أوروبا منقسمة على نفسها بسبب المهاجرين

22-6-2018 | 13:54

أزمة المهاجرين

 

يبدو الانقسام الأوروبي قد تصاعدت حدته أكثر من أي وقت مضى بشأن أزمة المهاجرين في القارة الأوروبية، وذلك عشية اجتماع طارئ للقادة الأوروبيين هذا الأحد في بروكسل.

وفي كل جانب تتباين المواقف، ويظهر موقف المستشار النمساوي سيباستيان كورتس، الذي يقود نهجا متصلبا، يسعى إلى تشديد سياسات الاتحاد الأوروبي إزاء الهجرة غير النظامية، وفقا ليورونيوز.

وكانت حالة من الهلع الدبلوماسي سادت خلال الأيام الأخيرة الفضاء الأوروبي، في محاولة لمواجهة الأزمة.

وينتظر أن يترأس اجتماع يوم الأحد، رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر، ولكن لن يحضر القادة الأوروبيون جميعهم الاجتماع، بينما يظل المهاجرون في أنحاء أوروبا ينتظرون بأنفاس متقطعة، أخبارا بشأن مستقبلهم.

وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، قال أمس، إن مشروع اتفاق أوروبي يتعلق بالهجرة قد تم سحبه، بعد خلاف بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، فيما قرررت أربع دول من أوروبا الوسطى مقاطعة الاجتماع، متهمة دولا أخرى في الاتحاد بتحويل أسباب المسألة إلى سياسات البلدان الداخلية.

وتعترض إيطاليا على مادة تقضي بأن يعود طالبو اللجوء إلى البلد الأوروبي الذين تقدموا فيه أولا بالطلب، وهو ما يعني عادة إيطاليا.

وكانت إيطاليا استقبلت 650 ألف قارب من قوارب لمهاجرين على مدى السنوات الخمس الماضية، ما أثار تنامي شعور بمعاداة المهاجرين، وغذى صعود رابطة اليمين المتطرف في البلاد، والتي انخرطت في حكومة تحالف هذا الشهر.