بعد تولي "6 سيدات" في حركة المحافظين.. خبراء: انتصار وتفوق للمرأة

30-8-2018 | 19:31

الرئيس عبد الفتاح السيسي في صورة تذكارية مع المحافظين الجدد

 

إيمان فكري

ضمت حركة المحافظين التي تم إعلانها اليوم الخميس، "ست سيدات" لتكون المرة الأولى التي تضم فيها نسبة كبيرة من السيدات، مقارنة بالحركات السابقة.

بدأت تجربة دخول المرأة في المناصب القيادية بالمحليات في حركة المحافظين التي أجريت في حكومة المهندس إبراهيم محلب، بثلاث نائبات وهن: "جيهان عبد الرحمن، وسعاد الخولي، ومنال عوض"، أما في حركة المحافظين السابقة، فضمت الدكتورة نادية عبده، محافظا للبحيرة، لذا فتعد هذه الحركة انتصارا كبيرا للمرأة بعد إثباتهم لجدارتهم في القيادة.

انتصار المرأة

أعربت أنيسة حسونة، عضو لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، عن سعادتها الكبيرة بحركة المحافظين اليوم، لاحتوائها على 6 سيدات، قائلة: إن هذه الحركة تؤكد "انتصار المرأة" وقدرتها وجدارتها على تولي هذا المنصب، لافتة إلى أن هذه هي المرأة الأولى التي تضمن حركة المحافظين 6 سيدات، وتوقعت أن الحركات القادمة ستضم عددًا أكبر من السيدات.

وعن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، للمحافظين خلال حلف اليمين، تقول "حسونة" لـ"بوابة الأهرام": إن المرأة تتميز بقدرتها على تحقيق التوافق وحل المشكلات المزمنة.

وأشادت عضو لجنة الشئون الخارجية بالبرلمان، بمحافظ دمياط الجديدة، الدكتورة منال عوض ميخائيل، متوقعة نجاحها بشكل كبير؛ نظرا لأنها كانت نائبا لمحافظ الجيزة، فلديها القدرة على تحمل مسئولية عمل المحافظ، بشكل متميز ومحاربة الفساد وتحقيق توجيهات الرئيس.

خطوة إيجابية من أجل المرأة
أعربت مارجريت عارز، وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، عن فخرها بحركة المحافظين وتضمنها 6  سيدات، منهن محافظة لديها خبرة واسعة لإدارة هذا المنصب، وخمس نواب لتدريبهن على تولي المنصب بعد اكتساب خبرات واسعة تمكنهن من النجاح في تولي المنصب؛ مما يوضح أن الحركات القادمة ستحتوي على عدد أكبر من المحافظات.

وتؤكد وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، لـ"بوابة الأهرام"، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، يسعى إلى ترسيخ وتمكين المرأة في هذه المناصب، موضحة أنها خطوة إيجابية من أجل المرأة، لافتة إلى أن محافظة دمياط الجديدة ستحقق نجاح كبير خلال فترة توليها لما لديها من خبرات متعددة.

مؤشر حقيقي لحل المشكلات

وعن تولي المرأة لمنصب محافظ، تقول: إن وجود المرأة في هذا المنصب مؤشر حقيقي لحل المشكلات المتراكمة، فالمرأة لديها الكثير من الحلول، حيث تستطيع استثمار ناتج أي محافظة تتولى مسئوليتها لصالح المحافظة وزيادة الاستثمار بها.

وأكدت أن وجود المرأة في حركة المحافظين ستكون بشكل مستمر خلال الفترة المقبلة، لما سوف تحققه من نجاح كبير في هذا المنصب، وإثبات جدارتهن في القيادة.

إثبات لتفوق المرأة
فيما قالت داليا سنهوري، عضو المجلس القومي لحقوق المرأة، إن المرأة أصبحت تشارك في جميع العمليات السياسية، مما يثبت تفوقها في جدارتها في أي منصب تتولى، حيث إن اختيار الأشخاص في أي منصب قائم على كفاءة كل شخص.

وأضافت "سنهوري"، لـ"بوابة الأهرام"، أن المرأة أصبحت تتولى مناصب كبيرة وخطيرة، كالسفيرة والوزيرة، لافتة إلى أن المحافظ من المهن التي تتساوى خطورتها بخطورة مع منصب الوزيرة، وغيرها من المناصب الكبيرة مثل منصب مستشارة رئيس الجمهورية للأمن القومي التي تتولى سيدة.

وأكدت أن المرأة لها دور فعال بالمجتمع، وقادرة على إثبات جدارتها في أي منصب تتولاه مما يتيح الفرص لزيادة عدد المناصب التي تتولاه السيدات بمصر، معبرة عن سعادتها بتولي 6 سيدات مناصب في حركة المحافظين.

ولفتت إلى أن مشكلات المحليات هي من أكبر المشكلات التي تواجه الدولة، ولكن المرأة قادرة على حلها خلال الفترة المقبلة بتقديم حلول جذرية، مطالبة المحافظين بتحقيق توجيهات الرئيس، وإثبات نجاحهم وتميزهم في معالجة كافة المشكلات.

الأكثر قراءة