مهرجانات بعلبك تحيي الذكرى 150 لرحيل الموسيقى الإيطالي جواكينو روسيني | صور

28-7-2018 | 20:23

مهرجانات بعلبك

 

رويترز

أحيت مهرجانات بعلبك الدولية في شرق لبنان ، ذكرى المؤلف الموسيقي الإيطالي جواكينو روسيني (1792- 1868) مساء اليوم السبت، في حفل باهر عُزفت فيه واحدة من أهم مقطوعاته "ستابات ماتر"، التي شكلت ثورة في القرن الثامن عشر.


وقدمت مهرجانات بعلبك ، تحية لافتة الى المؤلف الايطالي، في ذكرى مرور 150 عامًا على وفاته، بمشاركة خمسين عازفًا من أوركسترا الحجرة، التابعة للإذاعة الرومانية في بوخارست، وستين مغنيًا في جوقة الكورس (الجامعة الأنطونية وجامعة سيدة اللويزة ال لبنان يتين).

وامتزجت الموسيقي الكلاسيكية، بقيادة قائد الأوركسترا ال لبنان ي الأب توفيق معتوق، مع الأصوات الأوبرالية التي شارك فيها أربعة من مغني الأوبرا البارزين في العالم، هم ال لبنان ية الكندية جويس الخوري، والإيطالية دانييلا بارسيلونا، والإيطالي باولو فانالي، والبولوني كرزيستوف باتشيك.

وتحول معبد باخوس الأثري، المحاط بهياكل وجدران عملاقة، عمرها آلاف السنين، والمضاء بشكل شاعري، إلى لوحة فنية خالصة، تخرج منها نغمات روسيني ، الذي يعتبر من أهم الموسيقيين الذين ألفوا مقطوعات خالدة  للأوبرا.

الأب توفيق معتوق، الذي درس الأوبرا في إيطاليا، وله باع طويل في غنائها وتأدية أعمال روسيني تحديدًا، اختار أن يعزف مع الأوركسترا "ستابات ماتر"، وعَنون الحفل باسمها لأنها "المقطوعة التي فتحت المجال لإدخال الأوبرا للمرة الأولى تاريخيًا الى الموسيقى الكنسية".

وأضاف معتوق "هذه المقطوعة هي الأكثر تأدية في العام 2017-2018 في العالم احتفاء ب روسيني ".

وكانت كُتبت هذه المقطوعة في الأصل، كنص أو صلاة كنسية مقدسة، تنقل معاناة السيدة مريم العذراء وعذاباتها خلال أسبوع الآلام، من قبل ناسك في القرن الثالث عشر، وكان ممنوعًا على أحد أن يُغيّر في هذه الموسيقى المقدسة.

لكن روسيني أراد أن يتحدى الأعراف، وحرّرها من الطابع الديني، وأعطاها بعدًا مسرحيًا ودراميًا، من خلال الغناء الأوبرالي، المشبّع بالفرح والحياة والتفاؤل.

وهذا الفرح هو ما عكسه حفل بعلبك، الذي فاجأ الحضور بالكورس الضخم الذي يتمتع المغنون الستون به، بأصوات رخيمة وبمهنية عالية، تضاهي فرق الكورس العالمية، فهم كانوا يرافقون العازفين الماهرين والمغنين السوليست الأساسيين، بانسجام تام وقوة تهدر من أصواتهم، كأنهم يحلّقون كالطيور في سماء بعلبك.

أما القسم الثاني من الحفل، فخُصّص لمقطوعة "قدّاس الموتى" للمؤلف الموسيقي الإيطالي جيوزيبي فيردي (1813- 1901)، التي ألّفها تكريما ل روسيني ، الذي سار على خطاه موسيقيًا، في ذكرى وفاته وأدخل عليها الأوبرا.

السوبرانو الذائعة الصيت الكندية من أصل لبنان ي جويس خوري، التي تألقت في العام الماضي في دار الأوبرا الملكية في لندن بدور لاترافياتا، أعطت للحفل نكهة مميزة بصوتها البديع الهادر.

قالت جويس خوري: "غنّيت على أهم المسارح في العالم لكن لخشبة مهرجانات بعلبك والمكان التاريخي رهبة، فأنا زرت بعلبك عندما كان عمري 11 سنة وكنت أتذكر القلعة كخيوط حلم ضايع".

وأضافت "لكن اليوم هو استثنائي بالنسبة لي وتاريخي لأني التقيت جمهورًا جديدًا ومنحني المكان طاقة إيجابية دعمت صوتي وأطلقت له العنان".

وتابعت "أنا فخورة وسعيدة اليوم، خصوصًا أننا نوجه تحية ل روسيني أب الأوبرا".

وكان جمهور الموسيقى الكلاسيكية ال لبنان ي، وغالبيته من الفئات العمرية التي تخطت الأربعين عامًا، حاضرًا بقوة في بعلبك، تارة يتمايل وتارة يقول الآه لأصوات ضخمة ومرنة، تغلغلت في هياكل بعلبك.

وقال الصحفي ال لبنان ي فارس الجميَل بعد الحفل "ما شاهدناه الليلة في بعلبك ذكرنا بعز مهرجانات بعلبك ونقلنا بالموسيقى والكلمة إلى صفحات خالدة في تاريخ الموسيقى الكلاسيكية، ونحن نهنئ لجنة مهرجانات بعلبك بهذا الاختيار، كما نهنئ أنفسنا بالفرصة التي أتيحت لنا لنستمتع بهذه العظمة داخل معبد باخوس".


اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]