زينة بعد المشاجرة: لم تحدد إقامتي بدبي وأستطيع السفر متى شئت

12-7-2018 | 12:13

زينة

 

محمد علوش

نفت الفنانة زينة، في بيان أصدرته مساء أمس الأربعاء، أنها قيد الإقامة الجبرية في دبي، وذلك على خلفية مشاجرة حصلت بينها وبين عائلة أمريكية من أصول عربية.


يأتي ذلك بعد أن ترددت شائعات، تفيد بأن القنصلية الأمريكية في دبي، تدخلت في المشاجرة التي حصلت بين النجمة المصرية والعائلة الأمريكية، مما أسفر عن منع الطرفين من السفر حتي انتهاء التحقيق.

كما أكدت زينة في البيان، الذي حصلت "بوابة الأهرام" على نسخة منه، أنها تعرضت للاعتداء وانتهاك الخصوصية من طرف العائلة المذكورة، مما دفعها بالتقدم بشكوى رسمية إلى السلطات، وأكدت أنه يمكنها السفر في أي وقت ترغب به، مشيرة إلى أن السبب الرئيسي لبقائها في دبي، هو علاج أسنان ابنيها عز و زين.

ونشرت زينة بالفعل صورة لها مع طبيب الأسنان، وأكدت أنها في دبي لتجميل أسنانها، وعلاج أسنان أطفالها في عيادته، والملفت أنها قامت بإعادة نشر البوست مرة أخرى اليوم التالي، للتأكيد على أن سبب زيارتها لدبي، هو لعلاج وتجميل أسنانها.

وكان عدد من المواقع الإخبارية قد نشر خبرًا عن اتهام الممثلة المصرية زينة بالاعتداء على عائلة أمريكية في دبي الشهر الماضي، إذ تلقت شرطة الإمارة بلاغاً وأرسلت دورية إلى المكان واقتيدت زينة وشقيقتها والسائح الأمريكي وعائلته إلى المخفر، حيث وجهت تهمة الاعتداء إلى الطرفين، لكن السائح الأمريكي ذهب إلى قنصلية بلده فحوّلته إلى مستشار قانوني طلب منه التوجه إلى المستشفى لإجراء فحوص طبية تؤكد تعرضه وعائلته للاعتداء. ووفق ما ذكرت الأخبار، فإنّ زينة صرخت في وجه ابنة السائح الأمريكي، وشتمتها..

..وأنّ والده عندما اقترب منها وهو لا يعرف من تكون أخبرها أنّ ابنته لا تعرف اللغة العربية، وأنه لا يجب أن تصرخ هكذا، لكن زينة بدأت تصرخ وتشتم باللغة الإنجليزية، واتهمت ابنته أنها تصورها وهي ترتدي المايوه وتدخن السجائر، فأخبرها والد الفتاة أنه لا يعرف من تكون..

..لكنّها عرّفت عن نفسها، وهجمت عليه وعلى ابنته وزوجته وانتزعت الهاتف من الابنة وكسرته، وفق ما يتم تداوله وقد تم تسريب فيديو لزينة و هي في أحد فنادق دبي خلال المشاجرة، ومازالت القضية تحت التحقيق السري لدى الشرطة.

الأكثر قراءة