شاكر عبدالحميد لـ"بوابة الأهرام": يوسف إدريس أعطى روحا جديدة للقصة القصيرة تجمع بين البساطة والتكثيف

2-8-2018 | 14:53

الدكتور شاكر عبدالحميد

 

مصطفى طاهر

قال وزير الثقافة الأسبق د.شاكرعبدالحميد، إن الراحل الكبير "يوسف إدريس"، هو أحد كبار المجددين في فن القصة القصيرة العربية، وذلك لنجاحه في منحها روحا جديدة تجمع بين البساطة والتكثيف.


وأضاف وزير الثقافة الأسبق في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، أن الدكتور يوسف إدريس نجح في إنزال القصة العربية من علياء التكلف اللغوي والرصانة، لدى الكثير ممن سبقوه، إلى حيوية الحياة وروعة الحكي وتدفق السرد وعفويته.

وتحيي مصر خلال أغسطس الجاري، ذكرى مرور 27 عاما على رحيل رائد القصة القصيرة العربية "يوسف إدريس"، الذي ولد عام 1927م، وتخرج في كلية الطب عام 1947م، وبدأ في كتابة أول أعماله القصصية عندما كان طالبا بالكلية، قبل أن يتخصص في الطب النفسي عام 1951م.

وقال الدكتور شاكر عبدالحميد، إن يوسف إدريس يبقى فاعلا حتى بعد مرور أكثر من ربع قرن على رحيله، بسبب صدقه الكبير في طرح رؤاه وأفكاره فنيا وفكريا، وكذلك تجديداته البالغة الأهمية في القصة القصيرة والمسرح، وكذلك حسه الخاص بالطبقات الفقيرة والمهمشة، ورغبته المسيطرة في أن يتمتع الإنسان المصري والعربي بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية والتقدم، وتأكيده المستمر على أهمية الثقافة والفن والإبداع في تقدم الأمم والشعوب.

اقرأ ايضا: