هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

25-8-2018 | 23:47

 

مر قطاع الطيران المدني منذ ٢٥ يناير بسنوات عجاف في غاية الصعوبة، وتراكمت الديون على مصر للطيران ؛ لانعدام الحركة الجوية، حتى ثورة ٣٠ يونيو، وما إن بدأت في العودة التدريجية للحركة السياحية، لتصاب مرة أخرى بكوارث متلاحقة أدت إلى تأثر الحركة الجوية، ومنع عدة دول الحركة إلى شرم الشيخ والغردقة.


@ ثمانية وزراء تعاقبوا على وزارة الطيران المدني  منذ ٢٥ يناير؛ مما أضاع الاستقرار، حتى جاء الوزير رقم ٩ الفريق يونس المصري منذ اليوم الأول لتولي المسئولية، والذي بدأ في معالجة الأوضاع المتردية، بالقرارات الحاسمة، كان أولها دراسة أوضاع صغار العاملين من الناحية المالية؛ خاصة لوجود تفاوت كبير بين الأجور في الشركات التابعة؛ مما أكسبه شعبية طاغية بين العاملين، الذين أطلقوا علية وزير السعادة، وإصلاح خطأ الإدارة السابقة لطياري أحد الطرازات في الترقية لطراز آخر؛ بالإضافة إلى إلغاء المجاملة الصارخة التي حدثت للبعض، عقب العرض الأمين من جانب الطيار أحمد عادل رئيس الشركة القابضة ل مصر للطيران ، وإحالة الأمر للتحقيق!!!!

@ البداية الحقيقية لإنقاذ القطاع ب خفض النفقات وترشيدها ، وذلك دون الإخلال بالأمن والسلامة الجوية ب مصر للطيران والمطارات المصرية، مع زيادة التركيز الأمني؛ بتدعيم المطارات بأحدث الأجهزة، ودراسة إسقاط ما يقرب من ٥٠٪‏ من مديونية مصر للطيران للشركة القابضة للمطارات.

وأرى - من وجهة نظري – الآتي:
أولًا: تحويل المحفظة المالية لكل من مصر للطيران والمطارات لمحفظة واحدة لمدة محددة، بعد العرض على مجلس النواب؛ لأن المطارات تحقق ربحية كبيرة تساهم في دعم مصر للطيران في صفقات الطائرات.

ثانيًا: ضم بعض الشركات ل مصر للطيران للخطوط الجوية كإكسبريس، والشحن الجوي؛ وذلك يحقق وفرة مالية.

ثالثًا: الاهتمام بالتسويق؛ سواء ل مصر للطيران أو أكاديمية الطيران؛ لجذب المتدربين، بعد أن جذبت الأردن، وجنوب إفريقيا المصريين؛ للتدريب على الطيران هناك؛ لقصر مدة التدريب، والتكلفة الأقل ماليًا، فلابد من تحقيق التسويق الجيد للشركة الوطنية، ودراسة الأسواق الإفريقية لنقل الأفارقة لمختلف دول العالم.

رابعًا: دعم الدولة ل مصر للطيران ؛ بخفض أسعار الوقود، وتوجيه نسبة من الضرائب المحصلة للدولة على تذاكر الطيران للشركة الوطنية، التي تساهم في دعم الدولة بخطوط سياحية وسياسية لا تحقق ربحية؛ بل تحقق خسائر مالية.

خامسًا: عمل مجلس استشاري من خبراء الطيران والسياحة؛ لوضع ورقة عمل من المقترحات التي تساهم في إنقاذ القطاع، الجميع متفائل أن يصبح الفريق يونس المصري الفارس المنتظر لإنقاذ قطاع الطيران المدني.

مقالات اخري للكاتب

الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها لاستئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الرافضة لعقوبة الإعدام، بعرض فيديوهات لأقوال المتهمين لتعرضهم للتعذيب، وفيدويهات أخرى لأسرهم.

بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام، بإيقاف كل من يخرج على

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات من جانب الأندية، على ضعف مستوى التحكيم في الدوري المصري..

اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة انتقادي من جانب البعض، ممن يعترفون بنجومية ساحر الجماهير، لكنهم يختلفون بشدة مع مواقفه الوطنية.

إبراهيم سعدة يهز عرش حسن الألفي!

لم ولن ينسى صحفيو الطيران، موقف الكاتب الكبير إبراهيم سعدة، ومساندته لهم لاسترداد كرامتهم كصحفيين مصريين لهم الأولوية المطلقة في لقاء أي مسئول مصري، بمقال جريء هز عرش وزارة الداخلية في عهد اللواء حسن الألفي وزير الداخلية الأسبق.

الأكثر قراءة

[x]