[x]

عرب وعالم

أوجينيو بنديتي: شاركت في إطلاق إشارة بدء مشروع السد العالي مع الرئيسين عبد الناصر وخروشوف| صور

4-7-2018 | 21:03

أوجينيو بنديتي

إيطاليا: محمد العجرودي

أوجينيو بنديتى، شخصية إيطالية شهيرة في مجال الاقتصاد والهندسة والثقافة والعمل الخيري، وهو رئيس مؤسسة "بنديتى" الإيطالية  التي تعني بتنفيذ مشروعات ثقافية واجتماعية، وفي حديثه  للوفد الإعلامي ال مصر ي الذي شارك في افتتاح معرض المستنسخات الفرعونية بمدينة فيتربو الأثرية الإيطالية تحدث في عبارات مهمة توضح مدى حبه الشديد ل مصر وتعلقه بها، فقال لقد شاركت في مشروع السد العالي ، كما أن جدي هو مؤسس المستشفى الإيطالي في مصر ، داعيا الإيطاليين لزيارة مصر فهي دولة آمنة ودولة سلام، ونحن دائما مع مصر فى حربها ضد الإرهاب وستشهد فترة رخاء اقتصادي.

 

واستعرض أوجينيو بنديتى، رئيس مؤسسة "بنديتى" الإيطالية في بداية اللقاء تاريخه وعلاقته مع الزعيم الراحل جمال عبد الناصر أثناء عمله خلال المشاركة فى بناء السد العالى عبر شركته التي كانت مختصة فى مجال نقل كهرباء السد العالى عن طريق الأبراج إلى جميع ربوع مصر ، مشيرا لقد شاركت في إطلاق إشارة بدء المشروع مع الرئيسين عبد الناصر و خروشوف، وقبل إطلاق المرحلة الأولى شكرني عبد الناصر وقال لي إنك تستكمل مسيرة جدك، والذي كان قد حضر إلى مصر كطبيب في بداية القرن العشرين، وفِي ١٩٠٣ أنشأ المستشفى الإيطالي بالقاهرة.

 

وقال بنديتي  إن هذا هو الوقت المناسب لتأكيد الدعوة لجميع الشعب الإيطالي للعودة من جديد لزيارة مصر ، خاصة أن العلاقات ال مصر ية الإيطالية خلال العامين الماضيين لم تكن على المستوى المأمول، وإن الفعاليات ال مصر ية التى تم تنظيمها خلال الفترة الماضية على رأسها افتتاح معرض لمستنسخات كنوز الفرعون الصغير توت غنخ آمون نوع من التعبير عن حب إيطاليا ل مصر ، مؤكدا أنها رسالة ودعوة في ذات الوقت، موضحا أن الرسالة التي أرادت المؤسسة توجيهها هى أن مصر دولة آمنة ودولة سلام،

 

 وأشار  إلى أن تنظيم معرض المستنسخات الأثرية ال مصر ية سيساهم في أن تستطع الشمس في سماء العلاقات ال مصر ية الإيطالية، وقد تم من خلال التعاون ال مصر ي مع إدارة الآثار ال مصر ية والسفارة ال مصر ية فى روما، موجها الشكر لكل من تعاون معه في إنهاء ترتيبات هذا المعرض سواء من ال مصر يين والإيطاليين خاصة وزير الآثار خالد العنانى.

 

وأكد أن المعرض حمل رسالة سلام، ويؤكد دائما أن مصر خلال 7 آلاف عام لم تقم بغزو أوروبا وهى دائما تؤمن بأن السلام دائما أفضل من الحروب.

وأضاف أن جميع ال مصر يين يعيشون فى أمن وسلام وليس هناك أى اختلاف أو أية فروق بين ال مصر يين سواء المسيحيون أو المسلمون، فالجميع يعيش فى سلام ويحترم الآخر، مضيفا أن سر قوة مصر هي استيعاب الجميع مشيرًا أن مصر هى الأقرب إلى أوروبا، والأوروبيون يعتزون دائما ب مصر لأنها دولة ذات حضارة وتاريخ.

