المعارضة في نيكاراجوا تدعو لإضراب عام في 13 يوليو للمطالبة برحيل رئيس البلاد

7-7-2018 | 02:54

دانييل أورتيجا

 

أ ف ب

دعت المعارضة في نيكاراجوا أمس الجمعة إلى إضراب عام في 13 يوليو للمطالبة برحيل الرئيس دانييل أورتيجا وإنهاء العنف في هذا البلد الذي يشهد موجة احتجاجات.


وقال القيادي في الحركة الطالبية فرنسيسكو مارتينيز في مؤتمر صحفي: "نعلن عن مجموعة من التحركات على مدى ثلاثة أيام لنقول لأورتيجا وروزاريو موريلو (زوجته) أن يرحلا".

وتغرق البلاد في دوامة من العنف مع اشتداد حدة القتال في الشارع بين المجموعات شبه العسكرية ومعارضي نظام أورتيجا.

ونفت الحكومة النيكاراجوية أيّ مسئولية عن العنف الذي تسببت به المجموعات شبه العسكرية التي تتهمها المعارضة بالتحرك المدعوم من السلطات.

واتهم تحالف المعارضة في نيكاراجوا حكومة اورتيجا في وقت سابق بأنها لا تبدي "أي انفتاح او ارادة سياسية" خصوصا في شأن الاقتراح الهادف إلى الدفع قدما في اتجاه تنظيم انتخابات في مارس 2019 بدلا من 2021.

وبدأت حركة الاحتجاج، وهي الأعنف التي تشهدها البلاد منذ عقود، في 18أبريل بإصلاح لنظام الضمان الاجتماعي. وعلى الرغم من سحب هذا الإصلاح، لم يتراجع الغضب الشعبي بل تفاقم مع قمع الشرطة للمحتجين الذين يستهدفون اورتيجا وزوجته التي تشغل منصب نائب الرئيس.

[x]