"الفلاحين": غياب "المرشد الزراعي" أدى إلى تراجع إنتاج المحاصيل الزراعية

6-8-2018 | 12:15

النوبى أبواللوز

 

أحمد حامد

انتقد النوبى أبواللوز الأمين العام ل نقابة الفلاحين الزراعيين ، اختفاء دور المرشد الزراعى على مدار السنوات الماضية، مشيراً إلى أن الدولة أخطأت حينما أوقفت تعيين مرشدين زراعيين جدد، خاصة فى ظل أزمة معرفة، ومع وجود 24 كلية زراعة حكومية ومعهدين خاصين، ونحو مليون مهندس زراعى فى مصر 60% منهم يعانون البطالة.

وقال الأمين العام للفلاحين فى تصريحات له اليوم الإثنين، إن عدم توافر مرشدين زراعيين أدى إلى حدوث تراجع إنتاج المحاصيل الزراعية المصرية وإخراجها بأفضل جودة كما كان من قبل، منوهاً بأن تراجع الإرشاد الزراعى فى مصر كان أحد أسباب اتجاه العديد من الدول مثل روسيا واليابان وأمريكا والسعودية والسودان والكويت وقف استيراد الخضار والفاكهة المصرية لتدنى مستواها، مؤكدا فى الوقت نفسه أن عدد المرشدين الزراعيين الحالى قليل جداً بالنسبة لعدد القرى، حيث يوجد 2130 مرشدًا فقط يخدمون 6500 قرية، وأي أن هناك 4370 تفتقر لدور المرشد الزراعى .

وشدد أبواللوز على أن دور الإرشاد الزراعى من الأدوار الأساسية التى تسهم فى تحسين الأداء لزيادة إنتاج المحاصيل الزراعية والحد من استيراد الحبوب وتقليل نسبة الأسمدة والتقاوى واستهلاك المياه، وتطبيق الممارسات الجيدة فى الزراعة، مطالبا بضرورة زيادة ميزانية قطاع الإرشاد الزراعى كما كان من قبل لتفعيل دوره والعمل على زيادة الإنتاج من المحاصيل الزراعية فى الأراضى القديمة، لافتا الى أن هناك 7200 جمعية تخلو من المرشدين الزراعين، بالإضافة إلى أن المرشدين الحالين تتراوح أعمارهم من 57 إلى 59 عاما ولكبر أعمارهم لم يوجد أحد على رأس الغيط لإرشاد الفلاح.

وأشاد أبواللوز بدور قناة مصر الزراعية فى توعية الفلاح وإرشاده، إلا أنها فى الوقت نفسه لن تستطيع تعويض الدور الرئيسي للمرشد الزراعي، مشيرا إلى أن غياب المرشد الزراعى ، يعرقل خطة وزارة الزراعة، فى إعادة هيكلة الحقول الإرشادية المملوكة للوزارة التى تمثل ثروة قومية لنشر أساليب الزراعة الحديثة المتطورة بين المزارعين وتلعب دورًا محوريًا فى زيادة الإنتاج على توفير من 30 إلى 40% من مياه الرى وتقليل التقاوى والأسمدة لـ50% مع زيادة الإنتاجية.