كاليفورنيا تنتقد خطط إدارة ترامب لتجميد معايير استهلاك وقود السيارات

3-8-2018 | 01:23

وقود السيارات

 

الألمانية

انتقد حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية جيري براون، الخميس، خطط إدارة ترامب لتجميد وقود السيارات .aspx'> معايير استهلاك وقود السيارات ، ووصفها بأنها "اعتداء على صحة الأمريكيين في كل مكان".

وقال براون "في إطار مخططه المتهور سيدفع سائقي السيارات أموالا أكثر للتزود بالوقود، ويقطعون أميالاً أقل، ويتنفسون هواء أكثر تلوثا.. ستكافح كاليفورنيا هذا الغباء بكل الطرق الممكنة ."

ودعا تحالف شركات صناعة السيارات الحكومة الفيدرالية وولاية كاليفورنيا إلى التفاوض على "حل منطقي يواكب الزيادات المستمرة في معايير كفاءة المركبات مع تلبية احتياجات السائقين الأمريكيين".

وكان منظمون أمريكيون قد أعلنوا أمس الخميس، أنهم يهدفون إلى استبعاد خطط لمعايير اقتصادية أكثر صرامة فيما يتعلق باستهلاك وقود السيارات ، مما يسمح في حقيقة الأمر لصانعي السيارات بالاستمرار في بيع سيارات تحرق مزيدا من البنزين بانبعاثات مرتفعة.

ويقترح التغيير المقترح في القواعد الفيدرالية جدولا زمنيا لإدخال معايير جديدة للفترة ما بين عامي 2026-2021 التي تم وضعها تحت قيادة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وقال أندرو ويلر، القائم بأعمال رئيس وكالة حماية البيئة، إن هذا الإجراء يحقق وعد ترامب بـ "تعديل" المعايير الحالية.

وقال ويلر: "يهدف اقتراحنا إلى تحقيق التوازن التنظيمي السليم على أساس أحدث المعلومات، ووضع حل لنحو 50 ولاية من شأنه أن يمكّن مزيدًا من الأمريكيين من شراء سيارات أحدث وأكثر أمانًا وأقل إحداثا للتلوث".

ومن المتوقع أن تثير إجراءات إدارة ترامب تحديات قانونية من جانب السلطات في ولاية كاليفورنيا ، التي تفرض معايير صارمة للانبعاثات في محاولة لمحاربة تلوث الهواء المزمن في المدن الكبيرة بالولاية.

وباعتبارها الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان في الولايات المتحدة، فإن ما يقرب من 40 مليون شخص في كاليفورنيا يمنحونها ما يكفي من القوة السوقية التي تدفع شركات صناعة السيارات للامتثال لمطالبها التنظيمية والتي تلتزم بها 13 ولاية أخرى.

مادة إعلانية

[x]