تجازوا 96 مليون نسمة مؤكدًا أن الزيادة السكانية ترتبط ارتباطا وثيقًا بالأمن القومي إذ أنه في ظل غياب الوعي الديني والثقافي ووجود بطالة بلغت نحو 10.6% تزداد معدلات الجريمة ويصعب علي القوات الأمنية استيعاب سرعة الوصول إلي مكان ارتكابها :" كلما كان عدد أفراد المجتمع محدودا، تمكنت القوات الأمنية من توفير الحماية وسرعة مكافحة الجريمة قبل ارتكابها".


قومي المرأة : رفع الدعم عن الطفل الثالث

تقول داليا السنهوري عضوة المجلس القومي للمرأة في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" إن المجلس يقوم بتنفيذ برامج وحملات بشأن تنظيم الأسرة ومواجهة الزيادة السكانية التي أصبحت مشكلة تعاني منها كافة مؤسسات الدولة فضلا عن أفرادها من حملات "طرق أبواب" التي يتم من خلالها التواصل المباشر مع الأسرة والوقوف علي أسباب كثرة الإنجاب ومن ثم بدء التوعية بالمخاطر الناتجة عنها والتي تلحق بالطفل والأسرة والمجتمع .

وتضيف أن كثيرا من الآباء والأمهات يعتمدون على الدعم الذي تقدمه الدولة للمواطنين، فتنجب بلا حساب. مطالبة بتفعيل مقترح رفع الدعم عن الطفل الثالث لأن المجتمع وصل في الزيادة السكانية إلي الحد الذي يستدعي إجراءات صارمة لمواجهة الأزمة مؤكدة أن المجلس أثناء تواصله مع الأسر لنشر التوعية بضرورة تنظيم الأسرة تبين له أن الفقر والجهل هما أقوي أسباب حدوث الأزمة وهو ما يستدعي تفعيل الدور الثقافي في المجتمع وبحث أساليب جديده تمكنه من الوصول إلي الأسرة داخل المنازل.

وتطالب "داليا السنهوري" بالتفات الإعلام إلي قضية تنظيم الأسرة وتفعيل دوره في نشر التوعية بطرق مختلفة ومحاورة أطباء متخصصين، لإبراز حجم الضرر الصحي الذي يسببه كثرة الإنجاب للمرأة، وأيضا محاورة خبراء قادرين علي شرح حجم الضرر اللاحق بمؤسسات الدولة سواء التعليمية أو الصحية لعدم استيعابها أكثر من 96 مليون فرد يحتاجون جميعهم خدمات ورعاية ودعم، وهو ما يؤثر بلا شك علي ميزانية الدولة إن لم يكن ينهكها .


ثقافات خاطئة تتحدي تنظيم الأسرة
وحول المجتمع المدني تقول سيدة السيد رئيس مجلس إدارة جمعية بنت السلام في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن المجتمع المدني له دورًا كبيرًا في مساندة الدولة والوقف جانبها والتصدي لمشكلات المجتمع التي تؤثر علي كافة أوضاعة السياسية والاقتصادية والصحية وأيضًا الأمنية.

وتكشف من خلال تواصل الجمعية المباشر بالمواطنين خاصة في المناطق العشوائية عن أسباب الزيادة السكانية، فتقول إن أغلب الحالات التي تواصلت معها الجمعية لنشر التوعية بالصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة من الطبقة الفقيرة والغير متعلمة مؤكدة أن هذه هي الفئة التي يجب استهدافها من قبل مؤسسات المجتمع المدني لبدء فتح حوار توعوي معها.


50% من الأسر يستجبن للتوعية و50% يتمسكن بالعادات والتقاليد

وتتابع "السيد" أن هناك ثقافات خاطئة متأصلة في أذهان هذه الفئة رصدتها الجمعية ومنها " الولاد عزوه" و "العيل بيجي برزقه" و"حمل الغيره" إذ تلجأ السيدة إلي الإنجاب في أوقات كثيرة لأسباب غير منطقية :" فيه واحده بتخلف غيره من سلفتها الحامل وواحدة بتخلف علشان تثبت انها لسه صغيره " مؤكدة أن 50% من السيدات يستجبن للتوعية التي تقدمها الجمعية بمخاطر كثرة الإنجاب علي صحة المرأة ومخاطر زيادة عدد الأبناء على مستقبلهم، لأن الأم لا تملك القدرة على متابعة ورعاية احتياجاتهم جميعا والـ 50% الأخري يتمسكن بالثقافات الخاطئة.


سبب عمالة الأطفال والزواج المبكر
تضيف رئيسة مجلس إدارة جمعية بنت السلام أن الأسرة التي يعمل فيها الزوجان نادرًا ما تكثر من الإنجاب وتكتفي بطفلين أو ثلاثة علي الأكثر لعدم القدرة علي المتابعة الشخصية والنفسية للأبناء في ظل مجهود الحياة العملية التي تبذله، وأن الأسرة التي تنجب كثيرًا تكون الأم فيها غير عاملة وبالرغم من تأثير عدد الأبناء الكثير علي الوضع الاقتصادي للأسرة وتضييقهم ماديًا علي طاقة رب الأسرة المضطر توفير أموالًا طائلة للإنفاق علي أبنائه، إلا أنهم يتمسكون بالثقافات الخاطئة، بل يواجهون ضيق الحالة المادية بالدفع بأبنائهم إلي سوق العمل في سن مبكرة، فنجد طفلًا لم يتخط الـ 10 أعوام يعمل "صنايعيا" في إحدى الحرف اليدوية، ويدفعون أيضًا بالبنت إلي الزواج المبكر وهو ما يعرض صحتها للخطر ويتسبب بعد ذلك في التفكك الأسري والذي ينتج عنه زيادة معدلات الطلاق وهو ما يضر بالمجتمع ويؤثر عليه بلا شك.

