"التخطيط" تتيح منحة "فولبرايت" للحاصلين على ماجستير إسلسكا ومرشحي البرنامج الرئاسي

12-7-2018 | 15:04

التخطيط تتيح منحة فولبرايت

 

محمود عبد الله

عقدت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، لقاءً للتعريف بمنحة "فولبرايت" والخاصة بتأهيل القطاع الحكومي والموجهة للحاصلين على منحة اسلسكا وعدد من المرشحين من البرنامج الرئاسي المتقدم والتي أتاحتها الوزارة بالتعاون مع هيئة فولبرايت في مصر كأحد البرامج التي تتيحها الهيئة.


من جانبها، قالت هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن المنحة المقدمة تختص الحاصلين على الماجستير المهني من جامعة اسلسكا والمرشحين من البرنامج الرئاسي المتقدم، موضحة أنهم يمثلون المجموعات التي بدأت مصر بالاستثمار فيهم لتأهيلهم لفرصة الحصول على أماكن قيادية بالجهاز الإداري للدولة مع توفير منظومة فاعلة تضمن الاستدامة وإطار هيكلي مناسب.

وأشارت إلى أن هذا يعد تحديا كبيرا وذلك لارتباط تلك المنظومة بالعنصر البشري، كما أكدت وزيرة التخطيط اهتمام الدولة بالاستثمار في الإنسان، مشيرة إلى التكليف الرئاسي للحكومة بالاستثمار في البشر بتوفير التدريب والتأهيل اللازم.

وحول أهمية التعليم والتدريب أشارت "السعيد"، إلى أن عملية التعليم والتدريب عملية مستمرة وخاصة في ظل التقدم التكنولوجي الذي يشهده العالم، فضلاً عن كون سوق العمل أصبح ديناميكيا متطورا.

تابعت: "التعليم ليس له سن، ولابد من الاستفادة بأي فرصة للتدريب والتعليم، وفي سبتمبر المقبل ستبدأ منظومة تعليمية جديدة في مصر".

وحول الإدارات المستحدثة في الجهاز الإداري للدولة، أكدت موافقة مجلس الوزراء على تلك الإدارات، وأنه جار العمل حاليًا على وضع التوصيف الوظيفي لها، فضلاً عن عقد دورات تتضمن برامج خاصة بالموارد البشرية لتصبح إدارات الموارد البشرية أساسية وأنها ستمثل الأذرع الأساسية داخل الوزارات.

حيث سيقع على عاتقها تنفيذ وتطبيق منظومة الإصلاح الإداري بالجهاز الإداري للدولة من خلال القيام بتقييم وتدريب وتأهيل الموظفين، فضلاً عن دورها في ربط المهارات وذلك من خلال نظام مميكن سيتم إتاحته لكافة الهيئات.

وفيما يخص بناء القدرات، أوضحت "السعيد" أن تعليم اللغة وخاصة الإنجليزية والحاسب الآلي لم يعد رفاهية بل أصبح ضرورة ملحة وفقاً للانفتاح الذي يشهده العالم.

وأشارت إلى أن الوزارة ستعمل خلال الفترة القادمة على توفير التدريبات اللازمة في مجال اللغة الإنجليزية بالتعاون مع بعض المؤسسات المحلية والجامعة الأمريكية وذلك للتأهيل على الحصول على أعلى الدرجات في برامج اللغة الإنجليزية والاختبارات الخاصة بها كاختبار التويفل، فضلاً عن قيام وزارة التخطيط بتوفير عدد من برامج الماجيستير المهني بعد عقد الاتفاقيات الخاصة بها.

ونوهت بأن برامج بناء القدرات تعد برامج متكاملة حيث يتم وضع برنامج تأسيسي مع وضع تقييم قبل وبعد تلك البرامج لضمان الربط بين المهنة أو الوظيفة ومجال البرنامج.

من جانبها، أوضحت المهندسة غادة لبيب نائب وزيرة التخطيط لشئون الإصلاح الإداري أن الوزارة مؤمنة بثقافة التغيير والتحديث مشيرة إلى أن ادارات الموارد البشرية ستعمل بفكر جديد بداية من التخطيط للعمالة بالمسار الوظيفي فضلاً عن التأهيل.

وصرحت أن الإدارات الثلاث المستحدثة وما سيتم بها من ميكنة من شأنه المساهمة في تسهيل الإنتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة.

وأكدت "لبيب" ضرورة تضافر جميع مؤسسات الدولة في تنفيذ عملية الإصلاح الإداري وأن تكون تلك الرسالة واضحة للجميع.

وأضافت نائبة وزيرة التخطيط أن منحة فولبرايت التي تقدمها الوزارة للحاصلين علي ماجستير اسلسكا والمرشحين من البرنامج الرئاسي المتقدم تأتي بهدف تعظيم الاستفادة منهم.

ومن جانبها، أبدت ماجي نصيف، المدير التنفيذي لهيئة فولبرايت في مصر سعادتها بالاهتمام والتعاون من جانب وزارة التخطيط، مشيرة إلى شعورها بوجود نظرة حقيقة للتحديث والإصلاح من جانب الوزارة مضيفه أن هناك تكاملا بين رؤية الوزارة ورؤية الهيئة في مصر.

وأوضحت "نصيف" أن منحة فولبرايت تعطي للفرد بغرض خدمة مجتمعه الصغير والمجتمع الأكبر بل والدولي أيضاً مشيرة إلى أن المنحة تتضمن 7 برامج للمصريين يتقدم لها المئات كل عام.

ومن الجدير بالذكر أن هيئة فولبرايت تم إنشاؤها منذ حوالي 70 عاماً وهي عبارة عن بروتوكول تعاون بين وزارتي الخارجية المصرية والأمريكية.


.


.