"الزراعة" تكشف حقيقة استيراد بيض وأسماك بلاستيكية صينية

20-7-2018 | 13:38

استيراد البيض

 

أحمد حامد

قال أحمد إبراهيم، المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة، إنه بناء على تكليف الوزير عزالدين أبوستيت، وفي ضوء تعليمات رئيس الوزراء، سيقوم المركز الإعلامي للوزارة، وبالتنسيق والتعاون مع مركز معلومات مجلس الوزراء، بتوضيح الحقائق للرأي العام، ولقتل الشائعة في مهدها، قبل أن تتسبب في إثارة البلبلة بالمجتمع.


وأضاف المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة، في بيان له، أن من الشائعات التي تعرضت لها الوزارة مؤخرا استيراد مصر للبيض من الصين، موضحًا أن الشائعة تفتقد للعقلانية كما تقول د. منى محرز، نائب وزير الزراعة واستصلاح الأراضي لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، حيث إن ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من استيراد بيض صيني غير صحيح تماما، وأن مصر تصدر البيض؛ لأن لدينا اكتفاء ذاتيا منه وما يحدث هو شائعات غير مبررة وافتقدت العقلانية.

ونصحت نائب وزير الزراعة، بتحري الدقة في تداول المعلومات، مشيرة إلى أن مصر تنتج 14 مليار بيضة، وأن البيض المصري "آمن" ومطابق لجميع الاشتراطات الصحية، وأن خطة الدولة تعتمد على التوسع في مظلة تراخيص مزارع إنتاج بيض المائدة وفقا لمعايير الأمان الحيوي.

وناشدت "محرز"، مزارع إنتاج بيض المائدة الاستفادة من التيسيرات الائتمانية التي أقرتها الحكومة لحماية الإنتاج المحلي من خلال تسهيلات تراخيص تشغيل هذه المزارع، ومنها الحصول على قروض بنكية بفائدة بسيطة لا تتجاوز 5% ضمن خطة التوسع في الإنتاج الداجني وبيض المائدة.

ومن ضمن الشائعات أيضا انتشار مرض الجلد العقدي في مصر، أوضح أن مرض الجلد العقدي من الأمراض التي تصيب المواشي نتيجة لإهمال الوقاية وعدم تحصين المواشي باللقاحات التي توفرها وزارة الزراعة أو بعدم رشها بالمياه ونقص التوعية لدي المزارعين.

وأشار إلى أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي تناولت خبر مرض الجلد العقدي، على أنه وباء انتشر في كل محافظات الجمهورية وقامت بالمبالغة في أعداد الحيوانات المصابة أو النافقة بسبب المرض على غير الحقيقة، موضحًا أن د. عزالدين أبوستيت، أكد أن حالات الإصابة بالمرض كانت محدودة للغاية وكانت في ثلاث محافظات فقط وهي الفيوم وبني سويف والمنيا وتمت محاصرته من خلال توفير العلاج المجاني للحالات المصابة بالمرض من خلال صندوق التأمين على الماشية، وبالتعاون مع محافظي الإقاليم الثلاث الذي قدموا أيضا الدعم المادي لتدبير العلاج اللازم لمواجهة المرض.

ولفت إلى أن من ضمن الشائعات طرح أسماك بلاستيكية صينية في الأسواق المصرية، حيث تداولت العديد من صفحات التواصل الاجتماعي أنباء عن طرح الحكومة أسماك بلاستيكية صينية خطيرة على صحّة الإنسان في الأسواق المصرية.

وأشار إلى أن وزير الزراعة، نفى تلك الأنباء جُملةً وتفصيلاً، ويؤكد على خلو الأسواق المصرية من وجود أي أسماك صينية مصنوعة من البلاستيك، مُوضحا أن مصر لا تستورد أي أسماك من الصين، حيث تُطبق كافة المعايير البيئية للحفاظ على الثروة السمكية مع توافر نظام صارم لمراقبة الجودة لإنتاج منتج سمكي صحي آمن نظيف ومطابق لكل المعايير البيئية، وما يتردد من أنباء في هذا الشأن شائعات لا أساس لها من الصحة تستهدف إثارة البلبلة بين المواطنين.

كما أكدت د. منى محرز، أن إستراتيجية وزارة الزراعة، تستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأسماك والوصول بالإنتاجية إلى 2 مليون طن، بنهاية عام 2022، فضلاً عن تحقيق التوازن بين إنتاج اللحوم البيضاء والحمراء لتكون الأسماك هو البديل لها كبروتين حيواني رخيص الثمن مقارنة بالأنواع الأخرى، لافتةً إلى أن الإستراتيجية أيضاً من شأنها حُسن استغلال كافة الموارد والإمكانات المتوافرة لتعظيم الاستفادة منها.

وقال: إن من ضمن الشائعات أيضا نفوق المواشي في بني سويف بسبب فساد الأمصال، حيث انتشرت شائعة على بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول نفوق المواشي في محافظة بني سويف نتيجة  فساد الأمصال، مضيفًا أنها شائعة لا أساس لها من الصحة حيث أكد د. حامد عبدالدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة، أن الوزارة لم تتلق اي شكوى من المواطنين بذلك سواء من خلال وحدات الطب البيطري المنتشرة في كل قرى الجمهورية أو من خلال الخط الساخن رقم 19651 المخصص لتلقي شكاوى المواطنين على مدى الساعة.

ومن ضمن الشائعات أيضا شائعة حقن البطيخ بمواد مسرطنة، وهذا ما نفاه جملة وتفصيلا د. حامد عبد الدايم، المتحدث باسم وزارة الزراعة، وما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول حقن "البطيخ" بمواد مسرطنة.

وقال "عبد الدايم"، إن هذه الشائعة تهدف لحدوث بلبلة بين الناس والتأثير على تصدير البطيخ للخارج، موضحًا أن الصور التي يتم تداولها على المواقع ليس لها علاقة بالمبيدات إطلاقا.

وتناشد وزارة الزراعة، وسائل الإعلام تحري الدقة فيما تنشره عن الوزارة والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد من الحقائق قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق كما تهيب بالمواطنين عدم الانسياق وراء مواقع التواصل الاجتماعي فمعظم الأخبار التي تتناقلها غير صحيحة وتحركها جماعات لا تتمنى لمصر .

الأكثر قراءة

مادة إعلانية