ملفات ساخنة تنتظر محافظ الأقصر الجديد

30-8-2018 | 17:19

محمد بدر محافظ الأقصر السابق

 

الأقصر- إيمان الهواري

بدأ محمد بدر ، محافظ الأقصر السابق، في التجهيز لإخلاء مكتبه، بعد أن أدى المستشار مصطفى محمد ألهم، اليمين الدستورية، أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، كمحافظ للأقصر، منذ قليل.

وكان قد استلم محمد بدر ، محافظة الأقصر ، منذ ثلاث سنوات، وكان يشغل منصب مساعد الأمين العام لمجلس الوزراء، قبل توليه منصب القائم بأعمال المركز بسبب استقالة رئيسه السابق.

وكانت من إحدى أهم أسباب عدم تجديد الثقة له بعد الأزمة، التي حدثت بينه وبين أهالي المحافظة بسبب رفضه الكوبري الثالث فوق طريق الكباش الفرعوني، ورفعه من خطة تطوير المدينة.

وكانت النقابات المهنية والعمالية، والغرف السياحية قد انتفضت للمطالبة بإقامة الكوبري، والتحذير من مخاطر إصرار مسئولي المحافظة على عدم إقامته، مثل إعلان الشركات السياحية عن رفع معبد الأقصر من برامج الزيارة السياحية اعتبارا من شهر يوليو المقبل.

وأطلق المواطنون هشتاج "لا لتمزيق جسد الأقصر" للمطالبة بمنع إقامة الكوبري، بحجة تقسيمه للمدينة إلى نصفين شرق وغرب، ويجعل عدد من المناطق والمنشآت المصرفية والحكومية والدينية والسياحية، في عزلة تامة عن بقية المدينة، بجانب ما يسببه من متاعب لأكثر من 300 ألف مواطن من سكان مدينتي القرنة والأقصر، وتأثيره السلبي على الحركة السياحية بالمحافظة، بينما طالب السياح والعاملون بالقطاع ضرورة إقامته.

من ناحية أخرى شهدت المحافظة الكثير من الإنجازات في قطاعات متعددة خلال ولايته، وأحداث ثقافية وسياحية وأثرية جذبت أنظار العالم، واحتلت الأغلفة والصفحات الأولى بوسائل الإعلام العالمية.

ونجح "بدر" أيضا في تحقيق إنجازات عديدة، مثل قطاع التربية والتعليم وافتتاح فرع لجامعة جنوب الوادي وإضافة كليات جديدة تمهيدا لإنشاء جامعة الأقصر المستقلة، والصرف الصحي، ومياه الشرب النقية، والنهوض بالمناطق الشعبية والقرى الأكثر فقرًا، ونجاحه في توفير اعتمادات بلغت مليارا، و457 مليون جنيه لإنشاء خمس مستشفيات في إسنا وأرمنت والبياضية والعديسات والأقصر، بجانب العمل على تنفيذ مشروع لتطوير مستشفى الأقصر الدولي.

وإنشاء خمس محطات جديدة لمياه الشرب النقية، في إسنا والقرنة، والعديسات والحسينات، بجانب مد خطوط مياه الشرب للمناطق المحرومة، وذلك بتكلفة إجمالية بلغت 580 مليون جنيه، وإنشاء خمس محطات للصرف الصحي، في إسنا والحبيل والطود والبياضية والنجوع قبلي، باعتمادات إجمالية بلغت 435 مليون جنيه.

إلى جانب أنه نفذ خطة جرى خلالها رصف جميع الشوارع الداخلية بأحياء مدينة الأقصر وتركيب "الإنتر لوك" داخل كافة الحواري والأزقة التي يصعب دخول معدات رصف الشوارع بداخلها وامتداد تلك الخطة لمناطق العوامية والكرنك والمنشية وأبو الجود، وتنفيذ مخطط يعد هو الأكبر في تاريخ الأقصر، لتنمية وتطوير ورفع مستوى الخدمات والمرافق بالقرى الأكثر فقرا بالمحافظة.

ومن أهم الملفات الساخنة التي تنتظر محافظة الأقصر الجديد، المستشار مصطفى محمد ألهم، إنهاء "طريق الكباش الفرعوني"، والذي سيصبح أكبر ممشى آثري ويحول الأقصر لمتحف مفتوح عالمي حقيقي، والذي من المقرر أن ينتهي ويفتتح في نهاية العام، فطريق الكباش يربط بين معبد الأقصر ومعبد الكرنك بطول 2 كيلو و700 متر.

وينتظر المحافظ الجديد ملف المنازل الآيلة للسقوط في القرى والنجوع، والتي تهدد المواطنين، حيث أن الأقصر تشمل عددا كبيرا من القرى التي تمثل ما لا يقل عن 95% من المحافظة، والمنازل الآيلة للسقوط تنتشر في تلك القرى وأغلبها في مدينتي إسنا وأرمنت اللتين بهما كثافة سكانية كبيرة جداً عن باقي مدن المحافظة فهي المبنية منذ عدة سنوات بالطوب اللبن، ويجري التعامل معها برصدها وتحديد مستوى أصحابها الاقتصادي لمساعدة الغير قادرين على بنائها بدعم الجمعيات الخيرية بإعادة بنائها من جديد.

وسيقدم المحافظ الجديد حلولا لأزمة المياه الجوفية بمدينة إسنا، والتي تهدد أكثر من 55 ألف مواطن، وإنهاء مشروعات البنية التحتية للمحافظة من محطات مياه وصرف صحي، وتأهيل باقي محافظة الأقصر لتصبح مهيئة لذوي الاحتياجات الخاصة، ومشروع إضاءة المعابد ليلا والمتوقف منذ عام 2015.

وفي قطاع الصحة تنتظر محافظة الأقصر خلال الفترة المقبلة، العمل في عدد من المستشفيات الجديدة، حيث إنه يجري العمل بالتعاون مع وزارة الصحة، وشركات المقاولات التابعة للقوات المسلحة والخاصة، في تشييد وبناء المستشفيات الجديدة في مدن إسنا، والعديسات، والبياضية، حيث وصلت خطة وزارة الصحة ب محافظة الأقصر لدعم القطاع الصحي إلى مليار و200 مليون جنيه للمستشفيات الجديدة وتطوير القديمة، بخلاف رصد مبلغ حوالي 400 مليون جنيه، للبدء خلال الشهور المقبلة، في بناء مستشفى القرنة الدولي، بعد إنهاء كافة التجهيزات وخططها بالكامل.

[x]