جمال مصطفى يتفقد عدة مواقع أثرية برشيد تمهيدا لتحويل المدينة لمتحف مفتوح للآثار الإسلامية | صور

31-7-2018 | 23:18

جولة في المواقع الأثرية بمدينة رشيد

 

مصطفى طاهر

تفقد الدكتور جمال مصطفى، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة الآثار، عددًا من المواقع الأثرية بمدينة رشيد، وذلك للوقوف على سير العمل بمشروع ترميم و تطوير مدينة رشيد، و تحويلها الي متحف مفتوح للآثار الإسلامية.


ورافق الدكتور مصطفى خلال جولته كل من، محمد التهامى، مدير عام أثار رشيد، و الدكتور ضياء زهران، مدير عام المتلبعة الفنية بالقطاع، ومجموعة من مديرى المناطق الأثرية برشيد، ومديري الشئون الأثرية بمكتب رئيس القطاع.

وأوضح الدكتور جمال مصطفى، أن الوزارة تعمل على قدم وساق لإتخاذ كل الإجراءات التنفيذية، وذلك بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، لتنفيذ مشروع تطوير مدينة رشيد، كما أن الوزارة ايضا بصدد إعداد ملف خاص عن مدينة رشيد التاريخية، لتقديمه إلي منظمة اليونسكو، لوضعها على قائمة التراث العالمي، حيث إنها علي القائمة التمهيدية للمنظمة منذ عام ٢٠٠٣م.

وأكد رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، أنه تم إتخاذ كل التدابير اللازمة لإنجاز هذه المهمة، حيث تم تشكيل لجنة تضم مجموعة من مسئولي المساحة والأملاك بالوزارة، وإدارة المنظمات الدولية للتراث الثقافي، وإدارة لنظم المعلومات الجغرافية، تكون مهمتها تحديد حدود المدينة التاريخية، ووضع حرم لعدد من الأماكن الأثرية، وقد ‘نتهت بالفعل من وضع حرم لعدد 20 أثر من إجمالى 39، بالإضافة إلى تكليف أحد المصورين المتخصصين للتوثيق الفوتوغرافي للحاله الراهنة، لكافة آثار المدينة التاريخية.

كما شهدت الجولة تفقد الأعمال الجارية بمسجد زغلول الأثرى، ومراكز الحرف الأثرية، ومنها ورش النجارة والسجاد، ووجه الدكتور مصطفى بتوفير جميع الخامات اللازمة لهم.

وأشار الدكتور جمال مصطفى إلى أن الوزارة ستبدأ أعمال ترميم وصيانة ثلاث مساجد أثرية بمدينة رشيد، وهي:قبة ومئذنة الحلبي بقرية إدفينا، وقبة على نور الدين بقرية ديبي، وقبة أبو شوشة، وذلك بتوفير الموارد المالية لأعمال الترميم من وزارة الأوقاف، والتي تبلغ قيمتها بقيمة 1435000 جنيه.


.

اقرأ ايضا: