"فوبيا العنوسة" تهدد الفتيات.. والارتباط السريع سبب ارتفاع معدلات الطلاق

10-8-2018 | 08:38

العنوسة

 

هايدي أيمن

شهد المجتمع المصري في الآونة الأخيرة ارتفاعًا ملحوظًا في نسبة العنوسة، لعدة أسباب تأتي في مقدمتها الظروف الاقتصادية التي تحول دون إقدام الشباب على الارتباط. 


فحسب تقارير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، فإن نسبة النساء اللاتي لم يتزوجن في الفئة العمرية 35 عامًا فأكثر بلغت 472 ألفًا بنسبة 3.3% من إجمالي عدد الإناث في تلك الفئة العمرية خلال عام 2017.

الارتباط السريع

ارتفاع معدلات العنوسة أصاب بعض الفتيات بالخوف، والتوتر من التأخر في الزواج، يصيبهم بحالة "فوبيا" من العنوسة، تدفع بعضهن إلى القبول بأول عريس يتقدم لها فيما يعرف بالارتباط السريع، دون التريث في اختيار شريك الحياة ووضع معايير الاختيار الصحيحة التي تقوم على التفاهم والتناسب بين الطرفين.

الارتباط السريع للفتيات للتخلص من لقب العنوسة كان سببًا بارزًا في ارتفاع نسبة الطلاق، التي ارتفعت إلى جانب نسبة العنوسة، حيث تشير تقارير الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء إلى أن معدلات الطلاق في المجتمع شهدت ارتفاعًا كبيرًا في الآونة الأخيرة، حيث وصلت إلى 198.269 ألف حالة خلال عام 2017.

أسباب نفسية

وقالت الدكتورة هبة عيسوي، أستاذة الطب النفسي في جامعة عين شمس، إن مصطلح العنوسة ناتج عن "فهم وتقدير خاطئ من المجتمعات الشرقية"، مشيرةً إلى أنه "كان يطلق في بداية الأمر على الفتيات اللاتي تجاوزن 40 عامًا، ولكنه أصبح يظهر الآن في سن مبكرة بين فتيات العشرينيات، وهذا أمر غير معتاد بات يهدد هذه الفئة العمرية".

وأشارت أستاذ الطب النفسي إلى أن "هناك عدة أسباب نفسية تصيب الفتيات بـفوبيا العنوسة، يأتي في مقدمتها الضغط الأسري، حيث تتعرض بعض الفتيات إلى ضغط داخل المنزل من الأم أو الأب والأقارب يتمثل في مقارنة الفتاة بأقاربها اللاتي ارتبطن، مما يجعل البنت تتسرع في اختيار شريك حياتها".

 وأضافت أن إطلاق كلمة عانس من قبل المجتمع "يؤدي إلى خوف الفتيات من العنوسة، لأن هذا اللقب قاسٍ، لكنه يتداول بين أفراد المجتمع بسهولة، مما يدفعها إلى الهروب من العنوسة بأي طريقة".

وترى د.هبة عيسوي أن "ارتفاع معدلات العنوسة يمثل في حد ذاته ضغطًا على الفتيات، يؤدي إلى القلق من الدخول في دوامة عدم الارتباط".

أسباب اجتماعية

الدكتورة سامية خضر، أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس، اتفقت مع د.هبة عيسوي، حيث تقول إن "فوبيا العنوسة أزمة ثقافية واجتماعية في المجتمع المصري، حيث إن إطلاق لقب عانس ناتج من ثقافة خاطئة وانتشرت بالمجتمعات المصرية بشكل سريع".

وذكرت أستاذة علم الاجتماع أن "تأخر الزواج لكل من البنت والولد شييء واحد، ولكن في المجتمعات الشرقية تلقب الفتاة بلقب عانس بينما الرجل لا يطلق عليه هذا اللقب، وهذه ثقافة خاطئة تظلم الفتيات وتخنق المجتمع".

السوشيال ميديا

وأِشارت إلى أن "السوشيال ميديا أصبحت من العوامل المؤثرة على الجميع في كل شيء، وخاصة الشباب الذين يوثقون معظم لحظاتهم وينشرونها بالصور على مواقع التواصل الاجتماعي والإنستجرام وغيرها، فانتشرت ظاهرة نشر صور المرتبطين والمخطوبين والمتزوجين على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا أثر على بعض البنات اللاتي لم يرتبطن بعد، وخاصة بعض بنات سن العشرين اللائي تخرجن في الجامعات ووجدن صديقاتهن ارتبطن فتسارعن إلى الارتباط دون دراسة".

عادات وتقاليد

فيما لفتت الناشطة في مجال حقوق المرأة الدكتورة عزة كامل إلى أن "خوف الفتاة من تأخر الزواج ناتج عن عادات وتقاليد خاطئة وظالمة للفتاة في المجتمعات الشرقية"، مشيرة إلى أن "هناك قرى وبلادا تحدد سن زواج الفتاة، وهذا ما أدى إلى استعجال بعض الفتيات الزواج وخوفهن من لقب عانس".

وشددت الناشطة في مجال حقوق المرأة على أن "لفظ عنوسة يدل على أننا في مجتمع ذكوري"، موضحًة أن "تأخر البنت أو الولد في الزواج لا يقلل من كليهما في شيء".

مخاطر فوبيا العنوسة

اتفقت كل من د.هبة عيسوي ود.سامية خضر على أن فوبيا العنوسة لها مخاطر نفسية واجتماعية على الفتيات، قد تؤدي إلى تغيير مصير حياة الفتاة بسبب توترها وشعورها بالخوف من عدم الزواج، ومن ثم التسرع في اختيار شريك الحياة على أسس خاطئة تؤدي في النهاية إلى الانفصال وانهيار نفسية الفتاة.

خطورة الإعلام والدراما

وطالبت الدكتورة عزة كامل وسائل الإعلام والأعمال الدرامية بـ"نشر الوعي الكافي للشباب والبنات في موضوع العنوسة"، موضحة أن الفتاة "يجب أن تتريث وتأخذ الحذر في اختيار شريك الحياة، إلى جانب عدم وصم الفتاة بلقب عانس، لأن الإعلام والأعمال الدرامية لهم دور قوي وخطير في نشر ثقافة المجتمع".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية