في الذكرى الثالثة لرحيل الشهيد الصائم.. حبل المشنقة يقترب من الجناة

29-6-2018 | 14:58

المستشار هشام بركات

 

مصطفى زكي

تمر اليوم، 29 يونيو، الذكرى الثالثة لاستشهاد محامي الشعب النائب العام السابق المستشار هشام بركات ، بعد أن استهدفته يد الإرهاب والغدر، أثناء توجهه إلى مكتبه في نهار شهر رمضان المبارك.


ففي العاشرة صباح يوم 29 يونيو 2015، انفجرت سيارة مفخخة في شارع عمار بن ياسر بمنطقة النزهة، أثناء تحرك المستشار هشام بركات من منزله متجهاً إلى مكتبه بمبنى دار القضاء العالى بمنطقة وسط البلد، ونتج من الحادث استشهاد بركات، وإصابة قائد حرس موكب النائب العام و3 آخرين من طاقم الحراسة بإصابات ما بين كدمات وحروق ناتجة عن شظايا من جراء الانفجار.

وبعد مرور أسبوعين على واقعة الاستشهاد، قرر مجلس الوزراء رسميًا، إطلاق اسم المستشار هشام بركات على ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر, وتنفيذًا لذلك تم تعليق 8 لافتات تحمل اسم الشهيد بواقع لافتتين على سور القوات المسلحة في امتداد صلاح سالم في الاتجاهين، ولافتتين على سور هيئة الشؤون المالية، ولافتتين على سور مسجد رابعة العدوية في اتجاهين (النصر والطيران)، وتعليق لافتتين على عمارات الشرق للتأمين في اتجاهين أيضا.


ميدان الشهيد هشام بركات

 

وتولي الشهيد هشام بركات منصبه في 10 يوليو 2013، بعد أن أدى اليمين القانونية أمام الرئيس المؤقت عدلي منصور بقصر الاتحادية خلفاً للمستشار الدكتور عبدالمجيد محمود.

وتخرج بركات، المولود في 21 نوفمبر 1950، في كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1973، وتم تعيينه وكيلاً للنائب العام حتى أصبح رئيسًا بمحكمة الاستئناف، ثم تم انتدابه رئيساً للمكتب الفني والمتابعة بمحكمة استئناف الإسماعيلية في 2012، ثم تم انتدابه رئيساً للمكتب الفني بمحكمة استئناف القاهره.

الشهيد الصائم

وأحيا مجلس إدارة نادي قضاة مصر، برئاسة المستشار محمد عبدالمحسن، ذكرى وفاة النائب العام السابق مبكرًا، في 28 مايو الماضي، الذي وافق تاريخ استشهاده هجريًا في 12 رمضان.


المستشار محمد عبدالمحسن



وقال النادي خلال بيان له: تمر الأيام وتمضي السنون، وتظل ذكرى استشهاد النائب العام "الشهيد الصائم" هشام بركات في الثاني عشر من شهر رمضان عام 1436 هجريًا حدثًا استثنائيًا لقضاة مصر وشعبها انفطرت فيه القلوب واكتست فيه الصدور والوجوه بالحزن وتحجرت الكلمات وعقدت فيه الألسنة.

وأضاف البيان: لزاما علينا ونحن نتذكر هذا الرمز القضائي الوطني الذي طالته أيادي الخسة والغدر والخيانة أن نؤكد أننا لم ولن ننساه فدمه الطاهر الذكي قلادة من أمانة عظيمة تلتف حول أعناقنا تذكرنا يوما تلو الآخر أن قضاة مصر رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه رجال سيظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.

وتابع: نردد كلمات أبت أن تبقى في الحناجر كونها أصرت أن تستذكر الشمائل المميزة للشهيد الصائم الذي عرفناه سباقًا في الفضائل النبيلة لا تلومه في الحق لومة لائم، فارتفع بإخلاصه وقيمه إلى أعلى مراتب التقدير والتبجيل فكان قائدًا وفارسًا وإنسانًا في آن واحد لأنه جمع هذه الصفات في شخص.

الإعدام يقترب

بعد مقتل النائب العام استغرقت النيابة العامة 10 أشهر تقريبا للتحقيق في الواقعة، حتى حددت محكمة استئناف القاهرة جلسة 14 يونيو 2016، لبدء نظر محاكمة المتهمين البالغ عددهم 67 متهمًا بينهم 16 هاربًا، أمام الدائرة 28 إرهاب برئاسة المستشار حسن فريد.

واستمعت المحكمة لأقوال شهود الإثبات والنفي البالغ عددهم 133 شاهدًا، كما استمعت لمرافعة النيابة العامة، التي طالبت بتوقيع عقوبة الإعدام على المتهمين، وكذلك تم الاستماع لمرافعة دفاع المتهمين في 6 جلسات كاملة.


جانب من محاكمة المتهمين

 

وبعد مرور عام، من نظر القضية قررت المحكمة إحالة أوراق 30 متهما لمفتى الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم، قبل أن تصدر الحكم في 22 يوليو الماضي، بإعدام 28 متهمًا، والمؤبد على 15 متهمًا، والسجن 15 عاما لـ8 متهمين، والسجن 10 أعوام لـ15 متهمًا، إلى جانب انقضاء الدعوى الجنائية لمتهم آخر.

وفي المدة القانونية، تقدم فريق الدفاع عن المتهمين بمذكرة للطعن على الحكم، وتم تحديد جلسة 27 مايو الماضي لبدء نظر الطعن، قبل أن تصدر محكمة النقض قرارها بتحديد جلسة 26 أغسطس المقبل للنطق بالحكم.

بنت البطل




فيما كتبت المستشارة مروة بركات على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ناعية والدها المستشار هشام بركات : "يارب أشوفك بخير، والله الحياة اللى بجد كانت معاك، محدش نسيك ولو للحظة، بس أنا ياوالدي مقهورة إنك سبتنى ومشيت".

وأضافت: "حبيبي.. الشهيد الصائم البطل نائب عام مصر.. بعد التحية.. رحلت عن الدنيا يوم ٢٩ يونيو ٢٠١٥ لم تسعد برؤيتى على منصة القضاء.. واليوم تمر على ذكراك 3 سنوات لذلك قررت أن أخبرك عن انتصاراتي الصغيرة التي أجزم أنها كانت ستفرحك وتجعلك تحتفي بي".

وتابعت ابنة الشهيد الصائم التي كتبت بجوار اسمها لقب "بنت البطل": "لقد أصبحت منذ أن تركتني وحدي في الدنيا قاضية جنائية مجتهدة تميزت في عملي بتطبيق نصائحك لي.. سلامي إليك ولروحك أينما كنت يا صديقي وحبيبي.. والسلام ختام".

مادة إعلانية

[x]