أرض الكنانة منصة مرزوق الغانم الجديدة في مقاومة العدو الإسرائيلي

21-7-2018 | 21:38

مرزوق الغانم فى البرلمان المصرى

 

إبراهيم جمال

لا يزال رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم يسير على نفس الدرب في مقاومة العدو ال إسرائيل ي بعد اكتساب شعبية على المستويين العربي والدولي مؤخرًا، على ما فعله تجاه الوفد ال إسرائيل ي، خلال اجتماعات اتحاد البرلمان الدولي في روسيا، بطرد وفد يمثل دولة الاحتلال ال إسرائيل ي، من قاعة اجتماعات المؤتمر الـ 137 للاتحاد البرلماني الدولي، الذي انعقد سبتمبر الماضي بمدينة سانت بطرسبورج الروسية.


واستغل الغانم وجوده بمجلس النواب ال مصر ى، حيث قال، إن الغالبية الساحقة من شعوب العالم تؤمن بالحق العربي – ال فلسطين ي، وإن الدولة ال فلسطين ية ستظل قوية عصية على الانكسار أمام الكيان الصهيوني، وتابع: "نسكت فيتمادى العدو ونرفع شعار الواقعية فيتغطرس أكثر ونسوق عنوان "التعقل والتروي" فيبني مستوطنة وننادي بـ "لعب السياسة" فتنقل سفارة إلى القدس وندخل في التنظير فيموت شاب فلسطين ي ويقنص طفل وتذل امرأة".

وهذا لم يكن الأول له، بل سبق أن وقف موقفًا حازمًا من دولة الاحتلال ال إسرائيل ي، حيث دعا عام 2015 أعضاء البرلمانات العربية إلى التفكير جديًا، وبشكل عملي لإنجاح تحرك عربي لطرد " إسرائيل " من عضوية الاتحاد البرلماني الدولي.

ووقتها قال الغانم: "لا يشرفنا كعرب، ولا تشرفنا حتى العضوية في الاتحاد البرلماني الدولي، إن لم ننجح في تحقيق عمل يكون له صداه، ولا يوجد عمل بالنسبة لنا، كبرلمانيين وكأعضاء في الاتحاد البرلماني الدولي، غير محاولة طرد الكيان الصهيوني من الاتحاد البرلماني الدولي".

وأوضح "الغانم" خلال الجلسة الطارئة لرؤساء المجالس و البرلمانات العربية ، التي استضافها مجلس النواب ال مصر ي، برئاسة الدكتور علي عبدالعال، اليوم السبت، ضمن الدورة الـ28 الاستثنائية للاتحاد البرلماني العربي، أن كل اجتماع بشأن فلسطين مهم وكل حدث وفعالية ونشاط يبقى اسم فلسطين حاضرًا ومتداولًا، وهذا أمر مهم مهما كانت بساطة تلك الفعاليات، مشيرًا إلى أن القضية ال فلسطين ية علاوة على كونها مبدئية وشرعية وقومية وأخلاقية، فإن تلك القضية لها أبعاد جيوسياسية وأمنية لا يجوز معها ممارسة الإهمال وغض الطرف والتجاهل.

وأضاف: "إن الطارئ والمستعجل في القضية ال فلسطين ية يكمن في كل يوم يمر دون أن يتبين أفق للحل والطارئ يكمن في الانشغال عن المأساة هناك، والطارئ يكمن في هذا الهدوء العجيب والبرود المريب واللامبالاة الغريبة التي تمارس إزاء كل قطرة دم تسفك هناك". وأكد الغانم "أن كل اجتماع بشأن فلسطين مهم، وكل حدث وفعالية ومؤتمر ومنتدى وورشة عمل مهمة وكل نشاط يبقي اسم فلسطين حاضرًا ومرددًا ومتداولاً مهم" مضيفًا أنه مهما كانت بساطة تلك الفعاليات فهي مهمة جدًا وتؤذي سمع العدو".

وذكر "أن الكيان الغاصب يحلم بأن ننسى وحاول مرارًا وفشل برغم كل ما حدث وبرغم كل التكالب وبرغم انقلاب الموازين إلا أن شعوبنا التي نمثلها لا تنسى ولا تريد أن تنسى وعلى العدو أن يتيقن من أننا عنيدون إلى حد لا يطاق وصبورون إلى أبعد مدى".

وأكد "مهما فعل العدو لتغيير خامة الأرض ومعدن التاريخ وسحنة الديموغرافيا كما حدث قبل ثلاثة أيام عندما صوت الكنيست مع يهودية كيانهم كعنوان عنصري وحصري فستظل فلسطين عصية عليهم لأن هناك الذي لا يزال يتكلم ويصرخ ويجتمع ويجابه ويعري ويفعل ويتفاعل، أقول هذا الكلام.. أقول هذا الكلام لست مستندًا فيه على منطق التاريخ وحقائق الواقع فقط بل لأن القول الإلهي ما انفك يتردد في أذني كل يوم، إذ يقول جل شأنه "والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".

وحرص "الغانم" على توجيه الشكر للدكتور علي عبد العال، لحسن إدارته الجلسة الطارئة ، مقترحًا تفويضه -عبدالعال - لتعديل البيان النهائي في ضوء المقترحات المقدمة من أعضاء الاتحاد وإضافة ما يراه مناسبًا.


مرزوق الغانم فى البرلمان ال مصر ى


مرزوق الغانم فى البرلمان ال مصر ى


مرزوق الغانم فى البرلمان ال مصر ى

مادة إعلانية

[x]