 

وأشار بنديتى إلى أن الفترة المقبلة فى مصر ستكون فترة رخاء اقتصادي، وهو الأمر الذى سيشجع المستثمرين الإيطاليين للعودة إلى قلعة استثماراتهم فى الشرق الأوسط وهى مصر ، لافتا إلى أنه كانت فى الفترة السابقة العديد من المشروعات الاقتصادية الضخمة التى تم تجميدها خلال الفترة السابقة، متوقعا أن يتم إعادتها مرة أخري للحياة.

 

وأعرب بنديتى عن أمله فى لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى وقال "حتى الآن لم ألتق الرئيس السيسى وأرغب فى لقائه "، مشيرا إلى أن مصر تعرضت فى السنوات الأخيرة لمؤامرة، وكان هناك تحالف ضد مصر هدفه عدم الاستقرار، مؤكدا أن الجميع يعلم من هو صاحب مصلحة عدم استقرار مصر حتى يتم الاستيلاء على ثرواتها، وهم نفس الأشخاص الذين قاموا بنشر الفوضى في ليبيا والدول الأخرى لنهب ثرواتها.

وقال يجب إعطاء الثقة الكاملة للرئيس عبد الفتاح السيسى حتى يستطيع أن يحمى مصر وثرواتها، مضيفا "نحن دائما مع مصر فى حربها ضد الإرهاب" وأكد أن مصر كانت فى الفترة الماضية ضحية لقوى الشر الذين حاولوا إضعافها وتفتيت وحدة الشعب ال مصر ي، داعيا ال مصر يين لضرورة التعلم من الإيطاليين فى كيفية الاتحاد حول القيادة السياسية للتصدي لقوى الشر.

 

وقال بنديتى "كنت سعيدا عندما سمعت منذ عدة أيام عن الاكتشاف الجديد لشركة إينى الإيطالية وهو حقل نور الذى سيحمل الخير ل مصر وبها احتياطات ضخمة جدا من الغاز الطبيعى، مضيفا أن هذا الاكتشاف سيغير الخريطة الاقتصادية المستقبلية ل مصر ؛ حيث ستعد من أكبر منتجي الغاز الطبيعى فى العالم بل ومن أكبر مصدريه.

 

وأشار إلى   مصر ستصبح غنية جدا ولن تأخذ أية قروض مرة أخرى فى المستقبل من البنك الدولى أو صندوق النقد بل ستزيد من مساهماتها فيهما".

 

وعبر بنديتى عن أملة فى أن يدفن فى مصر مرتديا قلادة النيل فى صدره بجوار قبر جده، مشيرا إلى لقائه الأخير مع الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر الذى وجه له الشكر على ما قامت به شركته فى نقل كهرباء السد، وقال لى عبد الناصر "لا تنس أن مصر أم الدنيا" وهى نفس العبارة التى كان يرددها جدى.

 

وحول مسار العائلة المقدسة ، أوضح بنديتى أنه طرح فكرة تنظيم رحلات الحج فى مسار العائلة المقدسة على وزير السياحة الأسبق يحيى راشد، وتم تجديد المقترح من جديد على الوزيرة رانيا المشاط التى دعمت المقترح، وتم بالفعل تنظيم أول رحلة للعائلة المقدسة فى مصر وشارك بها أسقف روما وأسقف فيتيربو، مشيدا بالمجهود الكبير الذى قام به السفير هشام بدر، سفير مصر فى روما لنجاح هذا المقترح، لافتا إلى زيارة قداسة البابا تواضروس الثانى يوم الجمعة المقبل إلى روما، وقال "البابا تواضروس دعانى لحضور القداس المقرر أن يقيمه فى كنسية بولس الرسول يوم الأحد المقبل فى الفاتيكان"، مضيفا "هذه أول مرة ستحدث فيها صلاة فى الفاتيكان لبابا الأقباط الأرثوذكس".

 

وأعرب بنديتى عن اعتقاده أنه سيتم تنظيم رحلة حج كبيرة لمسار العائلة المقدسة في أعياد الميلاد، مرجحا مشاركة ما يقرب من ألف شخص، مؤكدا أن الشركات الإيطالية -على حد علمى- بدأت فى الترويج لبرامج الحج السياحى فى مصر .


.


.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة