"الملا" يتابع الموقف التنفيذي لمشروع إنشاء خط أنابيب "نورس – أبو ماضي – الجميل"

8-8-2018 | 12:31

طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية

 

يوسف جابر

عقد طارق الملا ، وزير البترول والثروة المعدنية ، اجتماعاً موسعاً ضم قيادات وزارة البترول و الشركة القابضة للغازات الطبيعية "إيجاس"، ورؤساء شركات بتروبل، وإنبي، وبتروجت، وخدمات البترول البحرية، بمنطقة الجميل ببورسعيد، لمتابعة مشروعات تنمية وإنتاج حقول الغاز الطبيعي بدلتا النيل التابعة لشركة بترول بلاعيم "بتروبل"، التي تضم مشروع المرحلة الثالثة لتنمية حقل نورس بمنطقة غرب أبو ماضي، والذي يتمثل في إنشاء خط الغاز "نورس – أبو ماضي – الجميل" إلى جانب مشروع لتنمية وإنتاج الغاز لأول مرة من كشف بلطيم جنوب غرب، بمنطقة تنمية جنوب بلطيم شرق دلتا النيل.


وخلال الاجتماع تم استعراض الموقف التنفيذي لمشروع إنشاء خط أنابيب " نورس – أبوماضى – الجميل" بتكلفة 300 مليون دولار، يهدف نقل 700 مليون قدم مكعب من الغاز يوميًا عبر الخطين الجديدين اللذين سيتم إنشاؤهما، الخط الأول من حقل نورس إلى محطة معالجة الغازات بأبو ماضي، والخط الثاني من المحطة البرية بأبو ماضي إلى المحطة البرية بالجميل ببورسعيد، ليتم معالجة الغاز في محطة الجميل ثم ضخه في الشبكة القومية للغازات الطبيعية، ومن المخطط الانتهاء من المشروع بنهاية عام 2018، وتنفذ شركة إنبي أعمال التصميمات التفصيلية للمشروع وشركة بتروجت أعمال التغليف للخطوط والإنشاءات.

واستعرض عاطف حسن، رئيس شركة بتروبل، الموقف التنفيذي لمشروع تنمية كشف بلطيم جنوب غرب المخطط، ووضعه على خريطة الإنتاج منتصف العام القادم، والذي يهدف إلى إنتاج 500 مليون قدم مكعب من الغاز يوميًا و حفر 6 آبار، و إنشاء منصة بحرية تزن قرابة 2400 طن، على عمق 23 مترا تحت سطح البحر، إضافة لخط بحري لنقل الإنتاج للشاطئ ويتم استكماله في الجزء البري بطول 35 كم، حتى يصل إلى المحطة البرية لأبو ماضي بتكلفة 380 مليون دولار، وتقوم شركة إنبي بأعمال التصميمات التفصيلية لتسهيلات الإنتاج، وشركة بتروجت بأعمال التصنيع للمنصة البحرية، وكذلك الإنشاءات الخاصة بالخط البري، وشركة خدمات البترول البحرية، بالتركيبات الخاصة بالمنصة البحرية، إضافة إلى أعمال الإنشاءات بالخط البحري.

مادة إعلانية

[x]