الصحف الفرنسية: عين أردوغان على "السلطنة" وقدمه قد تنزلق عن "السلطة"

23-6-2018 | 13:36

أردوغان

 

تصدرت تركيا عناوين الصحف الفرنسية عشية انتخابات رئاسية وتشريعية، أجمعت الجرائد على أنها محفوفة بالمخاطر بالنسبة للرئيس المنتهية ولايته رجب طيب أردوغان، وفقا لمونت كارلو.


أجواء السلطان ملبدة بالغيوم

البداية كانت من "ليبراسيون" التي توقعت "للسلطان أجواء ملبدة بالغيوم" كما عنونت غلافها، وقد تساءلت في افتتاحيتها: "أهي بداية نهاية رجب طيب أردوغان؟" .

كاتبة المقال "ألكسندرا شووارتزبرود" تعاملت مع تلك الفرضية بحذر، لكنها اعتبرت أن "مؤشرات اختلال عرش السلطان، مهما كانت واهية، تكفي لتوقظ بارقة الأمل في عالم يزداد ظلمة".

لا يوجد ما هو أخطر من الحيوان الجريح

وواصلت "ليبراسيون" تخوفها من رد فعل أردوغان إذ "لا يوجد ما هو أخطر من الحيوان الجريح" حيث كتبت شوارتزبرود، وقد أشارت إلى إمكانية لجوء أردوغان لتزوير نتائج الانتخابات.

من جانبها، تحدثت "لوفيجارو" عن "النزعة الاستبدادية لرئيس تداعبه أحلام السلطنة" ويمارس "الهروب إلى الأمام"، وكتب آرنو دو لا جرانج في افتتاحية "لوفيجارو" لقد أسكت أردوغان كل الأصوات المعارضة، مشيرا إلى اعتقال الصحفيين والكتاب وحملات التطهير التي طالت الجامعات، الشرطة، والقوات المسلحة والقضاء.

اجتماع الأضداد ضد أردوغان له دلالات

وقال لا جرانج إن "أردوغان بنى سلطته على أسلمة المجتمع التركي وعسكرته"، وقد أشار إلى أن اجتماع الأضداد في صفوف المعارضة يشي بتعاظم النفور من النظام.

أما "لوموند" فقد نشرت في صفحة الرأي مقالا للصحفي التركي المعارض "يافوز بايدار" يطالب برحيل أردوغان.

محرم أنجه المرشح الذي يخيف أردوغان

صحافة اليوم سلطت الضوء على أكثر منافسي أردوغان جدية، "محرم أنجه المرشح الذي يخيف أردوغان" كتبت "لوفيجارو".

وقد وصفت الصحيفة الأجواء الحماسية التي أثارها هذا "العلماني من اليسار الوسطي" حتى في معاقل حزب العدالة والتنمية.

"ليبراسيون" بدورها روت كيف استطاع محرم أنجه مرشح حزب الشعب الجمهوري خلال شهرين فقط أن يفرض نفسه كمنافس جدي لرجب طيب أردوغان.

علماني أخذ مسافة من العلمانية

وقد أشارت إلى أن محرم "تجاوز النزعة النخبوية لحزبه والتوجه إلى أكبر عدد ممكن من الأتراك، وذلك من خلال أخذ مسافة من العلمنة التي كانت تعد إحدى ركائز الحزب" كما تقول "ليبراسيون".

الأكثر قراءة