بارزاني عن استفتاء كردستان: لا نريد العنف ولم نضع توقيتا لممارسة حقنا في تقرير المصير

7-8-2018 | 17:53

مسعود بارزاني

 

محمود سعد دياب

قال الزعيم الكردي مسعود بارزاني ، في كلمة له خلال مؤتمر اتحاد شبيبة الديمقراطي الكردستاني في أربيل اليوم الثلاثاء، إن العلاقة مع بغداد ودول الجوار عادت إلى طبيعتها بعدما شهدت توترات في أعقاب الاستفتاء وما أسفر عنه من تداعيات، مؤكدًا "نحن نطمح لتعزيز تلك العلاقات بشكل أوسع".


وذكر بيان صادر عن مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني بالقاهرة، حصلت "بوابة الأهرام" على نسخة منه، قول البارزاني، إن "نضال شعبنا من أجل الحرية ليس وليد اللحظة بل متجذر في التاريخ، والأمر المشرف هو أننا لم نبادر بالعدوان على أحد أبدًا، وعلينا أن نستمر في ذلك".

وأضاف: "لم يكن خلافنا مع الشعوب أبدًا بل كان مع السلطات التي رفضتنا شركاءً أو جيرانًا".

وتابع، "مطالبنا الحالية تتمثل فى تحقيق الشراكة الحقيقية والتوافق والتوازن، فالسياسات السابقة في العراق أثبتت فشلها"، لافتًا إلى أن "الانتخابات البرلمانية أثبتت أن الحزب الديمقراطي الكردستاني هو الأول على مستوى العراق رغم سرقة ما لا يقل عن 4- 6 من مقاعدنا لكننا نمتنع عن خلق مشكلة لهذا السبب".

وأضاف أن حزبه لن يضع "فيتو" على أي شخصية تترشح لرئاسة الحكومة في العراق، واستطرد "لقد برهنت الانتخابات البرلمانية العراقية على أن الحزب الديمقراطي الكردستاني كحزب... هو الأول على مستوى العراق... أما البقية فهي عبارة عن كيانات وائتلافات وأحزاب متحالفة فيما بينها".

وتطرق إلى الاستفتاء الذي صوتت له الغالبية لصالح الاستقلال بالقول "واهم من يظن أننا قد تخلينا عن حقنا، إلا أننا لا نريد العنف ولم نضع توقيتًا محددًا لممارسة حقنا في تقرير المصير".

وبشأن ما تداولته وسائل إعلام عن ثروة البارزاني، أوضح: "قيل إن ثروتي تبلغ 48 مليار دولار، لكن للأسف هذا ليس صحيحًا وإلا فإن الكثير من الأمور كانت ستتغير".

وحول انتخابات إقليم كردستان، قال: "ليس صحيحًا ما يُشاع بشأن تقديم ماكغورك طلبًا للتأجيل، (فمبعوث الرئيس الأمريكي) يؤكد أن هذا شأن داخلي، كما أننا لا نتلقى أوامر خارجية من أحد"، مبينًا أن "قوة الحزب الديمقراطي الكردستاني تعني بقاء كردستان قوية".

فيما أشار ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني في القاهرة شيركو حبيب ، إلى أن سياسة الحزب الديمقراطي وزعيمه مسعود بارزاني كانت - ولاتزال - مع حل الخلافات بالأسلوب الحضاري الديمقراطي والحوار بعيدًا عن العنف، ومنذ تأسيسه بقيادة الزعيم الكردي الخالد مصطفى بارزاني، رفع شعار الديمقراطية للعراق، لإيمانه بحل الخلافات في ظل الديمقراطية.

وأضاف أن الشعب الكردي قدم تضحيات كثيرة من أجل وحدة العراق، ونحن نريد للعراق أن يكون للجميع وأن نلتزم جميعًا بالدستور كضمان لعراق قوي موحد مستقر لكافة مكوناته.

وأوضح حبيب، أنه يأمل أن تشهد الفترة القادمة حوارات من أجل تشكيل حكومة تمثل جميع مكونات العراق، رغم أن عمل الحكومة القادمة سيكون صعبًا لأنها حكومة الإعمار والتحدي.

مادة إعلانية

[x]