"الوفد" يحيي ذكرى رحيل سعد زغلول و"النحاس" و"سراج الدين"

25-8-2018 | 15:10

ذكرى رحيل "زغلول" و"النحاس" و"سراج الدين"

 

أحمد سعيد

أحيا حزب الوفد ، برئاسة المستشار بهاء أبو شقة رئيس الحزب، وبحضور الدكتور هاني سري الدين ، السكرتير العام للحزب، والمهندس ياسر قورة مساعد رئيس حزب الوفد ، والدكتور ياسر الهضيبي المتحدث باسم حزب الوفد ، وعدد من أعضاء البرلمان ورموز وأعضاء الهيئة العليا للحزب وكبار العائلة الوفدية، اليوم "السبت"، ذكرى رحيل الأقطاب والزعماء الوفديين الثلاثة، سعد زغلول ومصطفى النحاس باشا وفؤاد سراج الدين باشا، أمام ضريح الزعيم سعد زغلول، بمقابر الإمام الشافعي بالبساتين بوسط القاهرة.

وقاموا بقراءة الفاتحة على الزعماء الثلاثة أمام الضريح.

وقال الدكتور ياسر الهضيبي ، المتحدث باسم حزب الوفد في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، إن ذكرى اليوم تاريخية، لثلاث شخصيات جماهيرية ووطنية لن يجود الزمان بمثلهم مرة أخرى، الأول هو الزعيم الراحل سعد زغلول، الذي تجمع حوله الشعب بشكل لن يتكرر في التاريخ، وكان من إحدى ثماره جلاء الاستعمار.

وتابع الهضيبي: الثاني هو الزعيم الراحل مصطفى النحاس باشا أول من منع اختلاط الدين بالسياسة وحذر من الإخوان، والزعيم الثالث هو فؤاد سراج الدين رمز الوطنية المصرية في حربه ضد الاحتلال الإنجليزي في موقعة الإسماعيلية، حينما كان وزيرا للداخلية، حينما أعطى أمر لقواته بمحاربة الإنجليز رغم قلة العدد والعتاد وألا يستسلموا حتى أخر جندي.

فيما قال المستشار بهاء أبو شقة ، أنه يجب على جميع الوفديين أن يستلهموا من الزعماء الثلاثة ما يمكنهم من بناء المستقبل لمصر ثم حزب الوفد العريق.

بينما أوضح المهندس ياسر قورة مساعد رئيس حزب الوفد ، في تصريحات ل"بوابة الأهرام"، أن الزيارة مهمة لكل المصريين وليس للوفديين فقط، وتؤكد مدى عراقة حزب الوفد وما قدمه الزعماء على مدار التاريخ في الحياة السياسية، منوها أن الحزب حريص دائما على إحياء كافة المحافل والمناسبات التاريخية التي تؤكد مدى أهمية الحزب وتاريخه.

فيما قال الدكتور هاني سري الدين السكرتير العام ل حزب الوفد ، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي"الفيس بوك"، "بعد جهاد طويل في سبيل حرية بلاده وإنشاء حياة نيابية، وتوطيد أركان الدستور، مات ولكن ذكراه ستظل خالدة في نفوسنا - هكذا رثى البرلمان المصري سعد باشا زغلول، ونحن الوفديون أحفاد سعد نجدد العهد، وسنظل ثابتين على مواقفه في الدفاع عن مصر ودستورها، وكرامة شعبها، وسنواصل العمل من أجل رفعة الوطن الذي عاش سعد من أجله ومات في سبيله".

يذكر أن يوم 23 أغسطس يصادف وفاة سعد زغلول ومصطفى النحاس، توفى الأول عام 1927، والثانى عام 1965، بينما توفى الزعيم فؤاد سراج الدين باشا فى نفس الشهر ولكن يوم 9 أغسطس عام 2000.

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]