رئيس الوزراء العراقي: هناك جماعات استغلت الحرب على داعش لتخزين السلاح

23-6-2018 | 17:00

حيدر العبادي

 

الألمانية

جدد رئيس الوزراء العراق ي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ، اليوم السبت، موقفه بوجوب حصر السلاح بيد الدولة، وأنه لن يكون هناك سلاح خارج إطار الدولة.


وقال العبادي، في محاضرة ألقاها في جامعة الدفاع للدراسات العسكرية حملت عنوان "دور السلطة التنفيذية في إعادة بناء وإدارة الدولة": "يجب حصر السلاح بيد الدولة، وأن هناك جماعات استغلت الحرب على داعش لخزن السلاح من أجل تهديد الدولة، وأن يكونوا أقوى منها ويبتزوا المواطنين، وهذا الأمر لن نسمح به، وهناك تخطيط عال وحكمة للوقوف بوجه هؤلاء وحصر هذا السلاح".

وأضاف أن "هناك من المواطنين من امتلك سلاحا بهدف الدفاع عن نفسه في وقت مضى، وهؤلاء يختلفون عن تلك الجماعات، ولن يكون هناك أي سلاح خارج إطار الدولة".

وشدد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة على "أهمية الحفاظ على حيادية ومهنية القوات المسلحة، وإبعاد تأثير الأحزاب عليها، وأن المواطن حاليا لديه ثقة كبيرة واحترام للقوات الأمنية والتي جاءت نتيجة التضحيات الكبيرة والتعامل المهني".

وذكر أن "المؤسسة العسكرية قائمة على أساس مصلحة وحماية المواطنين، وأن البلد تعرّض لتحدٍ كبير ووجودي، وأرادوا تمزيقه، وقد واجهنا هذا التحدي وانتصرنا عليه بوحدة أبناء شعبنا".

وقال العبادي، إن "المؤسسة العسكرية نجحت نجاحا كبيرا في حربها على داعش وفي كسب ثقة المواطن الذي بدأ يشعر أن هذه المؤسسة لخدمته وحمايته ولذلك فإن أغلب المعلومات عن العصابات الإرهابية جاءتنا من المواطنين".

وأضاف أن "التحدي المقبل اقتصادي، وكيفية إدارة الموارد المالية بشكل سليم لتقديم أفضل الخدمات وتحفيز الاقتصاد وتوفير فرص العمل وهذا يحتاج إلى الأمن الذي يعد من الأساسيات لتحفيز الاقتصاد".

وأكد على "أهمية احترام حقوق الإنسان من قبل القوات الأمنية بالرغم من الضغوطات التي تتعرض لها وكيفية التعامل بين المواطنين والقوات في نقاط التفتيش فحماية المواطنين هي الأساس إضافة إلى أهمية احترام المواطنين للقانون".

وشدد على أنه "لا يوجد فساد مسموح به وفساد غير مسموح به، وعلينا جميعا أن نقف ضده، وأن الوضع الإقليمي للعراق قد تحسن حاليا وتحول من أن الكل ضده إلى أن الكل يريد علاقات معه".

الأكثر قراءة