"المصرية للتنمية الزراعية" تتعاقد مع شركات بيلاروسية وهندية لتوفير معدات

28-6-2018 | 12:40

أراض زراعية

 

شيماء الشافعى

أكد مصطفي هدهود رئيس مجلس إدارة ال شركة المصرية للتنمية الزراعية إحدى الشركات المملوكة للبنك الزراعي، أن هناك مراقبة، وتفتيش باستمرار علي منافذ ال شركة بكافة المحافظات، مشيرًا إلى تعاقدات تمت مع شركة من بيلاروسيا لاستيراد المعدات والآلات الزراعية بأسعار جيدة  للمزارعين، والبنك يقدم خدمة للمزارع أو المستثمر كاش أو تقسيط بفائدة 7% ، وذلك لتدعيم الفلاح والمزارع بشكل كبير.

ولفت إلى التعاقد علي جرارات أقل من 60 حصانا، موضحا أن ال شركة تدرس إمكانية تصنيع أجزاء وقطع غيار لهذه المعدات والآلات الزراعية بالاشتراك مع الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع، بحيث يتم خفض الأسعار للتنافس مع المنتج المحلي وتوفير العملة الصعبة.

وقال إن مصر بلد زراعي في الأساس، ولابد أن تكون السياسة الزراعية لديها بدائل توفر كل ما يحتاجه المزارع المصري، موضحًا أنة تم التعاقد مع أكبر شركة في بيلاروسيا، وهي شركة قابضة للمعدات الثقيلة قطاع خاص ويتبعها 27 مصنعا، وال شركة هي الوكيل الحصري لها في مصر، وسيتم إنشاء مركز صيانة بالاشتراك مع المقاولين العرب؛ لأن هذه المعدات تستخدم في التشييد، والبناء، والزراعة أيضا وشركات المقاولات.

تابع: أنه تم التعاقد مع شركة أخرى  في بيلاروسيا للحصول على مجففات الذرة والحبوب، بالإضافة إلى التنسيق مع شركتين بالهند لتوفير الجرارات الزراعية الصغيرة، ومنها 17 و47 حصانا، فضلا عن 30 جرارًا زراعيا، حتى يكون متوافرا للعميل أكثر من بديل، وتبرز أهميتها في الإمكانات المتاحة للمزارعين، والبيع أيضا كاش أو تقسيط من خلال البنك الزراعي المصري.

وأضاف أن ال شركة تقوم الآن بعمل دراسات لكي يتم إنشاء مصنع لإنتاج ألواح الطاقة الشمسية؛ لأنها أصبحت لها أهمية كبيرة في توفير الطاقة وتستخدم في الآبار الزراعية والإنارة، وغيرها الكثير مما يساعد المزارعين، والمستثمرين على استخدامها بشكل كبير وسيتم إنشاء مصنع في الوجه القبلي، وآخر في وجه بحري لتوفير هذه الألواح.

مادة إعلانية

[x]