[x]

عرب وعالم

نموذج تسوية "التعاون الإسلامي" للنزاع جنوب الفلبين.. رسالة ماجستير لباحث يمني

5-8-2018 | 20:43

جانب من فعاليات مناقشة رسالة ماجستير نموذج حلحلة الصراع في جنوب الفلبين

محمود سعد دياب

كشفت رسالة ماجستير في مجال التواصل السياسي، والتي أجيزت الجمعة ٢٧ يوليو ٢٠١٨، عن الأدوار التواصلية التي قامت بها منظمة التعاون الإسلامي ، والجهود التي بذلتها منذ قرابة نصف قرن، في تسوية النزاع جنوب الفلبين، والوصول إلى اتفاق سلام شامل، كان أحد مراحله القانون الذي وقعه الخميس، الموافق ٢٦ يوليو ٢٠١٨، الرئيس الفلبيني ، رودريجو دوتيرتي ، الذي يتيح للمسلمين في البلاد التمتع بحكم ذاتي لمنطقة بانغسامورو في مينداناو، وذلك بعد صراع خلف ١٢٠ ألف قتيل ومليوني مشرد.


وخلصت الرسالة التي حملت عنوان "دور التواصل السياسي في تسوية النزاعات.. حالة منظمة التعاون الإسلامي في جنوب الفلبين"، للباحث اليمني زايد عبدالله البكاري، الطالب في المعهد العالي للإعلام والاتصال في الرباط، إلى أن الآليات التواصلية التي اعتمدتها المنظمة في هذا الملف قد أسهمت في بناء الثقة، وتجسير العلاقات بين أطراف النزاع، وذلك عبر تثبيت حالة التفاوض والحوار، وإيجاد هياكل دائمة بين الطرفين يُرجع لها عند الأزمات، وتعمل على تحقيق الحل النهائي المتمثل في إنجاز صيغة مكتملة للحكم الذاتي للمناطق الإسلامية.

وقال الكاتب والباحث اليمني، زايد عبدالله البكاري، إن الدراسة اعتمدت على ميثاق منظمة التعاون الإسلامي ، الذي يولي عناية خاصة بحل الأزمات والنزاعات عن طريق التفاوض والحوار، مؤكدًا أن المنظمة سعت لحل النزاع في الفلبين عن طريق العديد من الآليات، أهمها: المؤتمرات التواصلية، والاتفاقيات والمعاهدات التي بدأت ب اتفاق طرابلس 1976م، الذي وضع الأسس لعملية السلام، والحكم الذاتي ل ميندناو .aspx'> منطقة ميندناو ، ثم القرارات السياسية التي حرصت على تمرير موقف الدول الـ57 الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من قضية مسلمي الفلبين، وجهودها في حله سلمياً، إلى الدول الأعضاء للتقيد بمضامينها في التعاطي مع الأزمة الفلبينية.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة