السفير بسام راضي: الرئيس السيسي عمل على تعزيز العلاقات مع دول إفريقيا ودعم قضاياها دوليا

1-7-2018 | 13:50

السفير بسام راضي

 

أ ش أ

أكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن مصر سعت خلال السنوات الأربع الماضية، نحو إعلاء شأن انتمائها الإفريقي ، والتركيز علي قضايا القارة في معظم خطابات الرئيس عبد الفتاح السيسي الخارجية لاسيما في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال السفير بسام راضي في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط بمناسبة انعقاد القمة الإفريقية الحالية في موريتانيا، إن الرئيس السيسي قام منذ توليه المسئولية في عام ٢٠١٤، بوضع العلاقات المصرية - الافريقية في مقدمة أوليات ملفات التحرك الخارجي مرتكزا علي عدة محاور منها تكثيف اللقاءات مع القادة الأفارقة ، والقيام بجولات شملت العديد من دول القارة فضلا عن مشاركته المنتظمة في القمم الإفريقية، بهدف تعزيز التواصل مع الدول الإفريقية.

وأوضح السفير راضي أن تلك الجهود والاتصالات أسفرت عن تطور وضع مصر وعلاقاتها مع دول القارة ومؤسساتها وفِي مقدمتها الاتحاد الإفريقي الذي كان قد علق عضويتها نتيجة عدم فهم حقيقة ثورة ٣٠ يونيو إلي أن استعادت مصر عضويتها كاملة، ووصولا الي رئاسة مصر لقمة الاتحاد الإفريقي مع بداية العام القادم ٢٠١٩ بمشيئة الله ، وهو الأمر الذي يمثل نجاحا بدرجة امتياز من قبل القيادة السياسية للدولة في استعادة مكانة ودور مصر الرائد بالقارة الافريقية.

وأكد السفير راضي أنه تم تحقيق تقدم سياسي كبير في ملفات هامة من بينها الزيارة التاريخية للرئيس السيسي لإثيوبيا وإلقاء بيان تاريخي في البرلمان الإثيوبي ثم توقيع اتفاق المبادئ الخاص بسد النهضة في الخرطوم. 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن مصر سخرت أيضا فترة عضويتها غير الدائمة داخل مجلس الأمن لمدة العامين الماضيين من أجل دعم القضايا الافريقية وتعزيز مصالح شعوبها، مشيرا إلى أن هناك جهودا مستمرة في ضوء الإمكانات المصرية المتاحة لتعزيز انفتاح مصر على القارة الإفريقية في شتي المجالات، وإعلاء مبادئ التعاون الإقليمي لاسيما علي صعيد حوض النيل ومنطقة القرن الإفريقي في إطار مبدأ ثابت من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة بالقارة الإفريقية.