"عفيفي": رسائل الإمام الأكبر بختام "شباب صناع السلام" أكدت ضرورة إعادة قيم العدل لإنقاذ العالم

19-7-2018 | 16:49

الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية

 

شيماء عبد الهادي

قال الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن الإمام الأكبر الدكتورأحمد الطيب، شيخ الأزهر، أكد في كلمته في الجلسة الختامية لمنتدى "شباب صناع السلام" الذي عقدت فعالياته في العاصمة البريطانية لندن، بالتعاون بين الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين وأسقفية كانتربري، على المسئولية الكبيرة التي تقع على الشباب، كأحد أهم شرائح المجتمع، ودورهم في نشر السلام العالمي والتعايش السلمي المشترك بين الشعوب، في ظل الظروف والتحديات الحالية التي يعانيها العالم.


وأضاف الأمين العام أن الإمام الأكبر أكد في كلمته أيضًا أن أولى الخطوات الصَّحيحة لإنقاذ العالم هي: ضرورة أن يُعيد عقلاء العالم قِيم الحقِّ والعدل والمساواة بين النَّاس، واحترام الآخر، وضرورة التقاء الغرب والشرق على مصلحةٍ واحدةٍ إنسانيَّةٍ مُشتَرَكةٍ بالحوار الذي يصحِّح صورة الغرب والحضارة الغربية في مرآة العرب والمسلمين، ويصحح صورة العرب والمسلمين في مرآة الغرب، والبحث عن مواطن الاشتراك والاتفاق.

وأوضح عفيفي أن الإمام الأكبر ركز في كلمته على بيان المرض النفسي والانحراف الفكري للمتطرفين، حيث إنهم يحاولون اختطاف الأديان بما يقومون به من تدليس وتزوير وخيانة في تأويل النصوص الدينية وتفسير معانيها بما يبرر جرائمهم في نفوسهم ونفوس أتباعهم.

وأشار الأمين العام إلى أن الإمام الأكبر تعرض لمفاهيم مهمة، منها: ضرورة وجود الدين في حياتنا، حيث إن غياب الدين وقيمه وأخلاقه هو السبب الأكبر في شقاء الإنسان المعاصر واضطرابه، كما ألقى الإمام الأكبر الضوء على الصورة الحقيقية للأديان، وأنها بريئة مما ينسب إليها من كوارث وحروب في الماضي والحاضر.

مادة إعلانية