"أبو شقة" وقيادات حزب الوفد يحيون الذكرى الـ91 لرحيل سعد زغلول.. اليوم

25-8-2018 | 06:57

المستشار بهاء أبو شقة رئيس حزب الوفد

 

أحمد سعيد

يزور وفد من حزب الوفد ، برئاسة المستشار بهاء أبو شقة ، رئيس الحزب، وبحضور الدكتور هاني سري الدين، السكرتير العام للحزب، والمهندس ياسر قورة مساعد رئيس حزب الوفد ، والدكتور ياسر الهضيبي المتحدث باسم حزب الوفد ، وعدد من أعضاء الهيئة العليا للحزب، ضريح الزعيم سعد زغلول ، ظهر اليوم السبت، بمقابر الإمام الشافعي بالبساتين، وذلك بمناسبة ذكرى رحيل زعيم الأمة، وإحياء لذكراه الـ91.


كما سيحيي الوفد ذكرى مصطفى النحاس باشا، وفؤاد سراج الدين باشا، أمام ضريح الزعيم الراحل سعد زغلول فى مقابر الإمام الشافعى، وقراءة الفاتحة عليهم.

وقال المهندس ياسر قورة مساعد رئيس حزب الوفد ، في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، إن قيادات الوفد ستزور الضريح، في تمام الساعة 12 ظهرًا لإحياء الذكرى، موضحًا أن الزيارة مهمة لكل المصريين وليس الوفديين فقط، وتؤكد مدى عراقة حزب الوفد وماقدمه الزعماء على مدار التاريخ في الحياة السياسية، منوها إلى أن الحزب حريص دائما على إحياء كافة المحافل والمناسبات التاريخية التي تؤكد مدى أهمية الحزب وتاريخه.

فيما قال الدكتور هاني سري الدين السكرتير العام ل حزب الوفد ، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي"الفيسبوك"، "بعد جهاد طويل في سبيل حرية بلاده وإنشاء حياة نيابية، وتوطيد أركان الدستور، مات ولكن ذكراه ستظل خالدة في نفوسنا - هكذا رثى البرلمان المصري سعد باشا زغلول، ونحن الوفديين أحفاد سعد نجدد العهد، وسنظل ثابتين على مواقفه في الدفاع عن مصر ودستورها، وكرامة شعبها، وسنواصل العمل من أجل رفعة الوطن الذي عاش سعد من اجله ومات في سبيله".

وتابع سري الدين، "إذا مات سعد، فان مبدأه لا يموت، أنتم من بعدي فاستمروا في تنفيذ برنامجكم الوطني" آخر كلمات الزعيم لنا قبل أن ينتقل إلى رحمه الله في مثل هذا اليوم عام 1927، ليواصل خليفته مصطفي النحاس مسيرة النضال الوطني حتى لاقى ربه أيضاً في نفس اليوم عام 1965.. ليأتي فؤاد باشا سراج الدين ليعلن في ذات اليوم 23 أغسطس عام 1977 عودة حزب الوفد بقوة للحياة السياسية في معجزة تاريخية، معتبراً ذلك "خير ما يهدى لروحيهما في مثواهما الأخير" وذلك قبل أن يلحق بهما في 9 أغسطس عام 2000.. تحية واجبة في هذا اليوم التاريخي لذكرى الزعماء الخالدين وللشهداء الذين سقطوا في معارك الوطن دفاعاً عن الاستقلال والدستور والحرية وسيادة الأمة والوحدة الوطنية.. تحية لمن حملوا الراية عبر مائة عام.. أجيال وراء أجيال فما سقطت ولا هم وهنوا ولا استسلموا.. نعم غيب الموت الزعماء، ولكن مبادئ الوفد وقيمه وثوابته ستبقى حية في تاريخ الوطن وضمير الأمة، وسيواصل الوفد بقياداته ورجاله ونسائه وشبابه مسيرته التاريخية في الدفاع عن هذه القيم والمبادئ، التي ستكون دليلنا ومرشدنا في سعينا لإقامة دولة ديمقراطية حديثة، كانت وستبقى هدف الوفد في تاريخه وحاضره ومستقبله".

يذكر أن يوم 23 أغسطس يصادف وفاة سعد زغلول ومصطفى النحاس، توفى الأول عام 1927، والثانى عام 1965، بينما توفى الزعيم فؤاد سراج الدين باشا فى نفس الشهر ولكن يوم 9 أغسطس عام 2000.

مادة إعلانية

[x]