المجتمع المدني : الحل في رفع دعم الألبان الصناعية
وعن دور المجتمع المدني في مواجهة مشكلة الزيادة السكانية من خلال محفزات لتنظيم الأسرة تقول "السيد" إنه يمكن أن تمنح الدولة أول طفلين مزايا منها الحصول علي نصف تذكرة في وسائل المواصلات المختلفة من بداية المرحلة التعليمية له وحتي الانتهاء منها وأيضًا حصوله على رحلات مجانية أثناء المرحلة التعليمية وفي المقابل طالبت في تمسك شديد برفع دعم الألبان الصناعية عن الطفل الثالث مؤكدة أن في ذلك حلًا سريعًا لتنظيم الأسرة ومواجهة المشكلة السكانية :" هذا المقترح سيحقق نتائج إيجابية لأنه يمس الوضع الاقتصادي للأسرة ".


البرلمان يؤيد : يوفر ملايين الجنيهات
علي الجانب الآخر يؤيد البرلمان مقترح رفع دعم الألبان الصناعية عن الطفل الثالث الذي طالب به المجتمع المدني كحل أمثل لمواجهة مشكلة الزيادة السكانية وذلك من خلال التواصل المباشر بين الجمعيات الأهلية والأسرة إذ يؤكد عصام الفقي أمين لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن رفع الدعم عن الألبان الصناعية بداية من الطفل الثالث يوفر ملايين الجنيهات للدولة يمكن أن يتم استغلالها في تطوير البنية التحتية لمؤسسات التعليم والصحة وغيرها والرفع من كفاءة الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين لافتًا إلي أزمة الألبان الصناعية التي شهدها المجتمع الفترة الماضية، وأن الدولة وفرت مليار جنيه لحل الأزمة :" رفع الدعم عن الألبان الصناعية بداية من الطفل الثالث حل جيد لتنظيم الأسرة ".


تجديد الخطاب الديني

 

أشار أمين لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب إلي الخطاب الديني وضرورة تجديده بما يتماشي مع العصر الحالي ومشكلات المجتمع التي يعانيها ومتطلبات الدولة للوقوف علي أقدامها بصلابة وتمَكُّن، فقال إن هناك رجال دين يستخدمون بعض الشعارات الدينية في غير موضعها أثناء تقديمهم لخطبة الجمعة أو لندوة دينية منها علي سبيل المثال حديث الرسول صلي الله عليه وسلم " تناكحوا تناسلوا تكاثروا فإني مُباهٍ بكم الأمم يوم القيامة" وهو ما يعد دافعا دينيا قويا ومؤثرا في الناس لكثرة الإنجاب والإقبال علي زيادة عدد الأبناء ولكن السياق الذي قيل فيه هذا الحديث كان مختلفا عن الوضع الذي يعيشه المجتمع الآن فحينها كان عدد المسلمين ضئيلا بالنسبة لأمة أو مجتمع يخوض حروبًا ويشن حملات ويحتاج إلي أفراد أكثر لذا جاء هذا الحديث، لأن في ذلك خدمة للمجتمع، فكلما زادت أفراده زادت قوته والأيادي الموجهة في وجه الأعداء، أما الآن فنحن تخطينا الـ 100 مليون نسمه ولسنا بحاجة لاستخدام هذه الشعارات لأن الزيادة هنا أصبحت أكثر من اللازم بل عبئًا علي المجتمع بدلًا من أن تكون عاملا مساعدا في تعزيز قوته وإنتاجه، وعلي الأزهر والأوقاف تجديد الخطاب الديني، لأنه أكثر تأثيرًا في نفوس الناس قبل عقولهم، فضلًا عن دور الإعلام الذي لا يمكن الاستغناء عنه في توعية المواطن بمخاطر الزيادة السكانية على الأسرة، من حيث صحة الأم وتضاعف جهد الأب في العمل لتوفير الإنفاق اللازم لأبنائه، وعلي المجتمع من حيث الحالة الأمنية وعلي اقتصاد الدولة من حيث التهام الزيادة السكانية لكل أنواع التنمية التي تقوم بها الحكومة.


الإفتاء : تنظيم الأسرة بما يحقق مصلحة الطفل والأسرة والدولة حلال
أوضحت دار الإفتاء أن هناك آيات قرآنية وأحاديث نبوية يتم استخدامها بشكل خاطئ ومخالف للسياق التي قيلت فيه وهو ما قاله الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأن بعض الناس يأخذ الأحاديث النبوية من وجه واحد كقول رسول الله صلي الله عليه وسلم " تناكحوا تناسلوا تكاثروا فإني مُباهٍ بكم الأمم يوم القيامة".
وتابع وزير الأوقاف توضيح الحديث الصحيح فقال أن الكثرة المقصودة فيه هي الكثرة القوية المنتجة التي تملك كلمتها وأمرها وطعامها ودواءها وكساءها، أما إن خرجت عن ذلك فكانت كثرة جاهلة أو عالة تصبح تلك الكثرة التي قال عنها النبي صلي الله عليه وسلم " كثرة كغثاء السيل لا تضر عدوًا ولا تنفع صديقًا".
وأضاف أنه عندما تكون الدولة تعاني نقصا في المرافق والخدمات ولا تحتمل، فالحكم يختلف مؤكدًا أن تنظيم الأسرة بما يحقق مصلحة الطفل والأسرة والدولة حلال، لا حرمة فيه بل قد يتجاوز حد الحل إلي الضرورة إذا تيقن الإنسان أنه إذا جاء بعدد كبير من الأبناء أن يُضيعهم تربيةً وسلوكًا.

 

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة