"تطوير رشيد والبورصة السلعية" أهم تحديات محافظ البحيرة الجديد

30-8-2018 | 19:18

اللواء هشام آمنة

 

البحيرة - ياسر زيدان

بعد تكليف اللواء هشام آمنة، محافظا البحيرة، وأدائه اليمين الدستوية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، تنتظر المحافظ الجديد 3 ملفات مهمة أهمها "تطوير مدينة رشيد، والانتهاء من البورصة السلعية بمركز بدر، والانتهاء من ملف استرداد أراضى الدولة".

وخلال عام 2017، أعطى الرئيس عبد الفتاح السيسى، تكليفًا للوزارة للانتهاء من تطوير مدينة رشيد خلال 3 سنوات، وسيكون على المحافظ الجديد وضع التصور النهائى للتطوير، والانتهاء من ميناء الصيد الذى يحتاج إلى 400 مليون جنيه، واستكمال الممشى السياحى حتى نهايته، والتنسيق مع وزارة السياحة، لاستغلال منطقة المثلث الذهبى عند ملتقى نهر النيل بالبحر المتوسط، والتى تعد من أجمل المناطق التى يمكن استغلالها سياحيًا.

كما يعد الانتهاء من مشروع إنشاء البورصة السلعية بمركز بدر، ملفًا مهمًا أمام المحافظ الجديد، حيث يعد أحد المشروعات الكبرى، التى أعطى رئيس الجمهورية تعليمات خلال مؤتمر الشباب فى 2017 بالانتهاء منه خلال عام، ليسهم فى ضبط  أسواق الخضر والفاكهة، ويتكلف المشروع مليارًا و200 مليون جنيه على مساحة 57 فدانًا، وتضم البورصة محلات جملة ومصانع للمواد الغذائية وثلاجات حفظ فاكهة ومحطات فرز ومحطات تصدير ومعامل للفحص.

الملف الثالث، الذى يواجهة المحافظ، هو استرداد أملاك الدولة خاصة فى منطقة وادى النطرون، حيث نجحت المحافظة خلال الفترة الماضية، فى استرداد نحو 37 ألف فدان من أراضى الدولة، التى استولى عليها واضعو اليد، وتلقت نحو 11 ألف طلب تقنين وتوفيق أوضاع لنحو 248 ألف فدان أراضى زراعية، ومليون و600 ألف متر أراضى بناء، بقيمة تبلغ 18 مليار جنيه، وتتم عملية الموافقة والتسعير من خلال اللجنة العليا برئاسة المحافظة، وعضوية الجهات المختلفة بالدولة، وسيكون على المحافظ الجديد متابعة الملف، لوجود مساحات شاسعة تصل إلى 40 ألف فدان لم يتم تقنينها حتى الآن.

مادة إعلانية