مقترح بمشروع قومي عربي يشمل إفريقيا وأمريكا الجنوبية

12-7-2018 | 13:33

أحمد الوكيل

 

سلمى الوردجي

قال أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف الإفريقية للتجارة والصناعة والزراعة والمهن ورئيس مصر ية.aspx'> الاتحاد العام للغرف التجارية ال مصر ية ، في كلمته اليوم الخميس، ب اقتصاد ي العربي.aspx'> المنتدى ال اقتصاد ي العربي ، الذي يقام في بيروت ، وتحت رعاية رئيس الحكومة، سعد الحريري، يجب أن يغتنم الوطن العربي الفرصة ليصبح الشريك التجاري الرئيسي لإفريقيا، خاصة مع وجود الملايين من أبناء الوطن العربي ، الذين توطنوا في مختلف ربوع قارتنا الإفريقية، خاصة من لبنان التي تستضيفنا اليوم.

وأشار إلى أنه يشعر بالأسف لعدم استغلال الملايين من العرب، الذين يقودون التجارة والأعمال في العديد من الدول الإفريقية، فهناك أكثر من 170 ألف عربي في كل من نيجيريا، والكاميرون، و150 ألف في النيجر، و100 ألف في إفريقيا الوسطى، ذلك بخلاف ذوى الأصول اللبنانية، فهناك أكثر من 100 ألف لبناني في ساحل العاج، و30 ألفا في كل من سيراليون، وغانا، ونيجيريا، وجيبوتي.

واقترح "الوكيل"، أن يتبنى اتحاد الغرف العربية، مشروع قومي عربي عملي، وهو عمل بنك معلومات لكل ذوي الأصول العربية في إفريقيا وأمريكا الجنوبية، الذين يزاولون أنشطة تجارية و اقتصاد ية، ليكونوا رأس الحربة في فتح الأسواق.

وأوضح أن الأهم في هذا المشروع، أن يكون الوطن العربي شريكًا استثماريًا رئيسيًا، خاصة في الزراعة لتحقيق أمننا الغذائي، والطاقة الجديدة، والمتجددة، والصناعات التحويلية، لزيادة القيمة المضافة لخيرات إفريقيا، إضافة إلى النقل متعدد الوسائط، الذي تنامى خلال العقد الماضي ليتضمن محور قناة السويس، والعديد من المشاريع الرئيسية، مثل ميناء بوينت نوار بالكونغو، وميناء تيما بغانا، وطريق ابوجا – كيفى بنيجيريا، وطريق جابور – كاولاك بالسنغال، والتي ستتكامل جميعها مع طريق الإسكندرية كيب تاون، والموانئ المحورية بقناة السويس، لنشر التنمية في كافة الربوع الإفريقية، بربحية عالية.

وتمنى "الوكيل"، أن اقتصاد ي العربي.aspx'> المنتدى ال اقتصاد ي العربي ، الذي يقام اليوم في بيروت ، يكون خطوة وثابة في هذا الطريق الذي سينشر النماء والتنمية في كافة ربوع إفريقيا.

وأثنى على مقترح اتحاد الغرف العربية، بتنظيم المؤتمر العربي الإفريقي بالتبادل في دولة عربية، ودولة إفريقية كل عام، كآلية فاعلة لفتح آفاق التعاون، ليتكامل مع زيارات الوفود من مجتمع الأعمال العربي برئاسة قيادات سياسية عالية المستوى.

وفي نهاية كلمته قال: لقد تأخرنا كثيرًا، ومرت أمامنا الفرص ولم نغتنمها كالآخرين، لقد مضى قطار الحديث، وحان وقت العمل.

مادة إعلانية

[x]